الإثنين 17-12-2018 19:31:18 م : 9 - ربيع الثاني - 1440 هـ
العرس الديمقراطي
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 10 سنوات و 7 أشهر
السبت 17 مايو 2008 08:25 ص
{ .. لا يختلف اثنان على أن الحدث الديمقراطي الذي تشهده اليمن اليوم السبت والمتمثل بانتخابات المحافظين يمثل خطوة جريئة وجسورة وتحولا تاريخيا من حق كل اليمنيين أن يفخروا به خاصة وأنهم بهذا الإنجاز قد حققوا سبق المبادرة على مستوى المنطقة العربية عموما.
والحقيقة أنه لم يكن مثل هذا الفعل الديمقراطي المتطور والمتقدم أن يصبح حقيقة واقعة في غيبة عن تلك الأهداف التي رسمها فخامة الرئيس علي عبدالله صالح في برنامجه الانتخابي وجعل منها استحقاقا للجماهير اليمنية التي منحته ثقتها في صناديق الاقتراع ، وهاهي تلك الاستحقاقات تتجسد على أرض الواقع واحدا بعد الآخر لتخرس أصوات التشكيك التي ظلت تنعق بالافتراءات عبر الفضائيات وصفحات الصحف وغيرها من المنابر الإعلامية بغية إثارة البلبلة حول مدى جدية تنفيذ البرنامجين الرئاسي والحكومي.
- وبوضوح نقول لأولئك الذين سمحوا لأنفسهم بممارسة التضليل وتغييب وعي البسطاء الذين لا يعرفون حقيقتهم عليهم أن يدركوا أن حبل الكذب قصير دائما ، بدليل أن كل تلك المحاولات من التشكيك والتضليل لم تفلح في بلوغ مراميها رغم حدتها وتعدد أساليبها وخبث مقاصدها.
- ومن الواقعية أن تتعلم تلك القوى التي انساقت وراء أهوائها الحزبية وغرقت في زوايا المكايدات والمماحكات الحزبية والإعلامية من هذا الدرس وتعمل على مراجعة أساليب عملها بما يمكنها من تلافي تكرار الأخطاء وعدم الوقوع في مثالبها مرة أخرى باعتبار أن ذلك أجدى لها من التمترس وراء بعض المفاهيم الضيقة التي لا تجدي نفعا ولا تقربها من الناس.
- ومن المؤكد أن اليوم الـ17 من مايو هو يوم عرس لكل الشرفاء من أبناء اليمن الذين يذكرون بكل العرفان والتقدير والامتنان لقائدهم فخامة الرئيس علي عبدالله صالح أنه من بادر إلى تبني قرار انتخاب المحافظين كخطوة تصب في مجرى قيام حكم محلي واسع الصلاحيات يتمكن فيه المواطنون من إدارة شؤون حياتهم وإحداث التطور المنشود في مناطقهم.
وكان من المؤمل أن تستوعب تلك القيادات الحزبية التي أعلنت مقاطعة الانتخابات أنها بذلك الإجراء قد ارتكبت خطأ جسيما وأضرت بنفسها دون أن تؤثر على مسارات هذه الخطوة الديمقراطية ، وهو ما تنبهت له الكثير من الكوادر المنتمية لهذه الأحزاب من أعضاء الهيئة الانتخابية التي ستمارس حقها في الاقتراع وانتخاب أمين العاصمة ومحافظي المحافظات ، وذلك بقيامها باستلام بطاقات المشاركة دون التفات إلى قرار المقاطعة الذي اتخذته قيادات أحزابها دون تروٍ وأظهرت من خلاله الطبيعة الانتهازية التي تسيطر على عقلياتها وأنها التي لا يهمها سوى كيف تصل إلى مصالحها الذاتية والأنانية.
- ونعتقد أنه لم يعد من الممكن تبرير مثل هذا الموقف الذي يخاصم الديمقراطية ويسعى إلى الإساءة لمفاهيمها وسلبيات هذا السلوك إنما تنعكس بتأثيراتها على أصحابها قبل غيرهم.
- ولا نحتاج للإسهاب في الحديث عما تحقق من برنامج فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح أكان ذلك على صعيد ترسيخ استقلالية القضاء ومحاربة الفساد وإيجاد التشريعات للنهوض بالبيئة الاستثمارية أو على نطاق الحد من الفقر والبطالة وتوسيع المشاركة الشعبية في صنع القرار، لإيماننا أن تلك الخطوات تتحدث عن نفسها ، وما يهمنا اليوم ونحن ندخل مرحلة جديدة أن نعيد إلى أذهان الجميع بأن المحليات وبمجرد انتخاب المحافظين ستؤول إليها مسؤوليات كثيرة لا تقتصر فقط على جوانب التنمية بل تتجاوز ذلك إلى تعزيز التكامل بين الجهدين الحكومي والشعبي والمركزية واللامركزية ، وصولا إلى بناء نسق من الحكم الصالح والرشيد الذي يستند على الأداء المشترك.
- وفي الوقت نفسه فإن من سيحوزون اليوم على ثقة الهيئة الانتخابية لا بد أن يستشعروا أن مهمة المسؤول الأول في أية محافظة هي ولا شك مهمة تقتضي من صاحبها أن يكون في موقع القدوة وأن يجعل من نفسه خادما للناس لا حاكما عليهم، الأمر الذي يقتضي معه أن يعمل المحافظون الذين سيتم انتخابهم ، على تلمس هموم وقضايا المواطنين عن قرب ، وإذا ما أراد أي منهم الاحتفاظ بموقعه فعليه أن يكون عند مستوى المسؤولية الملقاة على عاتقه ، وكذا الأهداف المرتجاة من وراء انتخاب المحافظين وقيام حكم محلي واسع الصلاحيات.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة على الاحداث:أنتهى عصر الوصاية.. لكن من يفهم؟
كاتب/ احمد ناصر الشريف
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ أحمد الحبيشي
مكاسب السويد ووفاة المبادرة الخليجية
كاتب/ أحمد الحبيشي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: الإمارات وهادي.. تحالف أم تعادي؟
عبدالسلام التويتي
مقالات
كلمة  26 سبتمبرعرس الاعراس
كلمة 26 سبتمبر
كلمة  26 سبتمبرماذا بعد؟!
كلمة 26 سبتمبر
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية أفلح من شارك
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كلمة  26 سبتمبراليمن
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد