السبت 22-09-2018 22:10:43 م : 12 - محرم - 1440 هـ
مكاشفة أولمرت
بقلم/ كاتب/فيصل جلول
نشر منذ: 9 سنوات و 8 أشهر و 27 يوماً
الخميس 25 ديسمبر-كانون الأول 2008 08:44 ص

قال إيهود اولمرت رئيس الوزراء الاسرائيلي المنتهية ولايته: ان اسرائيل ستندم على كل يوم يمر من دون ان توقع سلاما مع جيرانها العرب. واضاف في تصريحات شهيرة صدرت اواسط الخريف الماضي ان على مواطنيه ان يتخلصوا من اسطورة اسرائيل الكبرى. وكان قادة عسكريون في اسرائيل قد صرحوا مراراً ان زمن الانتصار في حروب خاطفة مع العرب قد ولى وان على الدولة العبرية ان تاخذ هذا المتغير بعين الاعتبار.
في سنوات سابقة كان رئيس الوزراء الاسرائيلي الراحل اسحق رابين يحذر مواطنيه من الافراط في تقدير قوة بلادهم وقد شرح موقفه من اتفاق "اوسلو" عام 1993 بقوله: ان الجيش العبري كان يخيف الجيوش العربية وبالتالي يحول دون ان تشن حربا على اسرائيل في حين ان المقاتلين الفلسطينين واللبنانيين لا يأبهون لهذا الجيش ولا يخافونه ما يعني ان القدرة الردعية الاسرائيلية قد انخفضت بمواجهة العرب وانه لهذا السبب رضي بالتفاوض مع منظمة التحرير الفلسطينية وبتوقيع اتفاق "اوسلو".
بين تصريح اولمرت بل مكاشفته وبين تصريح رابين مر عقد ونصف العقد كان خلاله متصلبون صهاينة يعاندون الواقع الجديد ويصرون على اعادة عقارب الساعة الى الوراء وبعضهم مازال يعاند حتى اليوم رغم حرب لبنان الفاشلة ورغم اخفاق العمليات الانتقامية المتتالية في قطاع غزة . بيد ان رقعة العناد تضيق شيئا فشيئا ورقعة الرضوخ للواقع الجديد تتسع شيئا فشيئا مع ارجحية للتيار الاول على التيار الثاني ولعل مكاشفة اولمرت تساهم في اقناع المزيد من مواطنيه بالتخلي عن بعض الاساطير المؤسسة للدولة العبرية ومن بينها اسطورة اسرائيل الكبرى.
اغلب الظن ان مكاشفة أولمرت لم تستمد من حرب لبنان فقط فهي أيضا مبنية على نتائج الغزو الامريكي للعراق وعلى اخفاق مشروع الشرق الاوسط الكبير الذي كان معدا لتحسين البيئة الاستراتيجية حول اسرائيل بحسب الكاتب البريطاني "باتريك سيل". وبما ان الحرب لم تحسن تلك البيئة فانها زادتها سوءاً بالنسبة للدولة العبرية وهي بالتالي تقتضي استخلاص العبر المفيدة ومن غير المستبعد ان يكون اولمرت قد حسب ذلك قبل اعلان مكاشفته.
لم يدرج بعض المعلقين العرب مكاشفة اولمرت في سياقها المذكور وقدروا انها مناورة اخرى من بين مناورات معهودة يطلقها القادة الصهاينة بعد خروجهم من الحكم لتبرير بقاء آذانهم مسدودة امام دعوات السلام لدى توليهم السلطة.
هكذا اعتبر البعض ان الرجل مناور وكاذب وهي صفات لا يمكن نفيها عنه لكنه لم يكن مضطرا للمناورة والكذب في هذا المجال خصوصا أن احدا لم يلزمه ذلك. من جهة أخرى يظهر اننا لا نريد تصديق عدونا عندما يتحدث عن بلاده بصيغة اقل انتصارية واقل قدرية فنحاول ان ننسب اليه ما لا يريد ان ينسبه لنفسه. بالمقابل ترانا نميل الى تصديق التصريحات الهمايونية الصهيونية وآخرها تصريح وزيرة الخارجية تسيبي ليفني التي وعدت ناخبيها بترحيل عرب العام 1948 الى اراضيهم علما ان مشروعا من هذا النوع متعذر التنفيذ رغم القوة العسكرية الاسرائيلية ورغم التحالف الاستراتيجي مع واشنطن واوروبا.
في المحصلة يمكن القول ان مكاشفة اولمرت حول مستقبل دولته وحول اساطيرها لاتعني ان هذه الدولة كفت عن ان تكون الدولة الاقوى في الشرق الاوسط من الناحية العسكرية لكنها بالمقابل لم تعد القوة المطلقة والفارق كبير بين الموقعين فبواسطة القوة المطلقة ربحت اسرائيل حرب العام 1967 غير انها لم تربح من بعد حربا واحدة تامة ضد العرب بما في ذلك حرب عام 1982 التي تسببت بولادة المقاومة اللبنانية وتاليا بالهزيمة الاولى للجيش الاسرائيلي الذي ما كان يقهر من قبل.
يفيد ما سبق القول ان علينا ان ناخذ بعين الاعتبار استنتاجات اولمرت حول دولته فلا نبني عليها اوهاما انتصارية غير واقعية ولا نهمل اثرها في سلوك الدولة العبرية المقبل فهل نفعل؟وكيف؟
 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
معركة الحديدة!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
توفيق الشرعبي
معركة كل اليمن
توفيق الشرعبي
مقالات
ممباي: القلب النابض يدفع الثمن الباهظ
فاروق لقمان
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالسلوك العبثي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
دكتور/عبدالعزيز المقالحاغتيال رمزي لرئيس الدولة الأعظم
دكتور/عبدالعزيز المقالح
مشاهدة المزيد