الجمعة 19-10-2018 23:16:14 م : 9 - صفر - 1440 هـ
نوفمبر .. الشموخ والكرامة
بقلم/ كاتب/خالد محمد المداح
نشر منذ: 8 سنوات و 10 أشهر و 20 يوماً
السبت 28 نوفمبر-تشرين الثاني 2009 02:03 ص
 لا شك بأن يوم جلاء آخر جندي بريطاني مُحتل من جنوب وطننا الحبيب في الثلاثين من نوفمبر عام 1967م كان امتداداً لثورتي السادس والعشرين من سبتمبر التي قامت شمال الوطن ضد الحكم الإمامي الكهنوتي الضال وأيضاً ثورة الرابع عشر من أكتوبر جنوب الوطن التي قامت ضد الاستعمار البغيض ، وهذا ما يؤكد واحدية الثورة اليمنية وارتباط كل منها بالآخر .

لذلك فإن الثلاثين من نوفمبر 1967م كان من أهم محطات الوصول إلى الوحدة اليمنية المباركة التي كانت كل الثورات اليمنية التي سبقت إرهاصاتها قادت للوصول إليها ، لذلك فإنه يحق لكل يمني أن يفخر بهذا اليوم المجيد الذي أثبت وبما لا يدع مجالاً للشك بأن اليمنيين أحراراً لا يخضعون أبداً لكل من يمسُّ بكرامتهم أو يُحاولُ إذلالهم وإخضاعهم مهما كانت الظروف والأحوال ؛ والجميع يعلمُ بكل الإمكانيات التي كان يمتلكها المحتل الإنجليزي آنذاك وقدراته العالية ، لكن بالإرادة والعزيمة نال اليمنيون حلمهم باستقلال وطنهم عن المحتل وطرده إلى الأبد .

إن جميعنا يعلم بالظروف التي يمر بها وطننا الحبيب في هذه الأيام من تمرد في شمال الوطن تقوده عصابةٌ خائنة تُحاول إعادة عجلة التاريخ إلى الوراء وهي عبارةٌ عن شرذمةٍ استقت أوامرها وتعليماتها من قوى إقليمية خائنة معروفة لدى الجميع بخيانتها للأمة والإسلام عبر التاريخ والتي لم تستطع إدارة ما يحدث في بلدها من أزمات فاتجهت نحو خلق الفوضى والتوترات في العديد من الدول العربية والإسلامية وذلك لفرض أجندتها التي نعلم بها جميعاً ، وكلنا واثقون بأنها لن تجني من وراءها إلا خيبة الأمل والانكسار بفضل الله أولاً ثم بفضل أبناء قواتنا المسلحة والأمن والمواطنين الشرفاء ، أما ما يقوم به أفراد ما يسمى بالحراك في بعض محافظات اليمن الجنوبية فليس يقلُّ شأناً عن الجرم الذي يرتكبه المجرمون المتمردون في شمال اليمن إذ أنهم جميعاً يسيرون في نفس الاتجاه مع الاختلاف في المسميات فقط وهدفهم واحد وهو النيل من الوطن ، فما يقومون به تحت مسمى الحراك بقيادة الخونة الانفصاليين أمثال الملا الفضلي الذي باع كل مبادئه وأصبح يتنطط بين كل التنظيمات الإرهابية يوماً تلو الآخر ليدلل للجميع المستوى الهابط الذي وصل إليه وأمثاله من أجل تحقيق أهدافهم المشبوهة التي أراد الله لها أن تنكشف أمام الجميع وتُظهر الحقيقة التي لم تكن مخفية بل كانت تشوبها نوع من الشبهة حتى ظهرت ، فما يقومون به من قتلٍ للجنود الأبرياء الذين يحمون الوطن ويقطعون الطرقات على ماذا يدُل ... ؟ لا شك بأنه لا يدل إلا على نيتهم الخبيثة بالمكر بالوطن وتنفيذ أجنداتٍ خارجية ، ولكننا واثقون كل الثقة بأن الشعب وكافة أبنائه وقواته المسلحة والأمن مستيقظون كل اليقظة لردع كل العابثين والخونة والعملاء والمتمردين وكل من يحاول تعكير أجواء الوطن والسلم الاجتماعي ، ومثلما نجح شعبنا في القضاء على النظام الكهنوتي شمال الوطن وطرد المحتل من جنوب الوطن والوقوفِ صفاً واحداً ضد دعاة الانفصال في صيف عام 1994م هو قادرٌ على دحر كل المعتدين وإيقافهم عند حدهم وجعلهم عبرةً لمن يعتبر ، لذلك نحن واثقون من قيادتنا وقواتنا المسلحة والأمن وكل الخطوات التي يقومون بها في تحقيق الأمن والاستقرار والسكينة العامة ، ولا ننسى في الأخير الترحم على شهداء وطننا الأبرار الذين قدموا أرواحهم ودمائهم من أجل الوطن والحرية .. ومن نصرٍ إلى نصر ، والله من وراء القصد .

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
حسن محمد زيد
توضيح أو شهادة
حسن محمد زيد
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
ثورة الـ ١٤ من أكتوبر والإنجاز الأكبر
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
أحمد الحسني
باليماني:والسلام عليك يا عيسى
أحمد الحسني
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالاستقلال المجيد
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
محمد حسين العيدروسنوفمبر.. السيادة والاستقلال
محمد حسين العيدروس
استاذ/سمير رشاد اليوسفيستنتهي الطفيليات.. وتبقى اليمن !
استاذ/سمير رشاد اليوسفي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةمصلحة اليمن أولاً
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد