الأربعاء 21-11-2018 12:44:38 م : 13 - ربيع الأول - 1440 هـ
الحوثية بين المشروع الإيراني.. والاستيعاب
بقلم/ كاتب/خير الله خيرالله
نشر منذ: 9 سنوات و أسبوع و يوم واحد
الخميس 12 نوفمبر-تشرين الثاني 2009 09:57 ص
يعكس الأشتباك الأخير بين قوات سعودية وعناصر حوثية داخل الأراضي السعودية نفسها خطورة الظاهرة الحوثية من جهة والبعد الأقليمي لهذه الظاهرة من جهة اخرى، يتبين بما لا يدعو مجال للشك أن ما يشهده اليمن ليس مجرد نزاع داخلي بمقدار ما انه مشكلة عميقة ذات طابع اقليمي باتت السعودية طرفاً مباشراً فيها، هناك محاولة ايرانية مكشوفة لاستغلال الدين وتوظيفه في السياسة والبناء على ذلك من اجل تفتيت العالم العربي عن طريق اقامة دويلات داخل الدولة، دويلات مرتبطة مباشرة بطهران،  حصل ذلك في لبنان حيث استثمر النظام الأيراني طويلاً في "حزب الله" ومكنه من ان تكون له دولته التي باتت اقوى من الدولة اللبنانية بفضل السلاح غير الشرعي الذي يتلظى بشعار المقاومة، اخذ "حزب الله" الطائفة الشيعية قي لبنان رهينة، مكنه ذلك من ان يكون رأس حربة لأيران على المتوسط وان يكون صاحب قرار الحرب والسلم في لبنان، وان يسمح بتشكيل حكومة لبنانية.. او ان يحول دون ذلك، كما هو حاصل الآن، وفقا لما يناسب النظام الأيراني. ما ينطبق على لبنان، ينطبق الى حد كبير على العراق، حيث مناطق واسعة تحت سيطرة ميليشيات تابعة مباشرة ل"الحرس الثوري" او للأجهزة الأمنية الايرانية، لم يعد في استطاعة الحكومة العراقية الاعتراض على اي انتهاك ايراني للسيادة او على ما يصفه سياسيون عراقيون ب"استيلاء مكشوف على قسم من المياه العراقية وعلى آبار نفطية في المناطق الحدودية بين البلدين، خصوصاً في الجنوب"، اكثر من ذلك، استطاعت ايران، بفضل احزاب تابعة لها، تغيير التركيبة السكانية لبغداد بطريقة تناسبها، هناك شراء مبرمج لأراضٍ تتولاه جهات معينة، على غرار ما يحصل في لبنان، حيث يتوسع "حزب الله" في كل الاتجاهات، على حساب القرى المسيحية والدرزية في الجبل والجنوب والبقاع، على وجه التحديد. هناك بكل بساطة، مشروع ايراني للمنطقة، المسألة لا تتعلق بالمذهب الشيعي على الاطلاق، المسألة مرتبطة بتوظيف الدين في السياسة وفي خدمة اهداف معينة، لم يكن الموضوع المذهبي مطروحاً في اي يوم من الأيام في لبنان، لم يكن هناك تفريق بين السني والشيعي في العراق، المسألة مسألة مشروع واضح المعالم يلبس اللبوس التي تناسبه في كل اقليم من الأقاليم العربية، على سبيل المثال وليس الحصر، استطاعت ايران الى حدٍ كبير، وضع يدها على حركة "حماس" التي هي جزء من الأخوان المسلمين، انها تدعم حالياً بكل ما اتيح لها من امكانات هذه الحركة، علماً ان "حماس" جزء لا يتجزأ من حركة الأخوان المسلمين التي يفترض ان تكون في مواجهة نظام يقوم على نظرية ولاية الفقيه التي لا تحظى حتى بأجماع شيعي داخل ايران او خارجها. ما يحصل داخل اليمن وفي منطقة الحدود اليمنية- السعودية، يمكن وضعه في سياق المشروع الايراني للمنطقة الذي يهدد ايضاً دولاً مسالمة مثل البحرين والامارات، حيث الجزر المحتلة منذ العام 1971، والذي كشف جانباً من وجهه في الكويت في مناسبة تأبين القيادي في "حزب الله" عماد مغنية الذي اغتيل في