الأحد 23-09-2018 09:37:53 ص : 13 - محرم - 1440 هـ
الظاهرة الحوثية بين الاجتثاث والاستيعاب!
بقلم/ كاتب/خير الله خيرالله
نشر منذ: 9 سنوات و أسبوع و 4 أيام
الخميس 10 سبتمبر-أيلول 2009 12:37 م
  كيف يمكن ان تنتهي الحرب السادسة بين الدولة اليمنية والحوثيين؟ الارجح ان الدولة اليمنية ستتمكن من اجتثاث هذه الظاهرة من جذورها نظرا الى ما تشكله من خطورة ليس على اليمن فحسب بل على كل الجوار ايضا. متى نظرنا بتمعن الى المناطق القريبة من صعدة، يتبين ان اختيار هذه المنطقة اليمنية من اجل اثارة الغرائز المذهبية لم يكن عن طريق الصدفة. فالمطلوب بكل وضوح ان تنتشر الظاهرة الحوثية في مناطق اخرى تتجاوز الحدود اليمنية مستفيدة من القدرة على اثارة الحساسيات الطائفية والمذهبية لخلق حال من عدم الاستقرار في كل منطقة الخليج من دون اي استثناءات... في ظل الشعارات المزايدة من نوع "الموت لاميركا" و "الموت لاسرائيل". هذا الاحتمال المتمثل بالقضاء على الظاهرة لا يلغي احتمالا آخر، لا شك انه افضل منه من نواح عدّة. في هذه الحال، يمكن ان تتطور العمليات العسكرية في اتجاه استيعاب الظاهرة الحوثية جغرافيا ومنع تمددها كما حصل في الاشهر الستة الاخيرة. ولا شك ان عملية الاستيعاب هذه، التي تستهدف حقن الدماء وتفادي مزيد من الدمار، تحتاج الى تعاون كل القبائل اليمنية، على راسها حاشد وبكيل، من اجل حماية الوحدة الوطنية والحؤول دون تفتت الدولة وتحول المنطقة التي يسيطر عليها الحوثيون خطرا على الامن الخليجي.

ثمة من يراهن على ان القبائل اليمنية لا يمكن ان تتفق على مواجهة الحوثيين بسبب خلافات قديمة في ما بينها في تلك المنطقة من جهة وبسبب اهمال الدولة التاريخي لمحافظتي صعدة وعمران من جهة اخرى. ربما كان ذلك صحيحا، لكن التاريخ اليمني الحديث يظهر ان القبائل اليمنية، بمن فيها بكيل التي تشكل اكبر تجمع قبلي على الصعيد اليمني، فيما تتميز حاشد بتماسكها، قادرة دائما على تبيان الخيط الابيض من الخيط الاسود. الاهم من ذلك ان القبائل اليمنية، على الرغم من الاعتراضات والتحفظات التي لدى بعضها على مؤسسات الدولة اليمنية، تضع المصلحة الوطنية العليا فوق اي نوع من الخلافات مهما كانت عميقة ومتجذرة. حصل ذلك في مرحلة ما بعد الثورة منتصف الستينات وفي مرحلة ما بعد الوحدة، خصوصا ابان حرب الانفصال صيف العام 1994. يمكن للقبائل ان تكون لها مآخذ كثيرة على السلطة. معظم هذه المآخذ محقة ولكن لا يمكن للقبائل ان تتجاهل ما هو على المحك حاليا ومدى خطورة استمرار الظاهرة الحوثية وانتشارها في اليمن وخارج اليمن.

بين اجتثاث الظاهرة الحوثية واستيعابها الذي يمكن ان ترافقه حملة من اجل معالجة المظالم التي يشكو منها اهل صعدة وجوارها، لا بدّ من التفكير مليا في المستقبل، اي في العلاقة بين اليمن والجوار من منطلق ان الامن الخليجي واحد لا يتجزّا. ان التفكير في المستقبل يعني بكل صراحة ان لا بدّ من مساعدة اليمن عربيا في عملية استيعاب الظاهرة الحوثية . يفترض في العرب امتلاك ما يكفي من الشجاعة لتسمية الاشياء باسمائها. بكلام اوضح، لا يمكن فصل الظاهرة الحوثية على الصعيد الاقليمي الذي تحدث عنه اخيرا، ولو بخجل، الامين العام لجامعة الدول العربية السيد عمرو موسى. لا بدّ من شكر الامين العام للجامعة على اثارته هذا الموضوع في مجمله، لكن المطلوب الذهاب الى ابعد من ذلك بكثير. هناك حاجة الى كسر جدار الصمت العربي والقول ان تعميق الشرخ المذهبي في اي منطقة عربية لا يصب سوى في خدمة اسرائيل.

ان الطفل في اليمن وغير اليمن يعرف ان ليس في استطاعة اي طرف في هذا البلد الفقير، حيث السلاح بكل انواعه منتشر بشكل واسع، خوض حرب استنزاف على الدولة ومؤسساتها من دون دعم خارجي سخي ومستمر. في النهاية ان المواجهة بين الحوثيين ومؤسسات الدولة اليمنية مستمرة منذ ما يزيد على خمس سنوات والهدف واضح كل الوضوح. انه يتمثل في تفكيك الدولة اليمنية وتفتيتها. لذلك كان الرئيس علي عبدالله صالح على حق عندما حذر قبل بضعة اسابيع من اي مساس بالوحدة اليمنية. الموضوع لم يعد موضوع العودة عن الوحدة اليمنية، اي موضوع شمال وجنوب. هناك خوف حقيقي من الصوملة في اليمن. من الافضل ان يتنبه العرب الى هذه الناحية الخطرة اليوم قبل غد. هناك اخطار تتجاوز اليمن وما يدور في اليمن وحدود اليمن. كلما جاء الحديث الصريح عنها باكرا، كلما كان ذلك افضل. لا يستطيع العرب الهرب من الواقع طويلا، ليس في استطاعتهم حجب شمس الحقيقة باصبع واحدة. يمكن ان تشكل اليمن نقطة انطلاق عربية للبحث في طبيعة الاخطار التي تهدد المنطقة. يستطيع العرب بكل بساطة المساعدة في استيعاب الظاهرة الحوثية من دون تجاهل الواقع الاجتماعي في صعدة والظلم الذي لحق بمواطني تلك المنطقة. امن اليمن لا يمكن فصله عن امن المنطقة او عن التحديات التي تواجه النظام الامني العربي عموما...هل من يريد استيعاب ذلك تمهيدا لاستيعاب الظاهرة الحوثية وخطورتها؟ 

 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
معركة الحديدة!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عقيد/ جمال محمد القيز
أوراق متساقطة في الساحل الغربي
عقيد/ جمال محمد القيز
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
أحمد الحسني
وحق لسلطنة عمان أيضاً
أحمد الحسني
مقالات
بروفيسور/سيف مهيوب العسليالاقتصاد العادل
بروفيسور/سيف مهيوب العسلي
كاتب/نصر طه مصطفىزعم الفرزدق!!
كاتب/نصر طه مصطفى
استاذ/عباس الديلميكلهَّم لا يرى وأنت تراني
استاذ/عباس الديلمي
مشاهدة المزيد