الإثنين 19-11-2018 14:59:15 م : 11 - ربيع الأول - 1440 هـ
إدارة أوباما جدية في البحث عن تسوية...
بقلم/ كاتب/خير الله خيرالله
نشر منذ: 9 سنوات و 4 أشهر و 17 يوماً
الخميس 02 يوليو-تموز 2009 09:02 ص

كان إرجاء الاجتماع المقرر في باريس بين المبعوث الرئاسي الأميركي الى الشرق الأوسط السناتور السابق جورج ميتشل ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو خطوة في الاتجاه الصحيح، يمكن القول أنها في الاتجاه الصحيح في حال كان هناك من يرى فعلاً أن للجانب العربي عموماً والفلسطيني خصوصاً مصلحة في تسوية معقولة ومقبولة مبنية على خيار الدولتين على أرض فلسطين. للمرة الأولى منذ العام 1991 تثبت ادارة أميركية أنها جادة في العمل من أجل تحقيق تسوية في الشرق الأوسط. كانت المرة الأخيرة التي يظهر فيها رئيس أميركي حزماً في التعاطي مع الرهان الاسرائيلي على الوقت، من أجل التهرب من استحقاقات التسوية، في أثناء الاستعداد لحرب تحرير الكويت من الاحتلال العراقي، التحرير تحقق فعلاً في شباط - فبراير من العام 1991، استمر الحزم الأميركي مع اسرائيل عندما قررت ادارة جورج بوش الأب- جيمس بايكر عقد مؤتمر مدريد. وقتذاك حصل تطور في غاية الأهمية تمثل في طريقة تعاطي الادارة الأميركية مع اسرائيل بصفة كونها دولة من دول المنطقة تعتمد على النفوذ الأميركي والقوة العسكرية الأميركية وتنفذ ما تطلبه منها واشنطن من دون وضع شروط أو طرح تساؤلات أو أي أخذ ورد.
في تلك المرحلة، أي في أثناء التحضير للحرب ثم الاعداد لمؤتمر مدريد، شكت اسرائيل من افتقادها لشبكة صواريخ تحميها من الصواريخ العراقية من نوع "سكود". جاء عسكريون أميركيون الى اسرائيل مع بطاريات صواريخ "باتريوت" للتصدي للصواريخ العراقية، للمرة الأولى منذ قيام دولة اسرائيل على أرض فلسطين، كان هناك ضباط وجنود غير اسرائيليين يتولون مهمة الدفاع عن اسرائيل، كان ذلك بمثابة عمل رمزي لا أكثر ينطوي على أبعاد في غاية الأهمية. بكلام أوضح، أبلغت الادارة الأميركية اسرائيل أن عليها البقاء خارج حرب تحرير الكويت وأن مسألة اخراج العراقيين من الكويت مهمة تحالف دولي ليس مسموحاً لاسرائيل أن تكون عضواً فيه، التزمت حكومة اسحق شامير، رئيس الوزراء الاسرائيلي وقتذاك، التعليمات الأميركية بحذافيرها، ولما جاءت مرحلة الاعداد لمؤتمر مدريد، سعى شامير الى التملص من اي ألتزام نظراً الى أن همه كان محصوراً في التفاوض من أجل التفاوض فيما عملية بناء المستوطنات في الضفة الغربية مستمرة. عندئذ قررت ادارة بوش الأب التحرك وجمدت مبالغ كان الاسرائيليون ينوون استخدامها في بناء مستوطنات جديدة. ما حصل باختصار شديد، أن شامير جُرّ جرّاً الى مؤتمر مدريد الذي انعقد أستنادا الى قرارات الشرعية الدولية ومبدأ الأرض في مقابل السلام.
