الجمعة 21-09-2018 20:16:32 م : 11 - محرم - 1440 هـ
اليمن أولاً
بقلم/ خالد عبدالرحمن
نشر منذ: 8 سنوات و 7 أشهر و 30 يوماً
الخميس 21 يناير-كانون الثاني 2010 12:59 ص
 

ظل اليمنيون ومعهم قطاع واسع من الجمهور العربي بمختلف فئاتهم وشرائحهم الاجتماعية والثقافية ينظرون لقناة "الجزيرة" القطرية بأنها منبر علام عربي متميز في أداء رسالته الإعلامية وتمكن من كسر حواجز كثيرة في واقع الإعلام العربي سواء ما يتصل بجرأة الطرح وتطور المضمون أو المهنية الإعلامية ومخاطبة عقول المشاهدين وكسبت هذه القناة نتيجة لذلك ثقة الكثير من المشاهدين العرب بل وظلت متفردة بهذه الميزات ولفترة غير قليلة ومتفردة بالريادة عن غيرها من وسائل إعلام عربية خاصة تلك التي أطلت عبر "الفضاء" ولكن للأسف فان "القناة" لم تحافظ على ذلك النجاح والتميز إذ سرعان ما بدأت تجنح في رسالتها الإعلامية خاصة في الآونة الأخيرة إلى اتجاهات مغايرة و تقديم رسالة مشوشة افتقدت فيها الكثير من الحيادية والمهنية وافتقدت في المقام الأول المصداقية التي تبددت معها الثقة التي تحتاجها أي وسيلة إعلامية ويصعب استعادتها بسهولة ولعل ما يراه المشاهد فيما تقدمه الجزيرة مؤخراً على سبيل المثال من تناول للأحداث في بعض الدول مثل اليمن، مصر،تونس،ومقارنة بما تقدمه عن إيران أو حماس أو قطر يستطيع اكتشاف هذه الحقيقة المرة وحيث ظلت الجزيرة تعمل على توجيه خطابها الإعلامي المعكوس في برامجها تجاه هذه الدولة أو تلك طبقاً لموقف سياسي معين أو رؤية محددة لدى العاملين في الجزيرة أو القائمين عليها تستند في المقام الأول على قاعدة (الرضى) أو عدمه وكما كتب احدهم مؤخراً مشخصاً حالة هذه الجزيرة أمام معادلة غير مهنية واضحة للعيان وهي" ان الجزيرة عندما تغضب تسلبك محاسنك وإذا رضيت عنك أعارتك محاسن غيرك" أن الجزيرة بالاستمرار في مثل هذا النهج غير السليم المفتقد للحياد والمهنية سوف تزيد من اتساع الهوة التي بدأت تظهر بوضوح بينها وبين قطاع واسع من جمهورها العربي واليمني على وجه الخصوص والذي بدأ قطاع واسع منه ينصرف تدريجياً عن متابعة برامج هذه القناة وان تابعها فمضطراً ومن باب الفضول والعلم بالشيء وبما تقوله عن بلدهم وهي تغطي أحداثه بانتقائية متعمدة ومستفزة في كثير من الأحيان مع إدراكهم سلفاً بان ما تقوله يغلب على معظمه الانحياز الواضح وعدم الحياد وتحريف الحقائق والرغبة في التشويش والتشويه ليس إلا وكأن اليمن قد أصبح خصماً لدوداً لهذه القناة لا تستطيع أن تخفيه أسئلة العديد من مقدمي برامجها لضيوفهم الذين يتم انتقائهم في معظم الأحيان بعناية فائقة من المعارضين وممن يحملون مواقف عدائية مسبقة تجاه اليمن ونظامها ووحدتها أو ممن يجهلون حقائق الواقع اليمني وأصبحت برامج (الجزيرة ) تجعل من اليمن وأحداثه موضوعاً رئيسياً ودائماً لها ولكن في الاتجاه السلبي الذين يرسم لليمن صورة سودواية قاتمة في الوقت الذي لا تستطيع فيه "القناة" إخفاء الكثير من جوانب الصورة فيما يجري من تطورات في بعض البلدان في المنطقة ومنها إيران مثلاً التي تشهد تطورات وتفاعلات سياسية وأمنية ربما أكثر خطورة وأهمية مما يجري في اليمن ولكنها عين الرضا