الخميس 15-11-2018 05:15:15 ص : 7 - ربيع الأول - 1440 هـ
مشاركة فاعلة
بقلم/ كلمة 26 سبتمبر
نشر منذ: 9 سنوات و 3 أشهر و 29 يوماً
الخميس 16 يوليو-تموز 2009 08:33 ص

مشاركة فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح الفاعلة في القمة ال51 لحركة عدم الانحياز التي بدأت اعمالها يوم أمس في مدينة شرم الشيخ المصرية نابعة من رؤية اليمن لأهمية حركة عدم الانحياز كتجمع سياسي عالمي كبير للدول النامية أو ما أصطلح على تسميتها بدول الجنوب الفقيرة مقابل اصطلاح دول الشمال الغنية والتي يتوجب عليها الارتقاء الى مستوى المتغيرات والتحولات التي شهدها الوضع الدولي في العقد الأخير من القرن الماضي والعقد الأول من هذا القرن
 وادراك الدول المنضوية في إطار هذه المنظومة أن الكثير من الأهداف والمبادئ التي قامت عليها في باندونج قبل اكثر من 05 عاماً لم تعد في معظمها ملبية لمعطيات ومتطلبات واستحقاقات المرحلة التاريخية الراهنة.. فالنظام الدولي القائم على الثنائية القطبية لم يعد موجوداً وابقاء حركة عدم الانحياز على مفاهيم وآليات عملها القديمة يفقدها قدرة مواجهة تعقيدات الأوضاع والظروف العالمية الجديدة، والتي نشأت بفعل المتغيرات، ومن ثم عدم قدرتها على مجابهة التحديات السياسية والاقتصادية والأمنية التي أفرزها النظام «العولمي» القائم على الأحادية القطبية، ممايجعل قمة شرم الشيخ قمة مختلفة عن سابقاتها، خاصة وانها تأتي في ظل الأزمة المالية العالمية، وحالات عدم الاستقرار التي تشهدها الكثير من دول هذه المنظومة لاسيما في منطقة الشرق الأوسط وافريقيا وآسيا وامريكا الجنوبية..
في هذا السياق جاءت تأكيدات فخامة الأخ الرئيس في تصريحه لوسائل الاعلام وفي كلمته بالقمة عند وصوله الى شرم الشيخ للمشاركة في هذه القمة والتي تمحورت حول تعقيدات الأوضاع والظروف الاقليمية والدولية التي تنعقد في ظلها، معتبراً انها فرصة لقادة دول الحركة المشاركين فيها لتدارس ومناقشة كل جوانب انشطة هذه الحركة على نحو مواكب لمجمل المستجدات بكل قضاياها وماتعانيه من صعوبات وتحديات ومخاطر راهنة ومستقبلية تتصدرها تحديات التنمية وقضايا التجارة والعولمة والبيئة وتداعيات الأزمة المالية العالمية التي تتوقف تأثيراتها السلبية عند الوضع الاقتصادي، بل تمتد لتشمل مختلف مجالات الحياة الاجتماعية، معمقة معاناة هذه الدول على الصعيد السياسي والاقتصادي والأمني بماتولده من فقر وبطالة وارهاب مؤدية الى تفاقم الاضطرابات في مجتمعاتها.. ليخلص الأخ الرئيس الى استنتاج ضرورة خروج هذه القمة بقرارات عملية ترفع فعالية هذه الحركة من خلال تطوير آلية وطبيعة عملها حتى تتمكن من مواجهة التحديات والأزمات بصورة تستطيع مواصلة نموها بمايحقق طموحات وتطلعات شعوبها في التنمية والاستقرار.. ولم يفت الأخ الرئيس إعادة التأكيد على ماتشهده المنطقة من تفاعلات وتداعيات تستدعي التعاطي معها بمسؤولية، ومن ثم الخروج بقرارات جادة تجاه الأوضاع الخطيرة في الأراضي الفلسطينية من جراء تعنت اسرائيل تجاه تحقيق السلام، وتجاه مايجري في العراق والسودان والصومال على نحو يحقق شعار هذه القمة «التضامن الدولي من أجل السلام والتنمية».
ولعل من المهم الإشارة إلى ان هناك ضرورة امام دول حركة عدم الانحياز لتجاوز عدم فعاليتها في هذه القمة وتحقيق انطلاقة جديدة.. مستفيدة من ان هناك مصلحة مشتركة لكل دولها في ذلك.. ومستفيدة أيضاً من ان الاستقطاب الدولي لفترة الحرب الباردة لم يعد موجوداً، وبالتالي لم تعد أسباب وعوامل الخلافات التي كانت في الماضي موجودة، وللجميع في هذه الحركة مصلحة مشتركة من احداث التطور النوعي المطلوب في عملها كقوة سياسية اقتصادية مؤثرة في مسارات الوضع العالمي.. منبثقة من التضامن لتلبية مقتضيات الاسهام الفاعل على اتجاهات الوضع الدولي بمايحقق دورها وحضورها الايجابي في الساحة العالمية بصورة معززة لمسار قيام نظام عالمي جديد متوازن أكثر عدالة وديمقراطية في العلاقات الدولية تحد من سياسة ازدواجية المعايير لصالح الندية في هذه العلاقات..
وقمة شرم الشيخ لحركة عدم الانحياز فرصة لفتح آفاق بهذا الاتجاه نحو تحقيق الانطلاقة المطلوبة لهذا التجمع الواسع وبذلك ستكون قمة فارقة في تاريخ دول الحركة. 

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كلمة 26 سبتمبر: الحديدة غراد
صحيفة 26 سبتمبر الاسبوعية
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
اللواء / علي محمد الكحلاني
وهج:اليمن.. عصية على العدوان
اللواء / علي محمد الكحلاني
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةعدم الانحياز.. التغيير الاضطراري!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
محمد حسين العيدروسقائد مسيرة الاصطفاف الوحدوي
محمد حسين العيدروس
مشاهدة المزيد