الخميس 13-12-2018 04:12:57 ص : 5 - ربيع الثاني - 1440 هـ
وطن لا يأبه بنعيق الغربان!!
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 9 سنوات و 4 أشهر و 6 أيام
الخميس 06 أغسطس-آب 2009 08:26 ص
تثير المواقف والتصرفات الغريبة لبعض القوى السياسية اكانت في أحزاب اللقاء المشترك أو في غيرها العديد من التساؤلات وعلامات الاستفهام، التي تكشف أن هذه القوى تعيش حالة من التخبط وانعداما في التوازن إلى درجة أصبحت فيها لا تعلم ماذا تريد وما الذي تسعى إليه، وإلى أين سينتهي بها غرورها وانتهازيتها وجشعها ومطامعها التي لا تقف عند حد.
وتبرز ملامح هذه الحالة من التخبط في ما يصدر عن هؤلاء أحزابا أو أشخاصا من هذيان يغرق في التناقضات والتنظيرات البلهاء التي تظهر حجم الانفصام المسيطر على هؤلاء، الأمر الذي يصعب معه استكناه حقيقة مايرمون إليه من وراء مواقفهم وهذيانهم البليد عبر الفضائيات.
وبنظرة سريعة لتفاصيل هذا المشهد سنجد أن هؤلاء المأزومين لم يكتفوا فقط بعرقلة خطوات الحوار الذي يعد استحقاقا وامتدادا لما تم التوصل إليه من اتفاقات بين أحزاب المشترك والمؤتمر الشعبي العام، والتي كان من نتائجها التوافق على تأجيل الانتخابات البرلمانية بغية إتاحة الفرصة لاستكمال الحوار حول الإصلاحات المطلوبة للارتقاء بالنهج الديمقراطي.
والأغرب من كل ذلك أن أحزاب المشترك اتجهت بدفع من بعض تجار الأزمات (الصغار) إلى ربط مشاركتها في الحوار بإطلاق المتورطين في أعمال التخريب والشغب وجرائم القتل والتقطع والمحرضين على أعمال العنف والفوضى والخروج على الدستور والقانون.
ولا ندري كيف رضيت هذه الأحزاب لنفسها أن تكون مطية يتلاعب بها بعض هواة الشهرة وحب الظهور لتجعل من نفسها واجهة للدفاع عن عناصر مدانة بحكم النظام والقانون لقيامها بإراقة دماء عدد من المواطنين الأبرياء واستهداف حياة عدد من جنود الأمن أثناء تأديتهم لواجباتهم والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة، فضلا عن تورط تلك العناصر في التحريض والترويج لثقافة الكراهية وإثارة الضغائن والأحقاد ودعوات الفرقة والتشرذم بين أبناء الوطن الواحد.
وفي الوقت الذي كان ينتظر من هؤلاء أن يلتزموا بأبسط قواعد البراجماتية والواقعية والمسؤولية الوطنية في أقوالهم وأفعالهم وأن ينحازوا إلى ضمير الوطن ومصالحه العليا، إلاّ أنهم عمدوا في فرقعاتهم الإعلامية إلى اختصار الوطن في أنفسهم ومشاريعهم الخاصة وذرف دموع التماسيح عبر إعطاء المبررات الواهية في محاولة منهم لتوفير الغطاء للخارجين على النظام والقانون بل وتشجيع غيرهم على مثل تلك الممارسات المنحرفة التي تستهدف تهتيك النسيج الوطني والاجتماعي والإضرار بالسلم والوئام الأهلي والوحدة الوطنية عموما.
وليس من باب التحامل ان نقول أنّ هذه القوى أسهمت بقصد أو بدون قصد في تمادي المارقين والخارجين على النظام والقانون في غيهم سواء كانوا من عناصر التمرد الحوثية أو العناصر التخريبية والانفصالية أو تلك التي تنتمي إلى تنظيم القاعدة الإرهابي الفارة من وجه العدالة المطاردة من قبل الأجهزة الأمنية للقبض عليها وتقديمها إلى القضاء لتنال عقابها الرادع والعادل جراء ما ارتكبته من جرائم في حق الوطن والمواطنين، رغم إدراك تلك القوى المأزومة أن من يشجع أو يدافع عن مثل تلك العناصر يصبح شريكا في الجرم ونتائجه.
ونسأل أولئك الذين استبدت بهم نوازعهم المريضة، هل يعتقدون أنهم بمثل هذه المواقف المشوهة والمشبوهة سيتمكنون من الوصول إلى السلطة وتحقيق النفوذ عبر منافذ تقع خارج نطاق النهج الوطني الديمقراطي وصناديق الاقتراع والإرادة الشعبية، وأنهم بدفاعهم عن طابور المرتزقة والخونة والمأجورين والارتداديين والانفصاليين والمخربين والإرهابيين الذين يتحركون في إطار مخطط تآمري وأجندة خارجية شأنها شأن فيروس انفلونزا الخنازير الذي وفد على بلادنا من خارجها سيكونون البديل؟؟
والحقيقة أنه لا هم ولا غيرهم سيكون البديل بل أن البديل هو الفوضى والشتات والضياع. وذلك ما لن يسمح به الشعب الذي أثبت جدارته واقتداره في حماية وصون وطنه ومكتسبات ثورته ووحدته في كل الظروف والمنعطفات، وأن هذا الشعب الذي صنع المعجزات والتحولات الكبرى سيبقى الحصن الحصين ولن يتزحزح قيد أنملة في الدفاع عن الأهداف التي يؤمن بها وسيمضي في مواصلة مسيرة البناء والإنجاز تحت قيادته الحكيمة بزعامة الرئيس علي عبدالله صالح، رئىس الجمهورية الذي وضع اليمن على عتبات عصر جديد من التحديث والتنمية والتقدم والتطور.
وعلى أولئك العملاء والخونة والناهبين لمقدرات الوطن وتجار الأزمات ومصاصي دماء الشعب والغارقين في الفساد وأوحال التآمر أن يدركوا أن قافلة هذا الوطن ستواصل خطاها بثقة وعزم أكيد مهما كان نباح الضالين أو ازداد عواؤهم غير عابئة بنباحهم أو متأثرة بما ينيرونه من ضجيج وفرقعات إعلامية، ذلك أن اليمن العظيم لا يقبل إلا العظماء هو وطن كل أبنائه المخلصين الصادقين الذين يحملون له كل حب ووفاء أما الفاشلون والمرتزقة ودعاة الفتن والخراب فإنهم كغثاء السيل لا رصيد لهم ولا تأثير ومهما تلونوا أو لبسوا أقنعة الزيف فهم مفضوحون لدى الشعب الذي يعرف تاريخهم وحقيقة أهدافهم ومراميهم وأطماعهم ومخططاتهم التآمرية.
ووطن بهذا العمق الحضاري لا يمكن أن يحكمه إلاّ العظماء من أبنائه الذين عاهدوا الله على السير به نحو آفاق رحبة تملأها النوارس ويخلو منها نعيق الغربان من أصحاب المشاريع الصغيرة الملطخ تاريخهم بالسواد والذين حتما سيكون مآلهم الخسران والفشل والخيبة والسقوط في مزبلة التاريخ غير مأسوف عليهم.


عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مجازر العدوان .. ومشاورات السويد
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
الرئيس السابق/ علي ناصر محمد
 قنبلة مطار عدن التي فجرت مؤتمر لندن 10 ديسمبر 1963
الرئيس السابق/ علي ناصر محمد
مقالات
كلمة  26 سبتمبرالواهمون..
كلمة 26 سبتمبر
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالأنانيون !!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةاتقوا الله في وطنكم
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد