الأربعاء 14-11-2018 10:22:30 ص : 6 - ربيع الأول - 1440 هـ
العطاء التنموي في العهد الوحدوي !!
بقلم/ نائب رئيس الجمهورية/عبدربه منصور هادي
نشر منذ: 9 سنوات و 5 أشهر و 23 يوماً
الخميس 21 مايو 2009 08:50 ص

 لا ريب أننا نعيش اليوم في الجمهورية اليمنية مناسبة غالية وعظيمة عند كل جماهير الشعب والمتمثلة بالعيد التاسع عشر لقيام وطن الثاني والعشرين من مايو 1990م وإعلان الجمهورية اليمنية الفتية حيث تدخل في هذا العام مرحلة العبور القوي نحو الرسوخ والنضج المزدهر بالآمال المتجددة والعطاءات المثمرة بكل مستوياتها وجوانبها، فالإنجازات التنموية والاقتصادية والسياسية والديمقراطية والاجتماعية تقف اليوم شامخةً على الامتداد الجغرافي للوطن لتؤكد بشواهدها الحية على التوافق الممنهج بين المعلن والمنفذ وكذا المبرمج في الأجندة والخطط المرسومة من قبل الحكومة والدولة لتمثل في مجمل مكوناتها الأساسية والفرعية المنطلقات التحولية والنهضوية التي تضمنها البرنامج الانتخابي لفخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية الذي نعتقد جازمين بأنه قد اصبح برنامج الشعب، وهو ما يستوجب اصطفافاً وطنياً واسعاً من مختلف التوجهات السياسية والحزبية وسائر القطاعات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، وذلك عن طريق تعزيز قيم العمل والإنجاز والتلاحم الوطني الخلاق وترسيخ هذه المفاهيم في واقع الممارسة اليومية .
إن من يمعن التفكير ملياً في مؤشرات الإنجاز التنموية وأرقام المشروعات الخدمية والاقتصادية المحققة في الميدان سيستوعب في قراءته طبيعة المتغيرات الإيجابية والنهضوية التي كانت ثمرة الجهود الصادقة والمخلصة والمؤمنة بحق الوطن في التطور والرقي والتقدم ويتضاعف ألق هذا التميز باتساع هذه الخارطة التنموية والمجسدة في المشروعات الإنتاجية والاستثمارية والخدمية لتعم بخيرها جميع مناطق الوطن شماله وجنوبه وشرقه وغربه.
ومن المفيد في هذا الاتجاه إمعان النظر في أن الزخم التنموي الذي يمضي متلمساً تطلعات المواطنين واحتياجات المجتمعات المحلية ما كان له ان يصل إلى مبتغاه ويحقق كل هذا النجاح حركة وبذلاً وإنتاجاً إلا بفضل يوم الثاني والعشرين من مايو عام 1990م، وانتفاء ظروف التشرذم والتمزق والصراع والكيد ليتفرغ الوطن للعمل الدؤوب ومسارات التنمية والإنجاز وتحقيق الآمال والأحلام بصورة ملموسة على أرض الواقع، ولعل الوجه الآخر النقي لهذا اليوم أنه الذي رسم معالم الطريق لمساقات النهوض الوطني الشامل عبر آليات لا تقبل بغير الإنتاج ولا توقن بغير هدير الآلات لتشكل معالم بارزة من التحولات تتحدث عن نفسها وعن الصور المشرقة ليمن الثاني والعشرين من مايو، وهنا تكمن عظمة وحدتنا التي أعادت الاعتبار لتاريخنا بهويته الوحدوية المعبرة عن الرباط المتجذر عميقاً بواحدية الوطن والشعب كما هو حال الارتباط بين الشريان والقلب، ولسنا هنا في موقع المتباهي بما نشهده وما يشهده يمننا الغالي الحبيب الموحد وإنما فقط نشير في إلماحات سريعة لنقرأ معاً ونتأمل سوياً في الخارطة التنموية والنهضوية للوطن والتي جعلت من أبرز عناوينها الاهتمام بالإنسان وتنمية مهاراته وتأهيله باعتباره رأسمال الوطن ومصدر تطوره وعزته.
وختاماً.. نؤكد بإيمان مطلق أن شعبنا اليمني الذي انتصر على عوامل التمزق والتشظي والشتات يوم الثاني والعشرين من مايو عام 1990م يستحيل عليه التفريط بمكتسباته ومبادئه التي عبرت عنها ثورته ووحدته وأن ما تحدثه بعض العناصر المأزومة من فرقعات لا تعدو عن كونها زوابع في فنجان ومآلها السقوط والفشل على أيدي أبناء الشعب اليمني الذين اسقطوا كل المؤامرات والدسائس السابقة.. فلا مكان في هذا الوطن الطاهر للمتآمرين ولا مكان للمكابرين والكاذبين والكائدين والمأجورين الذين يجوبون الأصقاع سعياً لإلحاق الأذى بهذا الوطن ووحدته وأمنه واستقراره.



عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
حميد رزق
أمريكا تدعوا لوقف الحرب وتحالف السعودية يصعّد: وجهان لعملة واحدة
حميد رزق
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كلمة 26 سبتمبر: الحديدة غراد
صحيفة 26 سبتمبر الاسبوعية
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة على الأحداث:العيب فينا وليس في سوانا
كاتب/ احمد ناصر الشريف
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةمسيرة لن تتوقف!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
خالد أحمد عبدالله العراميآلام الماضي دفنت تحت أقدام الوحدة
خالد أحمد عبدالله العرامي
مشاهدة المزيد