الثلاثاء 25-09-2018 21:54:11 م : 15 - محرم - 1440 هـ
سلموا أنفسكم خيراً لكم !
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 9 سنوات و 3 أسابيع و يوم واحد
الأربعاء 02 سبتمبر-أيلول 2009 12:56 م
خير للمتمردين الخارجين على القانون أن ينصاعوا للنقاط الست ويصلوا ما انقطع من ارتباط بوطنهم من ان يتمادوا فيما هم فيه من غي وعدوان حيث وانه لا سبيل أمامهم للخروج من دائرة الضلال والانحراف إلا بالجنوح للسلم والاحتكام للشرعية الدستورية والقانونية والكف عن الأعمال التخريبية والإجرامية وما عدا ذلك يعني ترك وتسليم أمرهم للمصير المحتوم الذي سيقذف بهم إلى مستنقع الخزي لتطاردهم لعنات الشعب المصحوبة بدافع القصاص من قبل أبناء صعدة الذي سيثأرون لأهاليهم ممن تعرضوا للتصفية على أيدي إفراد عصابة التمرد .
خير لهولاء ان يسلموا أنفسهم للدولة كي تنوب عن جموع الجماهير في حسابهم من أن يتألب عليهم الناقمون ويتدجاذبونهم من كل الجهات كلا يقتص لنفسة بطريقته وبما يهدئ خاطره ولا داعي أيضا للاستمرار في استمراء الأوهام التي تبعدهم بمسافات كبيرة عن مناطق الواقعية وتلقي بهم في وهدة التهيؤات والخيالات باجتراح بطولات وتحقيق انتصارات وهي كالسراب يحسبه الظمآن ماء .
وماهم فيه من عناد ليس سوى انعكاس لحالة التضخم الوهمي الذي يسود ويهيمن على تفكير وممارسة المتمردين وقد ساهم في إيقاعهم وتوريطهم فيه تلك الإطراف السياسية والإعلامية التي كانت ولاتزال تستثمر موقفهم لحد الاستغلال الانتهازي .
ولكل من ابدى تعاطفاً أهدافه ومراميه التي تتقدمها مصالحة السياسية وتقع في آخر قائمة اهتماماته الموضوع الذي يتظاهر بدعمه .
والحقيقة التي يستفاد من اداركها والامتثال لمعطياتها ومقتضياتها قبل فوات الأوان وبخاصة من قبل العناصر المغرربها أن من حولهم إنما يتظاهرون بمودتهم وهم الذي يحتفون بأفعالهم من باب تصفية حساباتهم التي عجزوا عن إجرائها مع السلطة .
ونحن بالنتيجة امام عملية استخدام تجري أكان على الصعيد المحلي او المستوى الخارجي وما يهم رموزه أن تتوافق مسارات ونهايات الإحداث مع توجهاتهم وغاياتهم وهم الجاهزون لإدارة ظهورهم في اللحظة التي يشعرون أن مصحلتهم إلى ضياع
ويحلم عناصر التمرد والعصيان لا اكثر اذا ما ركنوا في تحقيق مطامعهم في الحكم على قوى سياسية تتطلع هي نفسها للسلطة.
هو الوهم يستبد بالمغرر بهم ويحول دونهم إدراك أنهم مجرد مستخدمين ومسيرون لامخيرون ويزيد الحال جلاء ان يكون للوضع التأزيمي امتداد لصلة الاهتمام الخارجي.
ولكل اهتمام اجندته ومساعيه وغاياته ولكل دعم مترتباته واستحقاقاته ما يجعل التفاعل يبدأ بالدعم وينتهي إلى الاستلاب ودفع الثمن وغالباً ما يكون باهظاً ونتائجه فادحة .
ونوع من الاستسلام للوهم ان يتوعد عنصر من التمرد الحكومة بحرب استنزاف طويلة وتحول المكابرة دون الإفصاح المباشر عن مكنونه الذي يحوي الاعتراف الصريح باستحالة انتصار وتحقق مشروعه الارتدادي والظلامي.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
صحيفة 26 سبتمبرعصبة الشيطان
صحيفة 26 سبتمبر
تحية لأبطال القوات المسلحة والأمن
هشام حمود الصبري
كاتب صحفي/عبدالله الصعفانيعبث التمرد.. ومنطق الدولة
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةأحزاب العقل المعطَّل
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد