الجمعة 21-09-2018 03:51:11 ص : 11 - محرم - 1440 هـ
فنطسيه:بودي جارد !
بقلم/ كاتب صحفي/يحيى السدمي
نشر منذ: 13 سنة و 10 أشهر و 14 يوماً
الجمعة 05 نوفمبر-تشرين الثاني 2004 02:39 ص
يحيى السدمي عندما كان أعضاء مجلسي النواب والشورى مجتمعين معا في وجود رئيس الحكومة وأعضاء منها بمقر مجلس النواب في الـ22من سبتمبر الماضي لدراسة طلب الحكومة برفع الدعم عن المشتقات النفطية الذي تقول الحكومة إنه يصل إلى “ 150 “ مليار ريال في العام الواحد كان هناك من حرك بعض مرافقي وحراس المجتمعين وحرضهم عليهم وقال لهم بأن الحكومة وأعضاء المجلسين يريدون زيادة الأسعار وتجويعكم وأولادكم وخراب بيوتكم وأنتم هنا تحرسونهم فما كان منهم إلا التظاهر واقتحام بوابة المجلس ومحاصرة المجتمعين ولولا أن غالبية المجتمعين رفضوا طلب الحكومة لكانت ساحة المجلس تحولت إلى ساحة حرب ووصل الدم إلى الركب من حماتهم الذين , وتلك حسبة بخيل مثلي , يزيد عددهم على 1500 مرافق مسلح بمعدل 5 لكل عضو من الذين حضروا ينتظرون خارج مجلس النواب وكان بإمكانهم تفجير معركة مسلحة يكون ضحيتها الحكومة وأعضاء المجلسين فكان الأعضاء يومها في حاجة إلى مرافقين لحمايتهم من مرافقيهم , ولم يفكروا حينها بالخطر الذي يتربص بهم خلف ظهورهم من مرافقيهم وحراسهم الذين حقنوا بجرعة تحريض من بعض أعضاء مجلس النواب وتجاوبوا معها وقرروا التصدي لجرعة أكثر ضررا كانت الحكومة تريد تجريعها للناس باسم الإصلاحات الاقتصادية , وبدلا من أن يقوم مالكو المرافقين بإعطائهم إجازات مفتوحة والتخلص منهم وترك عادة التمترس خلفهم إذا ببعضهم يعزل من شاركوا في تلك المظاهرة واقتحام المجلس ويستبدلونهم بآخرين أكثر غباء وولاء وإخلاصا وطاعة وأشد فتكا بالأعداء والخصوم وبقي الحال كما هو عليه ولم يستفد أولئك الأعضاء من درس الـ22 من سبتمبر والذين لو مر أجنبي بالقرب منهم وهم مجتمعون ومرافقوهم المسلحون يطوقون المجلسين لظن بأن الفصائل الأفغانية قبل أحداث الـ11 من سبتمبر أو الفصائل الصومالية المتحاربة مجتمعة في بلادنا وليس نوابا أو أعضاء مجلس شورى من اليمن ولست أدري لماذا ومما ذا يخاف النواب: أمن الشعب الذي انتخبهم أم من بعضهم البعض أم هم متورطون في قضايا ثأر.. وإذا كان حال هؤلاء الوزراء وأعضاء مجلس النواب والشورى على هذه الدرجة من الخوف والرعب فأي أمن ننتظر منهم أن يوفروه للناس وأية قوانين مفخخة سيشرعونها لنا ومنها قانون السلاح الذي أعتقد أن أولئك أولا بحاجة إلى قانون لتجريدهم من السلاح أولا قبل أن نضع مشروع قانون حول السلاح أمامهم لدراسته وإقراره وإذا ما افترضنا أنهم خاطروا وأقروا مشروع قانون حمل وحيازة السلاح فإنهم سيضعون كل النصوص التي تضمن بقاءهم مسلحين فالأفضل صدور قانون لمنع حمل السلاح وليس لتنظيم حمله وحيازته لأننا بذلك نعطي شرعية للمتسلحين وليس الحد من الظاهرة . المهم في الأمر أن رئيس الوزراء باجمال قال ذات مرة إن في اليمن 75 ألف مرافق يتسلمون مرتبات من الدولة ويرهقون ميزانيتها وأعتقد أن هذا الرقم متواضع لأن ثلث الرجال وليس كل الذكور في بلادنا الذين يقدر عددهم بخمسة ملايين رجل مرافقون مسلحون يحرسون باقي الرجال المهمين وهم بذلك يخففون من عبء البطالة , وبصراحة أكثر لست ضد المرافقين ولن أضع نفسي في موقع مواجهة معهم في أي يوم من الأيام أو تحت أي ظرف بعدما حدث منهم ضد من يرافقون فكيف سيكون الحال بالنسبة لي وأنا هذا المسكين ليس لي من حارس وحام سوى خالقي وما اعتراضي بل ملاحظاتي حتى أكون أكثر تهذيبا وأدبا ورعبا إلا على التسمية فقط والملابس التي يظهرون بها وخاصة إذا افتتح مسئول مشروعا وأطل من على شاشة الفضائية اليمنية ورآه الناس في الخارج وخلفه كتيبة إما من الشعث الغبر أو من العساكر المسلحين فيظن أن المشروع المفتتح ثكنة عسكرية أو مشهدا لجبهة قتال , فمثل هؤلاء المرافقين يطلق عليهم في معظم بلاد العالم اسما عصريا هو “ بودي جارد “ وعادة ما  يظهرون بالزى المدني وليس العسكري ومكرفتين ويكونون غاية في الأناقة وان كانوا عديمي الذوق واللياقة والأدب لكن كم سيكون مظهرنا أجمل وصورتنا أحلى وخاصة في صنعاء وهي عاصمة للثقافة العربية إذا ما أقرت الحكومة لأولئك المرافقين زيا موحدا مثلهم مثل طلاب المدارس الذين ألزمتهم بارتداء زى موحد وليس بالضرورة إلزامهم ببدلة مكرفته ولو زيا شعبيا إنما موحدا وتزويدهم بأجهزة اليكترونية لاسلكية للأذن مثلما يظهر بها كثير من بودي جارد مشاهير الفن والتمثيل في العالم ووضع علامات تميز بودي جارد القطاع العام عن القطاع الخاص ومنحهم حق انتخاب نقابة تدافع عن حقوقهم وتتبنى قضاياهم مثلها مثل أية نقابة أخرى في بلادنا وكم سيكون الوضع أفضل لو تم إلحاقهم بمدارس محو الأمية ولن يكون ذلك عيبا أو انتقاصا في حق بعضهم الذين أصبحوا بدرجة وكلاء وزارات ومدراء عموم بالتقادم أوضباطا يحملون أوسمة الشجاعة وصار لهم مرافقون من الباطن.
 
 
 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
بومبيو يشهد زوراً أمام الكونغرس
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عقيد/ جمال محمد القيز
أوراق متساقطة في الساحل الغربي
عقيد/ جمال محمد القيز
مقالات
كاتب صحفي/يحيى عبدالرقيب الجبيحيالفضائيات العربية.. في رمضان!
كاتب صحفي/يحيى عبدالرقيب الجبيحي
صحيفة 26 سبتمبرنهج الحوار
صحيفة 26 سبتمبر
كاتب صحفي/يحيى عبدالرقيب الجبيحيالانتخابات الأمريكية(2-2):
كاتب صحفي/يحيى عبدالرقيب الجبيحي
مشاهدة المزيد