الجمعة 16-11-2018 18:35:03 م : 8 - ربيع الأول - 1440 هـ
الإرث الذي يتركه ايهود اولمرت...
بقلم/ كاتب/خير الله خيرالله
نشر منذ: 10 سنوات و 3 أشهر و 8 أيام
الخميس 07 أغسطس-آب 2008 12:35 م
الى اي حد سيؤثر رحيل ايهود أولمرت على المفاوضات الدائرة على المسارين السوري والفلسطيني، المفاوضات غير المباشرة بين سوريا واسرائيل والمباشرة بين الفلسطينيين والاسرائيليين؟ الجواب ان رئيس الوزراء الاسرائيلي يرحل الشهر المقبل عن المسرح السياسي غير ماسوف عليه بعدما تبين ان كل ما فعله حتى الآن كان المماطلة ولا شيء آخر غير المماطلة.
كان اولمرت الذي اصبح رئيسا للوزراء في مارس من العام 2006 خلفا لارييل شارون الذي دخل في غيبوبة، مثالا على ذلك السياسي الذي يقول كلاما جميلا ويمارس كل ما يناقض الكلام الصادر عنه. يمكن اختصار السنتين ونصف سنة التي امضاها اولمرت رئيسا للوزراء بانها العهد الذهبي لقوى التطرف العربية التي جندها في خدمة مشروعه السياسي القائم على اقامة واقع جديد على الارض يتمثل في تكريس الاحتلال لجزء من الضفة الغربية.
هل سيكون هناك فارق بين اولمرت ومن سيخلفه، خصوصاً متى كانت الخليفة وزيرة الخارجية تسيبي ليفني التي تتقن على غراره قول الكلام الجميل وتفادي الاقدام على اي خطوة جريئة في خدمة عملية السلام؟ مثلها مثل أولمرت، لم تدفع ليفني في اتجاه التسوية، خصوصاً انها تنتمي الى ذلك الفريق الذي يؤمن في ما يبدو بالرهان على الوقت بحجة ان لا وجود لشريك فلسطيني يمكن التفاوض معه الا بموجب الشروط الاسرائيلية القاسية!
من الآن الى نوفمبر المقبل- في ابعد تقدير- سيدير اولمرت حكومة تسيير اعمال إلا في حال تمكن من سيخلفه على راس حزب كاديما الشهر المقبل من تشكيل حكومة جديدة على وجه السرعة، يستبعد ان تكون حكومة تسيير الاعمال هذه قادرة على اتخاذ قرارات كبيرة فيما يخص المفاوضات مع الجانب الفلسطيني او في ما يتعلق بالمفاوضات مع الجانب السوري الذي ليس معروفا بعد هل يستطيع تحقيق السلام... ام يفضل الرهان على وجود عملية سلام لا اكثر لعلّ ذلك يفتح ابواب واشنطن امامه مجدداً. بكلام اوضح، ما يهم الجانب السوري هو ان تكون الولايات المتحدة شريكا في المفاوضات مع الاسرائيليين، إنه الجانب الذي يسعى حالياً الى ان تكون المفاوضات مباشرة في حال اذا ماقبل الاميركيون المشاركة فيها. ولكن يبقى هل الجانب السوري مهتم فعلا بصيغة الانسحاب الاسرائيلي الشامل والكامل من الارض المحتلة في العام 1967 مقابل السلام الشامل. ما سمعه مسؤولون عرب ودوليون قابلوا الرئيس بشار الاسد اخيراً انه «يعرف» متطلبات التوصل الى هذه الصيغة وانه راغب في السلام مع اسرائيل، لم يقل انه مستعد لتنفيذ المتطلبات بل اصر على عبارة «اني اعرفها» وانه يتمسّك بالمشاركة الاميركية في المفاوضات من منطلق ان هناك حاجة الى من يضمن السلام. وحتى اشعار آخر، لا وجود لطرف يضمن السلام غير الولايات المتحدة. وهذا يفسر الى حد كبير الرغبة السورية في انتظار الانتهاء من الادارة الحالية، لعل الادارة الجديدة توافق على ان تكون شريكا كاملا في المفاوضات.
من هذا المنطلق، لا فرق بالنسبة الى الجانب السوري... بقي اولمرت ام لم يبق. عين واشنطن على ما يجري في واشنطن وليس على ما يدور في اسرائيل. اما الفلسطينيون، فيبدو انه سيكون عليهم تمديد الانتظار ما دام اولمرت دخل في غيبوبة سياسية وقرر، مرغما، الخروج من الحياة العامة. يفعل ذلك بعدما ارتكب كل الاخطاء السياسية التي يمكن ان يرتكبها رئيس للوزراء في اسرائيل بتخصيصه العامين الماضيين لاضعاف السلطة الوطنية الفلسطينية. لم يقدم يوما على اي خطوة تصب في تعزيز وضع السلطة الوطنية. لم يطلق السجناء الذين وعد باطلاقهم. سيطلق سجناء في اطار اتفاق لتبادل الاسرى مع «حماس» في الاسابيع القليلة المقبلة. فعل الشيء نفسه مع لبنان. خاض حرب صيف العام 2006 ضد «حزب الله». في حين انها كانت حربا اسرائيلية على لبنان واللبنانيين.
هل من ارث لاولمرت؟ الارث الوحيد الذي يمكن التحدث عنه هو عن رجل امضى ثلاثين شهرا رئيسا للوزراء في اسرائيل وكان واجبه خدمة كل من له علاقة بالتطرف في المنطقة من اجل الوصول الى خلاصة فحواها ان السلام غير ممكن وان اسرائيل لا تعيش الا في حال كانت معرضة في صورة دائمة الى تهديد خارجي. اجاد اولمرت البناء على النظرية القائلة ان هناك حلفا غير معلن بين المتطرفين في سرائيل والمنطقة وان هذا الحلف يخدم في النهاية السياسة الاسرائيلية. من المستبعد ان يبتعد من سيخلفه عن هذه السياسة بوجود مجتمع اسرائيلي مريض يبدو مستعدا في حال اجراء انتخابات اليوم او غدا لايصال بنيامين نتانياهو مجددا الى موقع رئيس الوزراء. هل هناك من يريد ان يتذكر ما فعله نتانياهو بين العامين 1996 و2000؟ 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كلمة 26 سبتمبر: الحديدة غراد
صحيفة 26 سبتمبر الاسبوعية
مقالات
كلمة  26 سبتمبرحماة الوطن
كلمة 26 سبتمبر
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالديمقراطية منظومة شاملة
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
استاذ/عباس الديلميمن لا صلاة بعده
استاذ/عباس الديلمي
مشاهدة المزيد
عاجل :
الحديدة: أنباء عن سقوط ضحايا من المدنيين إثر استهداف طيران العدوان لمنزل مواطن في المدينة الطبية بمديرية الحالي...الحديدة : الغزاة والمرتزقة يستهدفون ممتلكات المواطنين في منطقة 7يوليو بالمدفعية وسقوط قذيفة بالقرب من مستشفى الكويت