السبت 24-08-2019 03:48:37 ص
رابع الحرمين "الوحدة اليمنية"
بقلم/ كاتب/احمد غراب
نشر منذ: 9 سنوات و 8 أشهر و 14 يوماً
الإثنين 07 ديسمبر-كانون الأول 2009 07:19 م
لماذا نجحت أوربا في وحدتها وفشل العرب في وحدتهم؟! لأن صيانة الوحدة الوطنية هي حجر الأساس في أوربا، لا يمكن لأيٍّ كان أن يتجاوزه، ليس على المستوى الكلي للاتحاد الأوربي فحسب، بل وعلى المستوى الداخلي لكل بلد. الوحدة الوطنية مقدسة، والجميع يتعايشون تحت سماء واحدة، ويستحيل أن تجد بلدا أوربيا يدلي بدلوه في أي مشروع لتجزئة بلد أوربي آخر، لأن المبادئ تحكمهم، ولأنهم يؤمنون بالمثل القائل: "اليوم في داري، وبكرة في دارك".   ما يبعث الأسى في النفس هو عجزنا، كأمة عربية واحدة، عن تحقيق الوحدة العربية، ولو من باب أضعف الإيمان والكلمة الطيبة، بل إن الدول العربية فيما بينها لم تظهر –عمليا– أي جهود للحفاظ على الوحدة الوطنية داخل كل بلد عربي، واكتفى العرب بترديد النظريات والأبيات الشعرية والخطابات، في وقت تسللت فيه التفرقة المذهبية والطائفية والاختلافات إلى كل بلد عربي.   حتى الوحدة اليمنية، التي تمثل النموذج العربي الوحيد في زمن التفرقة والاختلاف، والنقطة المضيئة في كهف الظلمات، وصمام الأمان، ليس لليمن فحسب، بل وللمنطقة العربية بأسرها؛ هل يدرك العرب حقا ماذا تعني هذه الوحدة؟!   الوحدة اليمنية داخليا هي الدرع الواقية من الحروب الأهلية والمناطقية والطائفية والتصفية بالهوية والجماعات الإرهابية... اقرؤوا التاريخ لتدركوا أن تفرق اليمنيين عبر العصور المختلفة كان سببا رئيسيا لأبشع الكوارث التي حلت بالبلاد عبر المراحل التاريخ المختلفة.   على الصعيد الخارجي، العالم كله يدرك أن وجود يمن آمن موحد، هو صمام أمان للمنطقة الأكثر ثراءً في العالم.   زدْ على ذلك، الموقع الهام والحساس لليمن، وكثافته السكانية الموازية لسكان الخليج العربي، ما يعني أن أي مشروع تمزيقي لليمن هو مشروع تمزيقي للمنطقة، التي تعتبر جغرافيا كالجسد الواحد إذا أصاب جزء منه مكروه انتقل إلى باقي الجسد.   إننا، كيمنيين، أمام مسؤولية تاريخية وإيمانية ووطنية توجب علينا الحفاظ على بلادنا وأمننا ووحدتنا، وبذل جهود الحوار والإعمار تحت سقف الوطن، وسقف الوحدة. 

 وأضعف الإيمان أن نجد من إخواننا في الدول العربية دعما معنويا وإعلاميا للحفاظ على أمن ووحدة بلد تؤكد كتب التاريخ أنه أصل العرب، ومهدهم الأول. فهل يتنكر أو يفرط العرب في أصلهم؟!

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: بلوغ عدوانية التحالف مرحلة التكاشُف
عبدالسلام التويتي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةجرذان الماضي البائس!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةليس منا من مزقا!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كلمة  26 سبتمبرخطر الإرهاب
كلمة 26 سبتمبر
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةلا تساهل مع أي عابث
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/خالد محمد الدبيسالإعلام حق مشروط بمسؤليات
كاتب/خالد محمد الدبيس
مشاهدة المزيد