الأربعاء 14-11-2018 17:09:39 م : 6 - ربيع الأول - 1440 هـ
الوحشية الاسرائيلية اذ تفقد أثرها الردعي
بقلم/ كاتب/فيصل جلول
نشر منذ: 9 سنوات و 10 أشهر و 11 يوماً
الخميس 01 يناير-كانون الثاني 2009 08:42 ص
  مرة أخرى تلجأ إسرائيل من خلال حربها الوحشية على قطاع غزة الى الخيار "الانتحاري" وذلك للأسباب التالية: أولاً: لأن الرأي العام الاسرائيلي خضع ويخضع لحملة تضليل دائمة مفادها ان القضاء على الفلسطينيين ممكن بواسطة الاستيطان تارة وبواسطة الخداع وتمضية الوقت في الحديث الفارغ عن السلام تارة ثانية وبواسطة آلة الحرب الاسرائيلية تارة ثالثة،  وبما ان الرأي العام الصهيوني معبأ بمثل هذه الثقافة فهو يطالب دائما سياسييه بالمزيد من التشدد وبالمزيد من العنف والوحشية ضد الفلسطينيين والعرب وهو لا ينتخب سياسييه الا وفق السقف الاكثر تشددا وبالتالي مواصلة لعبة الحرب الوحشية. ثانيا: ليست اسرائيل مقتنعة بعد ان جيشها ما عاد جيشاً مصفحاً تجاه الانكسارات والهزائم في مواجهة العرب والفلسطينيين وهي بهذا المعنى لم تستخلص الدروس المفيدة من حرب اكتوبر عام 1937 ولا من حرب لبنان عام 1982 ولا من حروب لبنان التالية حتى العام 2006. وما دامت اسرائيل لم تستخلص الدروس الملائمة من تلك الحروب فانها ستقع دائما في الخيبات نفسها الأمر الذي سيؤدي بالضرورة الى المزيد من الوحشية والاقتراب أكثر من الانتحار، ذلك ان الطرف العربي يتعلم من الحروب التي تخوضها اسرائيل ضده وينتقل في كل مرحلة من موقع ضعف الى موقع أقل ضعفا الى ان يصل الى موقع القوة الذي يتيح له قهر الجيش الاسرائيلي. ثالثا:لأن الخضوع العربي الذي تخيلت اسرائيل انه دائم وممكن وانها قادرة على الحصول عليه ما عاد امراً ميسراً خصوصاً عندما يبادر طرف فلسطيني الى امساك زمام الأمور بيده في رقعة محمية تمكنه ان يحرك الامور في الاتجاه المتناسب مع مزاج الرأي العام العربي الذي رفض ويرفض الركوع أمام اسرائيل. رابعا: لأن الانقسام العربي العربي والفلسطيني الفلسطيني من شأنه ان يغري اسرائيل بالتشدد ويوهمها بان الدخول على خط الانقسامات العربية العربية والفلسطينية الفلسطينية من شآنه ان يجعلها في حلف مع عرب ضد عرب آخرين لكن هذا الوهم سرعان ما يتبخر في كل معركة ضد الفلسطينيين وضد العرب ،حيث يصطف الطرف العربي المعني الى جانب اشقائه المستهدفين ، ولا تعود للاقوال والمزاعم في الغرف المغلقة قيمة حقيقية على الارض ما يعني ان اسرائيل برهانها على التحالف مع طرف عربي ضد طرف عربي آخر تخسر مرتين مرة في الحصول على الخيبة في رهان وهمي ومرة ثانية في انكشاف آلتها العسكرية التي تتحول الى آلة وحشية، وكل آلة وحشية مصيرها الدمار، وهتلر اوروبا كان صاحب اقوى آلة عسكرية وحشية في القرن العشرين وهو يقبع اليوم في مزبلة التاريخ. خامسا: تعتقد اسرائيل أن وحشيتها العسكرية محمية من المجتمع والدول في الغرب وان حلفاءها الغربيين سيغطون وحشيتها في كل الحالات والظروف. هذا الاعتقاد كان صحيحاً بصورة مطلقة من قبل، وهو اليوم صحيح بنسبة اقل خصوصا على صعيد الرأي العام الغربي. وبراهين هذا التحول البطيء كثيرة ،من بينها ان الرأي العام الاوروبي عبَّر قبل سنوات قليلة عن تصنيفه اسرائيل في خانة الدول الاكثر خطورة على السلام العالمي، ولعل مثل هذا الموقف ماكان ممكنا كما كان من قبل في الثمانينات والتسعينات. ومن بينها ايضاً أن الرأي العام الغربي ما عاد مهيئاً لحماية الاحتلال وبما أنه -أي- الرأي العام -يحمل وعياً قانونيا فإن هذا الوعي يتناسب مع القانون الدولي الذي يعطي الفلسطينيين حق المقاومة وحق الدفاع عن النفس ويجرد اسرائيل من كل حق بالاحتلال، ولعل هذا الجانب القانوني قد تدعم بالحديث الرسمي الامريكي عن الحق في دولتين وبالعودة الى حدود العام 1976 وهذا يعني ان الرأي العام الغربي بات يستند ايضا الى موقف حكوماته الحقوقي المعلن على الاقل من الدولتين ،ولم يعد مستعداً لقبول مزاعم اسرائيل عن الارهاب والتهديد الوجودي الذي يمثله المدافعون عن ارضهم وحقوقهم ، وهذا تطور كبير في الصراع على كسب الرأي العام العالمي من قبل الطرفين العربي والاسرائيلي.  ومن بين البراهين أيضا ان اسرائيل فقدت القدرة على تحريك تظاهرات مؤيدة لها في الغرب لتغطية مجازرها وحروبها الوحشية ضد العرب والفلسطينيين ،وإن فعلت فالأمر يقتصر على بعض المتطرفين الذين يزيدون الموقف الاسرائيلي ضعفا على ضعف. هذا فضلا عن ان رجال السياسة والثقافة في الغرب من بين الذين يؤيدون حروب اسرائيل الوحشية ويغطون مجازرها هو في تضاؤل مستمر، بل يمكن القول إن مؤيدي اسرائيل بلا شروط باتوا قلة لا يحسب لها حساب كبير في الغرب، اذا كان الامر يتعلق بتغطية حرب اسرائيلية وحشية دون ان يعني ذلك ان الأكثرية الساحقة من الرأي العام ورجال السياسة والثقافة في الغرب لا تقبل المس بوجود اسرائيل ومحوها من الخارطة. سادساً:إن توازن القوى العسكريه المختلة لصالح اسرائيل في مواجهة التيار الفلسطينيي المقاوم في غزة ربما يغري اسرائيل بالحاق الاذى بالفلسطينيين في سياق استراتيجية تقول إن القوة العسكرية الاسرائيلية قادرة على ردع الفلسطينيين عبر تحميلهم ثمناً باهظا بشرياً ومادياً لكل عمل مقاوم، وقد استخدم هذا الاسلوب بفعالية من قبل لكنه ما عاد اليوم ينطوي على اثر ردعي ثابت ذلك ،ان فلسطينيي قطاع غزة هم اليوم امام خيار الموت جوعاً ومرضاً أو الموت في مواجهة المحتل ،وهذا يعني بوضوح بالنسبة لهم ان الموت على الجبهة مع عدوهم افضل من الموت ركوعاً وخضوعاً لذا نرى ونلمس من خلال التصريحات التي تنشرها وسائل الاعلام نقلا عن المدنيين الفلسطينيين أنهم يفضلون تحمل الخسائر البشرية الباهظة على الموت جوعاً ومرضاً بفعل الحصار المضروب على اراضيهم. لكل هذه الاسباب وغيرها يبدو اليوم ان اسرائيل باتت أسيرة سياسة انتحارية هي بالتأكيد لن تحمل اليها السلام والاستقرار الموعود في المدى المنظور لكنها تنطوي على مغامرة اكيدة بوجود الدولة نفسها على المدى الطويل ,ولعل الدولة العبرية تحتل الموقع الذي احتلته كل الدول الاستعمارية في القرن العشرين مع فارق كبير هو ان هذه الدول عرفت كيف تتخلى عن استعمارها في الوقت المناسب قبل ان يؤدي هذا الاستعمار الى التضحية بوجودها نفسه.    

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
حميد رزق
أمريكا تدعوا لوقف الحرب وتحالف السعودية يصعّد: وجهان لعملة واحدة
حميد رزق
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كلمة 26 سبتمبر: الحديدة غراد
صحيفة 26 سبتمبر الاسبوعية
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة على الأحداث:العيب فينا وليس في سوانا
كاتب/ احمد ناصر الشريف
مقالات
بروفيسور/سيف مهيوب العسليالخروج من فخ الفقر في اليمن!
بروفيسور/سيف مهيوب العسلي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةقوتنا في وحدتنا
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/خير الله خيراللهانطلاقاً من سعر برميل النفط!
كاتب/خير الله خيرالله
لبنان ولاوس ضحايا القنابل العنقودية إلى اليوم
فاروق لقمان
كلمة  26 سبتمبرمجازر غزة !!
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد