الثلاثاء 20-11-2018 03:11:26 ص : 12 - ربيع الأول - 1440 هـ
ماذا بقي من جرائم لم يرتكبها الحوثيون!?
بقلم/ كاتب/خالد محمد المداح
نشر منذ: 9 سنوات و 3 أشهر و 4 أيام
السبت 15 أغسطس-آب 2009 01:10 ص

مع معرفتنا جميعاً ببعض الأعمال الإرهابية التي يرتكبها المتمردون الخارجون عن النظام والقانون في محافظة صعدة منذ العام 2004م من خلال ما يُبث ويُنشر عبر وسائل الإعلام المختلفة إلا أن التقرير الذي نشرته صحيفة 26 سبتمبر أذهل الجميع بحقائق بشاعة الجُرم الذي يرتكبه المتمردون الحوثيون ضد أبناء الشعب اليمني فالقتل قد ارتكبوه وقطع الطريق أيضاً وهتك الأعراض من اغتصاب وتعذيب جنسي طال الرجال والنساء وخطفُ المواطنين وخطفُ الأجانب وانتهاك حرمات المساجد والمدارس وحرمة الدين وتهجير آلاف المواطنين من أبناء مديريات محافظة صعدة من مسلمين ويهود ؛ فماذا بقي ؟؟؟

إنني أعجبُ بصراحة لمن يُبرر للمتمردين تلك الأعمال التي لم يرتكبها حتى الإسرائيليون الصهاينة بحق الفلسطينيين ، وبعد كل ما نُشر في التقرير لا يوجد أي حل آخر سوى الحسم العسكري وإنهاء كافة أشكال التمرد حفاظاً على الأمن القومي من عدة نواحي ويمكن تلخيص ذلك في ثلاثة أمور :

أولاً : بسط نفوذ الدولة على كل شبر في محافظة صعدة وإحلال الأمن والسلام وتقديم كل من انتمى إلى جماعة الحوثي إلى محاكمات علنية مستعجلة وتنفيذ أشد العقوبات فيه ، وأي إعاقة لهذا الأمر تعتبر تهديداً لأمن الوطن بشكل عام .

ثانياً : معالجة الآثار الفكرية التي غرسها المتمردون الحوثيون على المغرر بهم حيث تعد التعبئة الفكرية المغلوطة أشد فتكاً من حرب السلاح ومن أكبر الأخطار وأشدها تهديداً للأمن والسلم الاجتماعي .

ثالثاً : لا يخفى على الجميع بأن المتمردين الحوثيين هم من أكبر مهربي المخدرات ومدمنيها وقد أثبتت بعض الجهات الأمنية ووسائل الإعلام في وقت سابق بأنهم يستخدمون أموال المخدرات في شراء الأسلحة والعتاد وتمويل تمردهم .

ولذلك فإن التقرير الذي نُشر في صحيفة 26 سبتمبر وأظهر كل الجرائم التي ارتُكِبت ، باعتقادي الشخصي وربما يشاركني القراء الرأي بأنه لم تبق أي جريمةٍ لم يرتكبها الحوثيوين المجرمون ، ومن وجهة نظري كمواطن يمني فإن الحوار لن يُجدي نفعاً مع هؤلاء المجرمين وخاصةً بعد كل الانتهاكات والإجرام الذي حصل منذ خمسة أعوام أو أكثر ولو طُلب مني شخصياً الإدلاء برأي في هذا الأمر لكان ردي بأحد أمرين ؛ إما أن يُسلّم المجرمون أنفسهم وأسلحتهم لأجهزة الأمن أو أن يتم حسم هذا الأمر عسكرياً وبأسرع وقت .

إن فخامة رئيس الجمهورية الأخ / علي عبد الله صالح حفظه الله لم يترك يوماً ما الحوار أو يحيد عنه في كل قضايا الوطن وقد جنب بهذا الأسلوب وطننا الكثير من الأزمات والويلات ، وأكبر دليل على ذلك عفوه عن المتمردين أكثر من مرة علهم يعودون إلى جادة الصواب لكن دون جدوى ، وهذا إن دلّ على شيء فإنما يدل على نوايا الحوثيين الخبيثة والمبيتة للمكر بالوطن وافتعال الأزمات بغية إعادة الوطن إلى الوراء وإلى الإمامة البغيضة التي دحرها أبناء الوطن في ثورة السادس والعشرين من سبتمبر 1962م وإلى مزبلة التاريخ وبدون رجعة ... عاش الوطن ووحدته وأمنه واستقراره .. والخزي والعار لأعداء الوطن والرجعيين من الحوثيين والانفصاليين ومن أيدهم ..

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالظلاميون!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةحانت ساعة الحسم
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/عبد العزيز الهياجمإعرف وطنك ...
كاتب/عبد العزيز الهياجم
كاتب/عبدالقيوم علاومن حق الدولة حماية مواطنيها
كاتب/عبدالقيوم علاو
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةفظاعات لن ننساها!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
استاذ/عباس الديلميعودة الشيخ ..
استاذ/عباس الديلمي
مشاهدة المزيد