الأحد 18-11-2018 19:04:27 م : 10 - ربيع الأول - 1440 هـ
الأيديولوجيا الحزبية الاسلاموية وصناعة الاستبداد والمصالح
بقلم/ دكتور/نجيب غلاب
نشر منذ: 10 سنوات و شهر و 29 يوماً
الخميس 18 سبتمبر-أيلول 2008 11:32 ص
الأحزاب الأيديولوجية الإسلاموية، لا يمكنها أن تعيش بلا صراع مع واقعها، فانعدامه يسبب مشاكل كثيرة أقلها أن مقولاتها تصبح في مرمى النقد من الداخل. هذا النقد قد يفكك بعض المفاهيم ويعيد بناءها من جديد، إلا أن هشاشتها يجعل النقد بهدف التجديد يشمل الأيديولوجية بكليتها، لذا فإن كهانها الفكريين والسياسيين يعلنون حرباً شعواء
على كل مجدد أو ناقد أو متحدٍ للأيديولوجيات لأنهم يخافون من انفجارها من الداخل، لتصبح طرائق متعددة، وغالباً ما تصبح كل طريقة مختلفة مع الأخرى.
وحتى لا يفقد المستفيدون مصالحهم وللحفاظ على الفكر وعلى أعضائها يدخلون في بداية الأمر في سجال طويل مع العقول التي لم تعد قادرة على تحمل أوهام الايديولوجيا بعد أن حكموا عقولهم واكتشفوا لعبة الصراع، أما إذا تمادى أصحاب العقول التجديدية في المواجهة فإن السجال بالكلمة يفقد اتزانه وتبدأ لغة المتأدلج الصادق والمتأدلج المخادع صاحب المصالح في تبني حملة دعاية قذرة نتيجتها أن يصبح التخاصم والعداء مسألة طبيعية، وهذا مهم للايديولوجيا لأن العداء مع حملة النور يخلق التماسك في البنية الأيديولوجية ويحمي الأعضاء من القوى المتحررة الذين كانوا جزءاً من الجماعة.
وخلق الأعداء يمثل أفضل الاستراتيجيات للاسلاموية لحماية نفسها من الانهيار، وهذا ربما يفسر النزوع الدائم للصراع، ورغم اتخاذ بعض الأسلامويات شعارات سلمية في عملها، إلا أن العنف جوهري في بنيتها، والظرف الموضوعي هو من يجبرها على تبني تكتيك السلم وهو تكتيك لا يلغي الصراع بل يجعل منه ذات مسارات سلمية ولكنها مسارات نافية رافضة متحدية للآخر، والآخر هنا هو كل من لا يتطابق معها.
والايديولوجيات الاسلاموية ترى في الواقع المحيط مهما بلغت درجة استجابته لحاجات الناس، متناقضاً مع بنيتها الفكرية، لذا فهي تسعى بشكل محموم من أجل تغييره، أما عندما يعاني الواقع من إشكاليات كثيرة خصوصا قي الجوانب المادية وكل ماله علاقة بالحاجات الأساسية، فإن تلك الأحزاب أو الجماعات تستغل هذا الوضع لتعبئة الناس، وترسم لهم أحلاماً كبيرة، وتعمل على إقناع الجماهير أنها قادرة على حل المشاكل بين ليلة وضحاها، وتقوم بممارسة التحريض ضد الحاكم بكل الوسائل والطرق المتاحة ان كانت في المعارضة، والهدف النهائي السيطرة على السلطة والثروة، وتحويلهما إلى أدوات قسرية لقهر المجتمع على التغيير وفق المنظومة الحاكمة للايديولوجيا. أما إن حكمت فإن أدوات الدولة كلها تتحول إلى آلات قهرية لإجبار المجتمع على اتباع رؤيتها التي ترى أنها هي الحق والخير وما عداها باطل وشر.
وكهان الايديولوجيا الاسلاموية يخادعون الناس ويصورون انتصارهم أنه انتصار للحق والخير، والحقيقة الواقعية كما تؤكد تجارب الدول التي تحكمها الاسلاموية أن انتصار الايديولوجيا هو انتصار للنخبة المسيرة والداعمة للحزب والفكرة، وأبناء الحزب وأنصارها، ويمثل ذلك للأصولية الاسلاموية مسألة طبيعية فتحقيق الايديولوجيا لا يمكن ان يكون إلا على أيديهم، لذا فهم الأجدر والأكفأ بكل المناصب والمواقع في الحكومة، بل الأخطر أن الاسلاموية أممت حتى المواقع الاجتماعية الأخرى سواء في كيانات المجتمع المدني الحديث أو التقليدي، والملاحظ في تلك الدول إن الهيمنة الاسلاموية على المجتمع فجرت صراعات قوية وعنيفة، ولكن الايديولوجيا تعتبر الصراع مسألة ضرورية لتصفية الماضي لصالح حضورها الحالي وهيمنتها المستقبلية على كل شيء. 
ولخلق القوة الجبارة في الصراع فان الحزب المؤدلج يعمل على بناء بنية تنظيمية تتشابه فيها العناصر، ولا تقبل الاختلاف إلا في الجزئيات، وحسم الخلاف عادة يتم بواسطة النخبة الصانعة للفكر، وهذا بطبيعة الحال يتطلب تربية الأعضاء على الطاعة وتنزيه القيادة والمبالغة في منحها صفات تصل إلى درجة التقديس، وتجعل من إنتاجها الفكري حقائق غير قابلة للنقاش. وتمثل قراراتهم السياسية مهما بلغت درجة الخطأ قمة الحكمة.
وهنا لابد من الإشارة إلى أن الرؤية الاسلاموية في صراعها الدائم غالبا ما يكون حديثها عن المستقبل مقطوعاً عن الحاضر، وهي تنفي الحاضر وتدمر صورته، وعندما تتحدث عن المستقبل فإنها تبني تصورات مثالية متعالية عن الواقع، وهذا يفسر رؤيتها الشمولية عندما تمارس السياسة، وغالباً في حالة النقاء كما هي لدى الصادقين مع أنفسهم يتم رفض الممكنات، والمطالبة بالمستحيل.
وفي صراعها تؤسس الايديولوجيا الاسلاموية للاستبداد، وترفض العقل وتؤسس للعاطفة والغرائز، وتجزم ان تحققها يحل كل المشاكل، ويطور الحياة، وأن التاريخ منته بمجرد تنفيذها.
ولأن الصراع جزء من تركيبتها فإنها تبحث عن نقيضها، فإن لم تجد فإنها تخلق أعداءها، أو تدفع الآخرين لمعاداتها، بخلق الخصومات في كل اتجاه، وفي حالة رفض المجتمع للحزب المؤدلج، فإنه يفتعل المشاكل مع الواقع، ويبدأ بالتحرك في اتجاه البحث عن القوة القادرة على إجبار الناس على اتباع طريقته، وينتهي الأمر بكل الاسلامويات إلى هيمنة فكرة محورية فحواها ان السيطرة على الدولة وأدواتها القهرية هي المدخل لنجاحها وفرض رؤيتها التغييرية.
ولا يعني هذا أن الايديولوجيا دائما متهورة في خلق محيط كله معاد، فالقادة والنخبة المهيمنة على الحزب، تتعامل بذكاء فيما يخص خلق الحلفاء والأعداء، حتى تكون قادرة على الحركة بفاعلية على نشر الأفكار وكسب الأنصار، وأيضا الحفاظ على المصالح، والعمل على كسب المزيد، لذلك فإن الايديولوجيا قد تتحالف مع نقيضها، وقد تتصارع مع من يشبهها على مستوى الفكر والهدف، ولا تفسير لذلك إلا هيمنة المصالح على حركة الحزب المؤدلج.