دمشق في ظروف غامضة في شباط - فبراير من العام 2008. في اواخر العام 2004، امتلك الملك عبدالله الثاني ما يكفي من الشجاعة لقول الحقيقة للعرب ومحاولة افهامهم ما الذي يدور في المنطقة وجعلهم يستوعبون ما يعد لهم وما هو في انتظارهم، كان ذلك قبل اسابيع قليلة من اغتيال رفيق الحريري في الرابع عشر من شباط- فبراير 2005، اغتيل رفيق الحريري بعدما تحول الى زعيم وطني لبناني يمتلك وهجاً عربياً، تحدث العاهل الأردني الى صحيفة "واشنطن بوست" في كانون الأول- ديسمبر 2004 عن "الهلال الشيعي" الممتد من طهران الى غزة مروراً بالعراق وسوريا ولبنان، لم يعن عبدالله الثاني الطائفة الشيعية، فهو هاشمي من اهل البيت، كان يعني المشروع الايراني بمفهومه السياسي، لم يفهم معظم العرب الرسالة، لم يتجرأ اي منهم على تسمية الأشياء بأسمائها والذهاب الى ابعد في عملية التصدي للمشروع الايراني الذي تلقى دعماً قوياً بعد الغزو الأميركي للعراق،  قدمت الادارة الأميركية السابقة برئاسة بوش الأبن العراق الى النظام الايراني على طبق من فضة، توافرت فرصة تاريخية لايران كي تقلب التوازنات الاقليمية رأساً على عقب في ضوء انهيار الدولة المركزية في العراق والاصرار الأميركي على حل الجيش العراقي، يستحيل عزل الحدث اليمني عن التطورات الاقليمية، الحدث نفسه يشهد يومياً تطورات تؤكد انه جزء لا يتجزأ من مشروع ايراني كبير، هذا لا يعني في اي شكل انه ليست للحدث خصوصياته النابعة من الوضع الداخلي لليمن والتركيبة القبلية لمحافظتي صعدة وعمران حيث يتحرك الحوثيون مستفيدين من تلك التركيبة، خصوصاً من وضع قبائل بكيل وطبيعة علاقتها بالسلطة تحديداً، ومن الأزمة الأقتصادية التي يعاني منها البلد ومن الأهمال الذي طال المحافظتين منذ فترة طويلة ومن التململ الذي تشهده محافظات في الجنوب، ولكن ما لا بد من ملاحظته، مع هذا كله، ان ليس في استطاعة اي جهة يمنية شن حرب على السلطة تستمر ما يزيد على ست سنوات من دون دعم خارجي، كذلك، لا بد من التوقف ايضا عند نقطة في غاية الأهمية، ترتكز هذه النقطة على السعي الى مقاربة مختلفة للوضع في صعدة وعمران، تقوم هذه المقاربة على السعي الى استيعاب الظاهرة الحوثية عن طريق تطويقها بدل تركها تستفيد من التركيبة القبلية للمنطقة التي تتحرك فيها، هل الأستيعاب ممكن؟ ليس اليمن وحده الذي يتوجب عليه التفكير في ذلك، بل على دول المحيط ايضاً، على رأسها السعودية البحث في ما يمكن عمله في هذا المجال،،،هل تأخرت المقاربة الأخرى للمسألة الحوثية ام لا؟ 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ احمد ناصر الشريف
رهانات تحالف العدوان الخاسرة !!
كاتب/ احمد ناصر الشريف
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
أحمد الفقيه
بـوح الحروف:لا تصالح.. مع «الأنا»..!!
أحمد الفقيه
مقالات
كلمة  26 سبتمبرلؤلؤة اليمن
كلمة 26 سبتمبر
كاتب/فيصل جلولوضوح كعين الشمس
كاتب/فيصل جلول
كاتب/نصر طه مصطفىالدين.. الصحابة.. السياسة 3
كاتب/نصر طه مصطفى
كاتب/احمد ناصر الشريفهل يفعلها أبو مازن؟!
كاتب/احمد ناصر الشريف
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالإرهابيون ينتحرون!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد