الأربعاء 14-11-2018 13:52:44 م : 6 - ربيع الأول - 1440 هـ
إلى صديقي خالد
بقلم/ استاذ/عبده بورجي
نشر منذ: 9 سنوات و 10 أشهر و يومين
الأحد 11 يناير-كانون الثاني 2009 03:04 ص
"مرثاة إلى روح صديقي العزيز خالد عبدالله حمران رحمة الله"
ودعته وبودي لو يودعني.. صفو الحياة هو أني لاأودعه
كلمات بليغة قالها ذات يوم شاعر عربي قديم لا أجد اليوم أبلغ منها معنى لأستهل بها يا صديقي الغالي كلمات وداع حزينة اكتبها إليك وأدرك سلفاً بأنك لن تقرأ حرفاً منها .. ولكن حسبي أنها مشاعر صديق مكلوم بذلك الرحيل المفاجئ الذي غيّبك عنا ونحن نعيش لحظة الذهول والألم.. فلقد أخذتك المنية في رحلتها الأبدية الحتمية التي كلنا على دربها سائرون.. أنها مشيئة الله القوي العزيز الجبار وحيث لا راد لمشيئته سبحانه وتعالى.
"والموت نقاد على كفه.. جواهر يختار منها الجياد"
ولا أدري ياصديقي من أين أبدأ؟.. ومالذي يجب ان أسطر من كلمات ومعان تفر مني ولا تطاوعني لتعبر عما يجيش في نفسي من مشاعر الحزن والأسى بعد أن عاد إلينا بالأمس جثمانك قادماً من "المانيا" مُسجى في ذلك الصندوق الخشبي الذي أخفى عنا إبتسامتك الودودة التي لطالما رأيناها مرتسمة على مُحيَّا وجهك الطيب ولم تفارقه أبداً.. أنها الابتسامة النابعة من صفاء روحك النبيلة وقلبك النظيف المحب للخير وكل الناس..
وها أنت يا صديقي خالد.. تتركنا وتغادر هذه الدنيا التي أقبلت عليها وتشبت بها بروح شابة متدفقة بالعطاء والتفاؤل والخير وعشت فيها متجرداً من الأحقاد والضغائن والكراهية والحسد والشرور متسلحاً بنواياك الحسنة الخيرة ودماثة أخلاقك الرفيعة وروحك الصافية الودودة المتسامحة والمفعمة بالأمل والمرح وبالكرم والجود والسخاء والتفاني والاخلاص في أداء الواجب الوظيفي والانساني وخدمة الناس صغيرهم وكبيرهم فقيرهم وغنيهم بإيثار ونكران ذات ظلت تُحسد عليه وهو موضع تقديرنا واعجابنا جميعاً وكل من عرفوك..
لقد جسدت ياصديقي من القيم النبيلة مالا يتسع المقام هنا لسردها لكنها ظلت هي سجاياك المتلازمة مع شخصك الطيب وأسمك الذي لا يذكر الا مقترناً بها..
وها أنت يا خالد تفاجئنا برحيلك وعلى حين غرة بعد أن خضت وخلال أيام لم تطل كثيراً معركتك الشاقة بأيمان المحتسب لله وجلد المؤمن الصبور مع ذلك "السرطان الخبيث" الذي أستوطن رئتيك وداهمك دون رحمة على غير موعد أو توقع.. ولكنه إبتلاء الله وإمتحانه للمؤمنين الصادقين من عباده..فله الحمد والشكر والثناء على كل ما وهب وأعطى من الحياة والنعمة.. وعلى كل ما أسترد وشاء وقدر جل جلاله..
ولا أصدق بأنني وكل الاصدقاء وزملاء العمل لن نراك ثانية وأنت تحتل "بقعتك الاثيرة" في ذات المكان والزمان اللذين لطالما جمعانا معاً بك أثناء رحلة الشتاء السنوية التي نقيم فيها في مدينة عدن الحبيبة التي أحبتك وأحببتها وبادلت أهلها الطيبين وبادلوك وداً بود واحتراماً باحترام وهم لا شك مثلنا جميعاً يفتقدون غيابك المحزن وتلك الروح الجميلة المشعة بأخلاقك النبيلة التي ما عرفناها الا لصيقة بك وباسمك الذي لن يبارح ذاكرتنا بما تركته في نفوسنا من بالغ الأثر الحسن والمواقف الانسانية الشهمة التي ظللت تبادر بها لتساعد من يحتاجون لعونك وتسدي من خلالها جميلاً أو معروفاً أو خدمات جليلة حتى لمن لم يطلبونها منك هكذا عرفناك.. وهكذا سوف نخسرك ونفتقد رحيلك عنا.
أيها العزيز..خالد
حقاً ما أعجب هذه الحياة وما أغرب حال أولئك الذين يظنون في أنفسهم الخلود فيها وهم على يقين راحلون .. أو أولئك الذين يظلون يتشبتون بالعيش فيها بشتى السبل والوسائل المشروعة وغير المشروعة مجردين من معاني الايمان والخير وقيم الفضيلة والإنسانية ولا يتركون لعقولهم مجالاً للتفكير العاقل والتأمل العميق في كنهة الحياة وفلسفتها وصيرورتها أو الاستفادة من دورسها أو أخذ العظة والعبر من سيرة من سبقوا في الرحيل عنها أو من هم على ذات الدرب راحلون..
إنها الحياة ياصديقي التي كنت تقول دوماً انها لا تستحق منا أن نحزن أو نبتئس على مالا نناله فيها أو نحققه من الآمال والتطلعات أو حتى المطامع فيها.. ولكنها تستحق أن نعيش أيامها ولحظاتها بقدر ما نصنعه لأنفسنا من السعادة الحقيقية فيها.. تلك السعادة النابعة من إشعاعات الايمان بالله ومن بذور الخير والثقة في ذواتنا..ومن تلك القيم الانسانية الفاضلة والنبيلة التي ينبغي أن نتسلح بها ولا نتخلى عنها لأي سبب كان في معركة الحياة وفي كل تعاملاتنا مع كل من حولنا من البشر وهكذا كان حالك.
نم يا صديقي قرير العين..ولتهنأ روحك في عالمها الآخر وعند بارئها العظيم
"وسلام الله عليك ورحمته وغفرانه
إنا لله وإنا إليه راجعون
* يوميات الثورة:
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
حميد رزق
أمريكا تدعوا لوقف الحرب وتحالف السعودية يصعّد: وجهان لعملة واحدة
حميد رزق
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة على الأحداث:العيب فينا وليس في سوانا
كاتب/ احمد ناصر الشريف
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كلمة 26 سبتمبر: الحديدة غراد
صحيفة 26 سبتمبر الاسبوعية
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةموقف قومي مسؤول
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةغزة.. خيارات وقف العدوان
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب صحفي/عبدالله الصعفانيالحبّة والقبة في الخليجي المثير
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
كاتب/نصر طه مصطفىهموم أول القرن:دروس غزة
كاتب/نصر طه مصطفى
استاذ/عباس الديلميحروف تبحث عن نقاط:لا عجب
استاذ/عباس الديلمي
مشاهدة المزيد