كم يشبه ما نشهده اليوم من تطورات ما شهدناه في العام 1991... هناك ادارة أميركية تدرك أن التسوية غير ممكنة من دون وقف الاستيطان وأن لا مكان لدور اسرائيلي على الصعيد الاقليمي خارج المظلة الأميركية، وهناك حكومة اسرائيلية تصر على الاستيطان وعلى التفاوض في الوقت ذاته بهدف كسب الوقت والتصرف على الصعيد الاقليمي كأنها قوة عظمى. ألم يقل اسحق شامير في أثناء مؤتمر مدريد أن اسرائيل ستدخل المفاوضات، ما دامت مضطرة الى ذلك، وستجعلها تستمر عشر سنوات تخلق خلالها وقائع جديدة على الأرض؟
ليس صدفة أن نتانياهو كان الناطق الرسمي باسم الوفد الاسرائيلي في مؤتمر مدريد، ربما تعلم من دروس الماضي وربما لم يتعلم. السؤال هل تعلم من أن حكومة شامير سقطت بسبب الضغط الأميركي... أم أن كل ما بقي في ذهنه من تلك المرحلة أن اسرائيل راهنت على فشل عملية السلام، على الرغم من انعقاد مؤتمر مدريد والتوصل الى اتفاق أوسلو، وأن ذلك سمح لها بكسب الوقت ومتابعة عملية الاستيطان؟
 انتقم المتطرفون في اسرائيل من بوش الأب ووزير خارجيته جيمس بايكر عندما أسقطوا الأول في انتخابات الرئاسة في العام 1992، لم يتمكن بوش الأب من الحصول على ولاية ثانية بسبب اللوبي الاسرائيلي الذي عرف كيف يحاربه من أجل منعه من الاقدام على أي خطوة تصب في اتجاه عرقلة الاستيطان وتحقيق تسوية.. السؤال الآن هل تذهب ادارة أوباما بعيداً في المواجهة مع حكومة نتانياهو؟ لا شك أن المؤشرات تبدو ايجابية، أقله الى الآن، خصوصاً أن الرئيس الأميركي لم يكتف بما ورد في الخطاب الأخير لرئيس الوزراء الاسرائيلي والذي تضمن اشارة الى خيار الدولتين، رحب أوباما بالخطاب، لكن قراره القاضي بالغاء الاجتماع بين ميتشيل ونتانياهو في باريس، يشير الى أنه يدرك أن لا تسوية من دون معالجة جذرية لقضية الأستيطان، الواضح أن هذا الرأي رأي وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ورأي ميتشيل نفسه أيضاً الذي سبق له أن أشار الى خطورة استمرار عملية الاستيطان في التقرير الذي وضعه في العام 2001 عندما أرسلته ادارة بوش الابن الى المنطقة لمعالجة ذيول انهيار المفاوضات بين الاسرائيليين والفلسطينيين.
ما يبعث على التفاؤل، ولو ضمن حدود معينة، بأن إدارة أوباما ستتابع الضغط على حكومة نتانياهو أن اسرائيل تدرك قبل غيرها أن ليس في استطاعتها مواجهة ما تسميه "الخطر الايراني" من دون المظلة الأميركية. بكلام أوضح، لا تمتلك اسرائيل القدرة على امتلاك سياسة خاصة بها بالنسبة الى ايران. عليها بكل بساطة أن تأخذ في الاعتبار الأجندة الأميركية على الصعيد الأقليمي ككل، ليس في امكانها اختيار ما يناسبها من الأجندة ورفض ما لا يناسبها، تبين الى الآن أن أوباما يتصرف بفعالية أكبر بكثير من تلك التي تصرف بها سلفه بوش الابن مع النظام الايراني. قال بوش الابن كلاماً كبيراً ولم يفعل شيئاً. تحدث أوباما بهدوء فتردد صدى كلامه في كل أنحاء ايران.! 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
مقالات
دكتور/عمر عبرينوسوء الظن؟!!
دكتور/عمر عبرين
استاذ/عباس الديلميالقنبلة التي لم تنفجر
استاذ/عباس الديلمي
آخر أيام بريطانيا العظمى
فاروق لقمان
مشاهدة المزيد