الإثنين 19-11-2018 18:14:49 م : 11 - ربيع الأول - 1440 هـ
عرب الألفية الثالثة:أمريكا تربح بوش وتخسر العالم!!!
بقلم/ كاتب/فيصل جلول
نشر منذ: 14 سنة و أسبوع و 5 أيام
الجمعة 05 نوفمبر-تشرين الثاني 2004 02:43 ص
كشفت صناديق الاقتراع في الولايات المتحدة الأمريكية عن فوز ملحوظ للرئيس الأمريكي جورج بوش في الاقتراع الشعبي إذ تقدم على منافسه الديموقراطي جون كيري بفارق ثلاثة ملاين ونصف المليون صوت.في حين لم تكن نتيجة الاقتراع بالنسبة لكبار الناخبين قد حسمت حتى صباح الأربعاء بسبب الخلاف حول أصوات ولايات (أوهايو) و(أيوا) و (نيو مكسيكو) المقدرة بـ 32 صوتا. وللتذكير نشير إلى إن الرئيس الأمريكي ينتخب بطريقة غير مباشرة أي إن الناخب العادي يقترع في كل ولاية من الولايات الأمريكية الخمسين ليس للرئيس مباشرة وإنما لمندوب يعهد إليه انتخاب الرئيس وحاصل مجموع المندوبين 538 صوتا يجتمعون في العاصمة الأمريكية ويختارون رئيسا للولايات المتحدة من بين المرشحين المتنافسين كما نعرف جورج بوش وجون كيري ورالف نادر الذي نال حوالى 300 ألف صوت في الاقتراع الشعبي.
وكشفت الصناديق أيضا عن إن الحزب الجمهوري حصل على الأغلبية في مجلسي الشيوخ والنواب وعن فشل زعيم الأقلية الديموقراطية توم داشيل في استعادة مقعده ما يعني إن بوش حقق نصرا حقيقيا على الصعيدين الشعبي والمؤسساتي الأمر الذي يختلف عن طريقة انتخابه في العام 2000 حيث أعلن فوزه بواسطة القضاء.
بيد أن الرئاسيات الراهنة كما رئاسيات مطلع القرن أظهرت بوضوح إن المجتمع الأمريكي يعاني انقساما حادا قلما عرفته الولايات المتحدة في تاريخها الحديث. ذلك أن اكبر ديموقراطية في العالم كما يصفها المراقبون لم تفلح خلال دورتين انتخابيتين في اختيار رئيسها بسهولة وبالتالي في بلورة أغلبية كبيرة حول السياسات الخارجية والداخلية الواجب إتباعها بعد انهيار الحرب الباردة.ناهيك عن ان التباعد بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي يعكس المزيد من الاستقطابات الحادة التي لو انبثقت في بلدان أخرى كان يمكن أن تؤدي إلى نزاع أهلي.علما بان مخاطر الانفجار غير مستبعدة في أمريكا أيضا إذا ما واصل بوش سياسته المحكومة باعتبارات إيديولوجية وبالتالي شن حروب استباقية أخرى تلزم ملايين الأمريكيين الذي يعترضون على سياسته أو إذا ما تشبث في سياسته الداخلية بإجراءات وعد بها وتقضي بحرمان الفئات الدنيا من امتيازاتها الاجتماعية الضئيلة لصالح أصحاب الثروات الخرافية والفئات الميسورة في المجتمع.
ثمة اعتقاد راسخ في أمريكا وفي العالم إن جورج بوش يرغب في تزعم إمبراطورية كلية القدرة لم يعرف الغرب مثيلا لها منذ عهد الإمبراطورية الرومانية.مؤشرات هذا الحلم تتراكم منذ ولايته الأولى وحتى قبل الحادي عشر من سبتمبر: مضاعفة ميزانية الدفاع.احتلال العراق (كان معلنا قبل تدمير البرجين في نيويوك). احتلال أفغانستان. تغيير خريطة الشرق الأوسط عبر مواصلة الحروب الاستباقية والوقائية. السيطرة التامة على مصادر الطاقة. عزل "أوروبا القديمة" ممثلة بفرنسا وألمانيا لصالح دول أوروبا الشرقية وبالتالي الحؤول دون قيام قطب أوروبي دولي مستقل. التحكم بالمنظمات الدولية أو تهميشها إذا ما تمردت على الإرادة الأمريكية. وضع دول العالم بأسرها أمام اختيار واحد:مع أو ضد الولايات المتحدة الأمر الذي يذكرنا بشعار لينين مؤسس الإمبراطورية السوفيتية "من ليس معنا فهو ضدنا".شن حرب أو حروب حضارات آخر صيغها ما أشار إليه هنتنغتون في كتاب جديد يتحدث فيه عن الخطر الثقافي الأسباني داخل وخارج الولايات المتحدة. التنكر لكل صيغ التعددية على الصعيد الدولي.التنكر لكل القواعد والأعراف الدولية عندما تتعارض مع مصالح الولايات المتحدة... الخ.