الكليلة عن إظهار أي عيب وتحسين كل ما هو معيب بالفعل وهو ما يعكس أن الحيادية المهنية الإعلامية قد واجهت امتحاناً صعباً في هذه القناة التي عليها أن تعمل سريعاً على ترميم هذا الوضع واستعادة تلك الصورة البراقة التي ظلت مرسومة لها في الأذهان لفترة طويلة ثم بدأت تهتز وتتشوه بما ظلت تصر الجزيرة والقائمين عليها على المضي فيه بادراك أو بدونه.. ونتمنى عليهم المراجعة الموضوعية وإعادة التفكير ملياً في ذلك حتى لا تخسر الجزيرة ما ظلت تجاهد على بنائه لسنوات وان لا تأخذ البعض فيها بأي حال العزة بالإثم ففي ظل واقع إعلامي يتسم بالتعددية الإعلامية والسماوات المفتوحة وتعدد الخيارات المتاحة أمام المشاهدين وتطور تقنيات الاتصال غدا فيه العالم قرية كونية صغيرة ستجد (الجزيرة) نفسها تدريجياً مجرد محطة فضائية باهتة ومكررة لا تختلف عن غيرها من الفضائيات التي يزخر بها عالم الفضاء اليوم وهي غثاء كغثاء السيل..ومن الحكمة أن لا تجعل (الجزيرة) اليمن وأبنائه محطة (استهداف) غير مبرر ومستفز..علماً أن لليمن مواقف مشرفة وايجابية مع الجزيرة و بعض العاملين فيها وارتبطت معهم بعلاقات طيبة قائمة على الود والاحترام وكانت من الدول القليلة التي دافعت عنها وعن خطابها المتحرر من قيود المواقف الرسمية العربية والتناول الإعلامي الرتيب بل وكان لليمن وقيادتها موقفاً مميزاً في الدفاع عن منتسبيها ومنهم تيسير علوني وحيث كان موضوع الإخراج عنه من الاعتقال المنزلي على رأس القضايا التي بحثها الرئيس على عبدالله صالح مع المسئولين الأسبان أثناء زيارته الرسمية لمدريد وانتهاءً بما حظيت به القناة ومراسليها من تسهيلات وحرية الحركة داخل المدن اليمنية وتشجيع مستمر من السلطات اليمنية وعلى أكثر من صعيد ذلك أن الاستمرار في انتهاج مثل هذه السياسة غير الصائبة تجاه اليمن ووحدته وسمعته سيؤدي بدوره إلى ردود فعل سلبية لدى الكثير من اليمنيين داخل اليمن وخارجه في موقفهم من الجزيرة ونظرتهم إليها وانصرافهم عنها ذلك أن حبهم لوطنهم واعتزازهم به يجعلهم ينظرون بحساسية مفرطة إزاء كل وسيلة إعلامية تكن أو تظهر لوطنهم عداءً أو خصومة أو استهدافاً سيئاً ودون سبب إلا لمجرد الإيذاء والتشهير ليس إلا وبقدر حبهم وتقديرهم واندفاعهم الكبير نحو كل منبر إعلامي يهتم باليمن وشئونه من باب الإنصاف والتعريف به وتسليط الضوء على التفاعلات الجارية فيه بموضوعية ومصداقية وحياد ونوايا حسنة فأنهم لا يتسامحون أبدا تجاه من يضمر لهم شراً أو يتعامل مع قضاياهم وشئونهم بنوايا سيئة ومبيتة.


( الجزيرة )نقلاً عن صحيفة "اليمن"

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
بومبيو يشهد زوراً أمام الكونغرس
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةتضخيم الإرهاب لمصلحة من؟!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/عبد العزيز الهياجمقاعدة ل قواعد
كاتب/عبد العزيز الهياجم
دكتور/عبدالعزيز المقالحأََمَا لأزمة الغاز من نهاية
دكتور/عبدالعزيز المقالح
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةحرب الإرهاب.. وخيبة المتفرجين!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد