الأربعاء 21-11-2018 19:42:43 م : 13 - ربيع الأول - 1440 هـ
وتكشفت الأقنعة عن هؤلاء؟!
بقلم/ ياسر اليماني
نشر منذ: 9 سنوات و 11 شهراً و يومين
الخميس 18 ديسمبر-كانون الأول 2008 10:15 م
في كل يوم تتكشف حقائق جديدة عن تكل العناصر التي تدعي الوصاية على الجنوب أو الحديث باسم أبناء الجنوب دون أن يعطيها احد تفويض بذلك وهى تسعى من وراء ذلك إلى إحياء تلك المشاريع القديمة الجديدة تحت لافتته ما يسمى بالجنوب العربي .. فهذه العناصر التي عرفناها في كل صراع شهده جنوب الوطن قبل أن يستعيد وحدته في الـ 22 من مايو 1990م هي نفس تلك العناصر التي تتكشف أقنعتها اليوم وقد زالت عنها كل المساحيق وظهرت سوءاتها على حقيقتها خالية من كل زيف .. وحيث رسم لها دور تلعبه في كل صراع وهو الانتقام من أولئك الذين رسموا للوطن فجر حريته واستقلاله بعد أن تم دس تلك العناصر في صفوف الثوار وتمكينهم من التسلق إلى أعلى المناصب في الحزب والدولة من اجل الانتقام من المناضلين الحقيقيين الذين ناضلوا من اجل التحرر من الاستعمار ونيل الحرية والاستقلال. لقد عرفنا هذه العناصر المندسة فيما جري في أحداث الصراع بين قحطان وسالمين وفي أحداث الـ 13 من يناير 1986م المأساوية وفيما شهده الوطن بعد تحقيق وحدته من أزمة مفتعلة في عامي 93-94م وما نتج عنها من حرب وهروبهم للخارج وحتى بعد أن صدر العفو العام عن هؤلاء وعاد بعضهم إلى الوطن فأنهم ظلوا يتربصون بالوطن ووحدته ويسعون بكل جهدهم من اجل تنفيذ نفس المخطط الاستعماري القديم الجديد الذي أراد من خلاله واضعوه إلى تمزيق الوطن إلى كانتونات يصارع بعضها بعضا.. ولأنهم يدركون أن مثل هذه المشاريع التجزيئية قد أسقطها أبناء شعبنا لحظة ظهورها وخيبوا آمال مروجيها ومن يقفون ورائهم فأنهم سعوا في هذه المرة إلى تسويقها تحت لافتات وشعارات جديدة في ظاهرها الرحمة وفي باطنها العذاب أنهم يتحدثون اليوم عن (الجنوب) وعن حقوق أبناء الجنوب وهم الذين انتهكوها وحلفت سجلاتهم بالكثير من المأسي والويلات التي عانها أبناء الجنوب في ظل تسلطهم واستبدادهم وديكتاتورية شموليتهم التي حنقت كل صوت معارض لهم وأحرقت الأخضر واليابس في الوطن في صراعاتهم الدامية مع بعضهم البعض من أجل أن لا يرتفع صوت غير صوتهم وهم يضنون أنهم بمثل هذه المشاريع أو الشعارات الزائفة سوف يستغفلوننا نحن أبناء الجنوب أو يمررون ما يدبر للوطن من مشاريع التجزئة والتمزيق ولكن هيهات لهم ولمن يقف ورائهم أن يتحقق لهم جميعاً ما يردون فمثل هؤلاء لم يستوعبوا حقائق الواقع التي تؤكد بجلاء بان شعبنا الذي انتصر لإرادته في الحرية والاستقلال والوحدة وقدم في سبيل ذلك انهر من الدماء وتضحيات غالية وجسيمة لا يمكنه أن يسمح لحفنه من المرتزقة والعملاء والأذناب أن يبددوا ثمار نضاله أو ينالوا من مكاسبه التي حققها عبر دربه النضالي الطويل وفي مقدمتها الوحدة التي أعاد من خلالها شعبنا اليمني في شماله وجنوبه وشرقه وغربه الاعتبار لنفسه وتاريخه وتضحيات شهدائه ومناضليه لان لا عزة للشعب اليمني الواحد سوى بوحدته مهما تنطع المتطنطعون وزايد المزايدون ممن فقدوا مصالحهم الأنانية غير المشروعة أو أغراهم بريق المال الحرام فسعوا إلى المتاجرة بالوطن ووحدته في أسواق النخاسة السياسية ولدى الأجهزة الاستخبارية المتربصة. ويجب أن يعلم هؤلاء أن مراميهم مفضوحة ومقاصدهم السيئة مكشوفة للجميع فليس من حق أحد منهم أن يدعي الوصاية على الجنوب أو التحدث باسمه كما هو الحال في أي جزء من الوطن كما أن الحقيقة تشير بان هؤلاء سواء كانوا في الداخل أو في الخارج هم مخلفات الاستعمار وأذنابه وان ما ينفثونه اليوم من سموم ضد الوطن ووحدته والنخر في جسد الوطن مدفوع ثمنه ولكنهم لن ينالوا سوى الخسران والندم.. فالشعب اليمني الذي اسقط كل المشاريع المستهدفة النيل من ثورته ونظامه الجمهوري ووحدته سوف يسقط مرة أخرى هذه المشاريع القديمة الجديدة التي يروج لها تحت مسمى "الجنوب العربي" أو غيره وهناك جيل يمني جديد ترعرع في كنف الثورة والوحدة هو القادر على الدفاع عن أمانيه وتطلعاته في ظل الحرية والوحدة والديمقراطية. ويجب ا ن يعلم هؤلاء بان وحدة الوطن أرضاً وإنساناً هي الحقيقة اليقينية الراسخة التي لا يمكن أن ينال منها احد لأنها إرادة شعب ومصير وطن.  

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ احمد ناصر الشريف
رهانات تحالف العدوان الخاسرة !!
كاتب/ احمد ناصر الشريف
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كلمة 26 سبتمبر: محرر البشرية
صحيفة 26 سبتمبر الاسبوعية
مقالات
محمد حسين العيدروسالديمقراطية المسئولة
محمد حسين العيدروس
كاتب صحفي/امين الوائليالكادر الصحفي ويستمر "التفاوض
كاتب صحفي/امين الوائلي
كاتب/عبد العزيز الهياجمتحركات فاعلة
كاتب/عبد العزيز الهياجم
كاتب صحفي/يحيى السدميرجل المفاجآت خالد عنتر !
كاتب صحفي/يحيى السدمي
استاذ/عباس الديلميعن مشاهير الاحذية
استاذ/عباس الديلمي
مشاهدة المزيد