في ولايته الثانية( إذا ما ثبت فوزه) سيواصل بوش مشروعه الإمبراطوري بغض النظر عن كلفته ولعل هذا ما يفسر اعتراض الرأي العام الدولي على إعادة انتخابه فضلا عن اعتراض حوالى نصف الأمريكيين الذين اقترعوا لصالح المرشح الديموقراطي جون كيري.فقد بينت استطلاعات الرأي العام في أوروبا إن أكثر من 90 بالمئة من الأوروبيين يفضلون كيري وكشفت استطلاعات أخرى في آسيا وأفريقيا وأمريكا  اللاتينية عن نسب مماثلة ولعل الأصوات القليلة التي أيدت بوش جاءت من إسرائيل أو من شخصيات سياسية عنصرية شأن السيد سيلفيو برلسكوني رئيس الوزراء الإيطالي الذي يعتقد إن الحضارة العربية من صنف متدن لا يرقى إلى مصاف الحضارة الغربية وجون هيوارد رئيس الوزراء الاسترالي الذي ربما يظن إن بوش مزود بمهمة رسولية تاريخية تستحق أن تموت شعوب وأمم من اجلها.!! وارييل شارون رئيس الوزراء الإسرائيلي المتوحش الذي لم يصدق أذنيه عندما وصفه بوش برجل السلام الوحيد في الشرق الأوسط.
أما المشروع الإمبراطوري الذي يحلم به جورج بوش فهو ثمرة تفكير مجموعة من المثقفين الأمريكيين الذين اصطلح على تعريفهم بجماعة المحافظين الجدد شأن بول وولفيتز ووليام كريستول وريتشارد بيرل ولوران مورواييك وغيرهم. لا يتولى هؤلاء مناصب اساسية في الحكومة لكنهم يملكون تأثيرا حاسما في رسم استراتيجية الإدارة الجمهورية. ولكي نقف على جوهر تفكير هذه الجماعة لا بد من العودة إلى مصادرها الفكرية وهي متنوعة تترواح بين الفيلسوف الألماني هيغل والقائد الروسي الماركسي اللينيني ليون تروتسكي الذي اغتاله ستالين بعيد وفاة لينين. وهم يسيرون على خطى ترو تسكي الذي كان يؤمن بدور الطليعة المثقفة في التغيير ويرى إن استقرار روسيا الشيوعية يتوقف على تغيير العالم على هيئة روسيا والتغيير يتطلب ثورة دائمة. يقول المحافظون الجدد حرفيا بضرورة تغيير العالم على هيئة الولايات المتحدة وبواسطة الحرب الدائمة وعبر طليعة مثقفة تتولى التنظير للتغيير المطلوب وتحدد وسائله.وليس مستبعدا أن يواصل المحافظون الجدد حث الإدارة الأمريكية على استكمال بناء المشروع الإمبراطوري الذي اعتمد في ولاية بوش الأولى, فهل يكتب لهم النجاح؟
من الصعب توفير إجابة حاسمة على هذا السؤال.لكن من السهل استعادة مآل المصير التاريخي للإمبراطورية الرومانية التي تلهم بوش. فقد تعرضت روما القديمة للدمار من طرف محيطها لأنها اكتفت بإخضاع هذا المحيط و لم تساعده على الارتقاء والنمو لا بل اعتبرته غير جدير بالديموقراطية والتقدم تماما كما يعتقد محافظو بوش الجدد بأن "الدول المارقة" جديرة بالتدمير والانهيار وليس بالنمو والتقدم.
لقد ربح بوش في ولايته الثانية نصف الأمريكيين وخسر العالم من اجل حلم إمبراطوري ينطوي على خطر حقيقي بالتحول عاجلا أم آجلا إلى كابوس باهظ الكلفة. يا ستر الله!! على ما يردد العامة في بلاد الشام.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
مقالات
كلمة  26 سبتمبرشيخ الحكمة!
كلمة 26 سبتمبر
كاتب صحفي/يحيى السدمي فنطسيه:فليبارك الله أمريكا!
كاتب صحفي/يحيى السدمي
كاتب صحفي/يحيى عبدالرقيب الجبيحيمفهوم الحكم الصالح!
كاتب صحفي/يحيى عبدالرقيب الجبيحي
كاتب صحفي/يحيى عبدالرقيب الجبيحيالفضائيات العربية.. في رمضان!
كاتب صحفي/يحيى عبدالرقيب الجبيحي
كاتب صحفي/يحيى السدميفنطسيه:بودي جارد !
كاتب صحفي/يحيى السدمي
مشاهدة المزيد
عاجل :
الجوف : مصرع وإصابة العديد من مرتزقة العدوان بانفجار عدد من العبوات الناسفة أثناء تسللهم شرق جبهةصبرين بـخب والشعف