الثلاثاء 25-09-2018 05:49:09 ص : 15 - محرم - 1440 هـ
هموم آول القرن:إنصافاً للرئيـس ... --
بقلم/ كاتب/نصر طه مصطفى
نشر منذ: 13 سنة و 3 أشهر و يوم واحد
الخميس 23 يونيو-حزيران 2005 10:34 ص
 أستغرب من هذا العجز المخجل الذي يظهره بعض صحفيينا وبعض صحفنا عن مقارعة الحجة بالحجة في نقاش قضايانا و مستجداتنا وخلافاتنا ، ولجوئهم إلى البذاءات والإساءات الشخصية والتجريح والتشكيك في كل شيء ... و أسأل نفسي هل هم عاجزون فعلاً عن استخدام الحجة أم أنهم قادرون لكنهم لا يريدون ذلك ؟  إن كانوا عاجزين فعلاً فكيف دخلوا عالم الصحافة وما موقف وزارة الإعلام ونقابة الصحفيين من مثل هكذا حالات تمارس العمل الصحافي وكان الأولى بها أن تبحث عن مهنة أخرى ؟!
 أما إن كانوا قادرين على مقارعة الحجة بالحجة ويفضلون استخدام تلك الأساليب الهابطة واللغة المبتذلة فمعنى ذلك أنهم يسيئون لهذه المهنة النبيلة مع سبق الإصرار والترصد وهذا أدعى لدفع وزارة الإعلام ونقابة الصحافيين باتجاه لفت نظرهم إلى عدم جواز ذلك أو اتخاذ إجراءات تأديبية بحقهم !!  أقول ذلك بعد أن رأيت حالة إجماع غير مسبوقة في الوسط المثقف والمتابع على تردي الحالة الأخلاقية لصحافتنا الوطنية في الآونة الأخيرة حتى بدأ الكثير يعتقدون أن هذا حال الصحف والصحفيين جميعاً وليس فقط حال عدد محدود من الصحف ونفر قليل من الصحفيين ...   و أياً كان البادئ باستخدام أساليب القذف والبذاءة فلا يصح أن يتجاوب معه أي طرف آخر مهما كانت قسوة تلك الأساليب ولا يصح أن يتم استخدام نفس الوسائل في الرد حتى من باب تطبيق نظرية (ذل من لا سفيه له) ... وقد رأينا الهزات التي حصلت الأسابيع الماضية نتيجة لذلك وانعكاساتها السيئة على سمعة الصحافة اليمنية في الداخل والخارج ما يجعلنا نرجو كل زملائنا رجاءً صادقاً إلى هنا وكفـى !
وأهمس في أذن الزملاء الذين يتعمدون الإساءة الشخصية بسبب وبدون سبب للرئيس علي عبدالله صالح في كتاباتهم أن الرجل أكبر بكثير من أن تمسه أو تسيء إليه مثل تلك الكتابات فهو بصدره الواسع وصبره الجميل قد أثبت للداخل والخارج على السواء حجم الحريات الكبير الموجود في بلادنا لكن ذلك لا يعني استمراء الزملاء تلك الأساليب غير المسؤولة في الكتابة ولا يعني استمرارها بقصد الإستفزاز لإحداث ردود فعل تثبت غياب حرية الرأي ... بل على العكس إذ ينبغي أن يكون صدر الرئيس الواسع وصبره الجميل حافزاً للتوقف عن الإساءة إليه وسبباً للتعامل بما يستحقه من الإحترام والتقدير الكبيرين...
 إن أمام هؤلاء الزملاء من القضايا ما يجعلهم يكتبون وينصحون ويوجهون الرأي العام للصواب بل ويقدمون النصح للرئيس من خلال كتاباتهم ويلفتون نظره للأخطاء ولقضايا الناس ومشاكلهم وسيجدون أن هذا الأسلوب أجدى و أنفع ...  صحيح أنهم بتلك الأساليب المسيئة قدموا أدلة ساطعة على المساحة الواسعة التي تتمتع بها حرية الرأي والكلمة في بلادنا ... لكننا والله لا نحتاج إلى تلك الأدلة ونحن نمرغ سـمعة الصحافة وشرف الكلمة في وحل الإسفاف ... ولو أن زملاءنا هؤلاء قارنوا بين سجل الرئيس علي عبدالله صالح المتميز في مجالات التسامح والحوار والحرية والترفع عن الصغائر والنبل والتواضع وبين غيره من القادة الذين يعرفونهم جيداً لأظنهم خجلوا ... بل لو أنهم قارنوا بينه وبين قيادات أحزابنا السياسية في تلك الصفات وغيرها لوجدوا أن كفته ترجح بكثير ولو أن زملاءنا هؤلاء - ومعظمهم لا يزالون شباباً- عاصروا الرئيس قبل الوحدة لعرفوا تماماً صدق ما نقول ، حتى أن المراقبين يعتبرون أن صبره وتسامحه وحرصه على الحوار مع خصومه إلى آخر لحظة تزيد في بعض الأحيان عن الحد المعقول فتؤدي إلى عواقب وخيمة مثل حرب 1994م ومعركة الحوثي ويصبح ثمن المعالجات مكلفاً جداً .
   نقول هذا الكلام ليعرف زملائنا هؤلاء قيمة الرجل و قدره ... وحتى لا يحملونه كل الأخطاء والسلبيات ، وما أعلمه جيداً أن الرئيس لم يفوض من الصلاحيات للحكومات والسلطات المحلية في كل تاريخه الرئاسي مثلما فعل في السنوات العشر الأخيرة ... فمن يصدق أن الرئيس لم يعرف بعض وزراء الحكومة الحالية إلا عند أدائهم اليمين الدستورية أمامه ؟
 لماذا يصر البعض على تحميله فوق طاقته ؟
 فإن فوض الصلاحيات وأعطاها قال البعض لماذا ؟ لاعتقادهم أن الأمور لن تصلح إلا بأن يقوم هو بكل شيء ... وإن فعل ذلك سيقولون أنه يحتكر كل شيء وأن القرار بيده وحده ... وأحيل هؤلاء  و أولئك إلى صلاحيات رئيس الجمهورية في الدستور ليكتشفوا بأنفسهم أن صلاحياته تكاد تكون بروتوكولية وأن كل الصلاحيات التنفيذية بيد الحكومة وأن ذلك تم برغبته ورضاه وأنه بذلك أثبت أنه لا يفصل الدستور على مقاسه كما يزعم البعض بل إن مجلس النواب صاغ التعديلات الدستورية في عامي 94 ،2001 بطريقة تؤسس لنظام سياسي ديمقراطي حقيقي سيأخذ مداه الطبيعي في التطور خطوة بخطوة مع تطور الوعي العام ومستوى التعليم وغير ذلك من شروط التقدم.
   ليس الرئيس علي عبدالله صالح محتاجاً لدفاعي عنه ... لكن واجبي المهني يقتضي مني قول كلمة الحق في حدودها الواقعية ، بعيداً عن وسائل التملق الرخيصة التي تسيء له ولا تفيده ... وأستغرب لماذا لا يتحدث قادة المعارضة الذين عرفوه عن قرب بما يعلمونه جيداً عنه من خصائص إنسانية جميلة وإحساس عميق بالمسؤولية حتى يخففوا من حالة الشحناء التي يعيشها بعض زملائنا الذين يكتبون في صحف أحزاب المعارضة إنطلاقاً من حالة تعبئة غير مسؤولة يتعرضون لها ؟!
   ليس مطلوباً أن يتركوا نقد الأخطاء والسلبيات ... لكن المطلوب تهذيب لغة الكتابة والحديث وإعطاء كل ذي حق حقه وليس أكثر من ذلك !!