والمصالح مسألة مهمة خصوصاً للأذكياء وأصحاب الطموح، فإشباع رغباتهم المادية ضرورة لضمان استمرارهم في تأييد الحزب، كما أن المتفرغين للحزب يمنحون رعاية تامة، بل إن الأيديولوجيات تبدأ في بناء أفكار تبريرية لأعضائها الأقوياء المحكومين بفكرة المصالح الأنانية، ففي حالة وجود قيادات وأعضاء لهم ثروات هائلة، تبرئهم من أية تهم، حتى في الحالات التي يمارسون فيها سلوكيات متناقضة مع الإيديولوجيا، وتعتبر ذلك أمراً ضرورياً لقوة الحزب بل إنها تطالب أعضاءها بتكوين الثروات، فالأفكار قد تموت إذا لم يكن هناك مال ، والمال يخلق واجهات اجتماعية ونفوذاً وذلك يسمح للحزب الاقتراب من السلطة.
الإشكالية التي تفرزها الأيديولوجيات الاسلاموية، أنها مع الوقت تخلق طبقة حزبية لها مصالحها، سواء كانت في المعارضة أو الحكم، فتتحول الايديولوجيا إلى أداة لخدمة تلك الطبقة، ويتم تزييف وعي الجماهير بشكل منظم ودقيق، فالايديولوجيا في حقيقتها كما هو معروف ليست إلا أداة تحكمها مصالح النخب المهيمنة على الحزب، فكثير من الأحزاب الاسلاموية يتمتع أعضاء نخبتها ببحبوحة معيشية مقارنة بالواقع، ولكنها على مستوى الخطاب تتماهى مع المشاكل المجتمعية بقوة، ويحدث ذلك عندما تخسر مصالحها أوعندما يكون لديها طموح لزيادة وتضخيم مصالحها.
السلطة هي أكبر الغنائم لدى النخب المؤدلجة، فالحصول عليها يصبح الحلم الكبير لنشر الفكر ولتضخيم المصالح، وفي المجتمعات التي تكون فيها الموارد نادرة، فإن الايديولوجيا تبالغ في عدائها لخصومها، وتتحول القيم والمفاهيم الفكرية أدوات لتدمير الخصم المعيق لمصالحها، فإن كان الخصم في المعارضة يقهر ويلغى، وإن كان في الحكم يشوه ويتهم بالفساد والخراب، ويتم تعبئة المجتمع ضده، والعمل على إضعافه، بفتح جبهات كثيرة لإنهاكه، ومن ثم الانقضاض عليه.
من جهة أخرى النخب الاسلاموية لديها حلم دائم في الإمساك بزمام السلطة، وعندما تحكم فإنها تتشبث بالحكم، ويتم تحويل السلطة وأدواتها القسرية إلى قوة جبرية لإكراه المجتمع على مثاليتهم المتعالية. وإذا استطاعت النخب المؤدلجة، إذلال المجتمع، والإفراط في استخدام العنف المنظم ضده من خلال تشكيكه بثقافته ونفيها لصالح الايديولوجيا، وتحويل أدوات السلطة إلى قوة قاهرة لكل مقاومة يفرزها المجتمع للتعبير عن نفسه وحاجاته ورغباته وطموحه، فإن الفكر المؤدلج لا ينتصر في هذه الحالة بل يصيبه الكساد والفساد، ويصبح المجتمع كارهاً له.
كما أن التعبئة التي تستخدم لتحريك الجماهير تموت مع الوقت، لأن المجتمع الذي لا يصنع أفكاره يتحول إلى موضوع خاضع لمن يصنع فكره، وهذا ما يدفع بالمجتمعات لبناء أدوات مقاومة من خلال السلبية التي تعمّ نفوس الناس، وسحب الثقة من النخبة، ونبذ أفكارها، ومع الوقت يُفشل المجتمع مشاريعها، ويعيق فلسفتها الوهمية فتلجأ إلى الصراع كحل لتجاوز أزماتها.
 
    
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
مقالات
كلمة  26 سبتمبرالإرهاب..!
كلمة 26 سبتمبر
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةعدو الوطن والعقيدة
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
استاذ/عباس الديلميخواطر فضولي كم رقم الوزير؟!
استاذ/عباس الديلمي
مشاهدة المزيد