الأربعاء 26-09-2018 07:24:06 ص : 16 - محرم - 1440 هـ
اليمن .. اسم ووطن!!
بقلم/ دكتور/عمر عبرين
نشر منذ: 10 سنوات و شهر و 11 يوماً
الأربعاء 13 أغسطس-آب 2008 08:59 م
نكاد لا نسمع عن (اليمن) كمسمى على ألسنتنا ، إلا عند سؤال غير اليمنيين لنا عن هويتنا ، وهي مواقف تكاد تكون محصورة في نسبه قليلة ، ممن خرجت خارج حدود الوطن ، فتعاملات تلك النسبة فيما بينها عادة لا تكون إلا بمسميات أخرى بديله لليمن ، ك (الداخل) و (البلاد) و (القرية) وغيرها من المسميات ، وكأننا بذلك لا نملك مسما لوطن ننتمي إليه ، في الوقت الذي يتغنى غيرنا بمسميات أوطان لا يملكون حتى إمكانية العودة إليها .

ولا أستثنى من مسئولية ذلك أي من الأسرة أو المدرسة أو المؤسسة الدينية أو أي جهة أخرى منوط بها تكريس الولاء لليمن اسما وعملا ، بما فيهم خطابنا الإعلامي الذي يقع على عاتقه المهمة الكبرى لتحقيق ذلك ، من خلال الحرص والتأكيد على مسمى اليمن في كل أطروحاته ومحتوياته وتحليلاته ، وعدم استبداله بمسميات أخرى بديله له ، باعتبار أن مسمى الأوطان له تأثيره في ذهن المتلقي لأي خطاب ، الأمر الذي يساهم في تذكيره باستمرار بصفته التي ينتمي لها ، وبالتالي تعزيز ولاؤه له .

و لإدراك قيمة ترديد هذا المسمى على ألسنتنا في تقوية انتمائنا له ، علينا أن نقيس أولا نسبة ترديد من حولنا ، لأسماء أوطانهم دون غيرها من المسميات ، في كل حوار أو تعامل أو خطاب ، إعلاميا كان أو دينيا ، سياسيا أو اقتصاديا ، اجتماعيا أو حتى رياضيا .

ولعلي بكل فرد فينا شاهد افتتاح أولمبياد الصين الأخيرة ، يدرك حالة الانتظار والترقب ، لسماع اسم اليمن أو رؤية رايتها عند دخول الوفود المشاركة ، فكيف بنا إذا علمنا بفوز أحد مشاركينا بإحدى ميدالياتها ، ولنا في الأخضر الصغير بوصوله للعالمية خير مثال ، وكنا نتمنى الاستمرار على ذلك المنوال ، وأن نصل إلى مستوى المشاركة في أكثر من مونديال .

أما إذا وصلنا إلى مستوى أن يكون لنا في كل بلد منتج ، وفي كل علم بصمه ، وفي كل مجال تميز ، فذلك بالتأكيد طريقنا في أن يكون لنا في كل دولة قيمه .

وللوصول باليمن إلى مثل هكذا مراحل ، ينبغي على أي فرد فينا ، وبحسب موقعه ، أن يدرك مسئوليته تجاه غيره ، كإدراكه مسؤوليته تجاه ذاته وأسرته ، والأهم أن يدرك أي فرد له صله بجماعة ما ، وتربطه باليمن جنسيته ، أن قوته ومصلحته في استقرار اليمن وسلامة قاطنيه ، لا في تخريبه والاعتداء على ( أمنه ) ومواطنيه .

عندها سيدرك ذلك الفرد حقيقة انتمائه للإسلام دينا ولليمن موطنا .

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
صحيفة 26 سبتمبرفي مواجهة الإرهاب
صحيفة 26 سبتمبر
استاذ/عباس الديلميعاشق.. اسمه محمود
استاذ/عباس الديلمي
كاتب صحفي/خالد الحضرميسماسرة الأوطان
كاتب صحفي/خالد الحضرمي
كاتب صحفي/امين الوائليبين محافظ.. ووزير.. وفضولي!!
كاتب صحفي/امين الوائلي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةانتصار حقيقي لليمن
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد