السبت 15-12-2018 09:21:30 ص : 7 - ربيع الثاني - 1440 هـ
هل أقصيت فاطمة مطهر..؟
بقلم/ كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
نشر منذ: 9 سنوات و 8 أشهر و 19 يوماً
الخميس 26 مارس - آذار 2009 06:13 م
في المفتتح استحقت زميلتنا فاطمة مطهر ذلك القدر من اصوات زملاءها وزميلاتها والذي كان حصيلة اقتناع بكونها تمثل الحضور المستحق للتواجد في مجلس نقابة الصحفيين الجديد لكن ما لاجدال فيه انها لاحقا لم تحقق التواجد المثالي على خارطة هذا المجلس وهو ماقد يفسر غضبها وتعاطف كثير من الزملاء مع هذا الغضب.
• غير ان الضجة المثارة بحاجة لان نضعها في السياق المفيد حتى لايأخذنا الانفعال على التفاعل فيغيب الدرس المستفاد ويغيب قبله التفسير الموضوعي المناسب.
• اساس النتيجة غير المثالية بالنسبة لتواجد المرأة ممثلة في فاطمة مطهر اننا نتمتع بالوضوح في كثير مما نمارسه من مواقف والحصيلة ان ثمة نتائج تبدو مفاجئة رغم انها ليست كذلك
• لوكان هناك وضوح لحدث شئ من النقاش الصريح والتوافق النسبي حول الموقع الذي يمكن للفائزة الوحيدة ان تحتله بالجدارة والتوافق
• وفي مزاج معظم الذين اقترعوا على عضوية مجلس نقابة الصحفيين ان موقع الوكيل الاول او الوكيل الثاني هو المناسب لزميله هكذا من الباب للطاقة وهما الموقعان اللذان يقتربان من موقع النقيب وليس فيهما اعراض المشقة التي تبرز في منصب الامين العام الذي اختارته زميلتنا حلبة للمنافسة واقتحمه مروان دماج مسنودا بالتصويت العددي المطلق داخل قائمة ابواللو في شارع الستين متعزز بالموقف باقتراع المقر الواقع في شارع الزراعة الذي مايزال بعض الصحفيين يسترشدون للوصول اليه بالسؤال عن قسم شرطة الجديري.
• هذا التفسير ليس من بنات قناعاتي لكن عدوا من الزملاء قالوه للجميع الا فاطم التي اختارت المنافسة متسلحة بكونها الفائزة الوحيدة وبأصوت محترمة ايضا وبكونها ربما تريد ان تفضح الادعاءات الجوفاء لرجال مايزالون يقولون ما لايفعلون وتحديدا عندما يقترعون امام الصنادق او حتى على طاولة منافسة يشرف عليها النقيب
• وهنا اريد الوصول الى القول بأن الخطأ في الذي حدث ليس خطا في حسبة الترشيح وخطأ اننا لانناقش ولانطرح الاسئلة المسكوت عنها مسبقا فنحقق التوافق المطلوب دونما مزايدة على اللبن المسكوب
• الخطأ هو في ان الكل يبتسم بصورة مبالغة للكل فيعتقد كل منا ان اصوات الجميع في جيبه ثم يكتشف ان الابتسامة العريضة شئ والاقتراع شئ اخر واللعبة الديمقراطية .
• وطبعا كل هذا لايلغي اننا في موضوع الشقائق مانزال نفعل غير مانقول يعني نفرط في التجمل والادعاء وطمانة بعضنا ثم يظهر كما لو اننا نكذب مع اننا فقط لانقول الحقيقة والحصيلة كل هذه الفرقعات التي تحتاج لان نفكر بعمق.
• وحتى لا اضيف سطر في مزاد القول بدون فعل اعلن تعزيز تنازلي وحمدي البكاري عن موقع الوكيل الثاني لزميلنا محمد سعيد سالم بالتنازل عن موقع رئيس لجنة الاعلام والثقافة لزميلتنا او أي زميل اخر ولعل في ذلك شئ من التأكيد على ان الصحفي هو بحضوره وفعاليته واستعداده لخدمة زملائه وليس في موقعه على هيكل نقابة او صحيفة و و سلامتكم.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مجازر العدوان .. ومشاورات السويد
توفيق الشرعبي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةمشروع النهوض العربي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
دكتورة/رؤوفة حسنسنوات الجمر
دكتورة/رؤوفة حسن
كلمة  26 سبتمبرالتضامن العربي
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد