السبت 22-09-2018 06:04:17 ص : 12 - محرم - 1440 هـ
الخميس أو السبت: البدعة.. البدعة!!
بقلم/ كاتب صحفي/امين الوائلي
نشر منذ: 10 سنوات و 5 أشهر و 25 يوماً
الخميس 27 مارس - آذار 2008 09:37 ص
 بمناسبة اقتراح وزاري أحالته الحكومة إلى لجنة مختصة للدراسة في اجتماعها الأخير، ويقضي بتغيير موعد الراحة الأسبوعية للموظفين من الخميس إلى السبت.. أقترح على الحكومة أن تبطل الرأيين السابق واللاحق.
> وأقترح على الحكومة أن تأخذ بقاعدة ذهبية يحاول إخواننا اليابانيون ـ رضي الله عنهم ـ إفهامنا إياها منذ عقود دون فائدة، ومؤداها: أن أفضل راحة يحصل عليها الموظف الوطني هي العمل والمزيد من العمل.
> أخشى أننا نلعب مع أنفسنا لعبة غير مسلية على الإطلاق.. وسواء أكنا نلعب مع أنفسنا أو نلعب عليها فإن النتيجة واحدة في الحالتين، فنحن نتفنن في مكاثرة الإجازات والمرور بها على أيام الأسبوع، ولا نكتشف حاجتنا الماسة والوطنية إلى العمل وتجويده لا إلى المزيد من النوم أو الراحة.
> ماذا يعني أن نعطل يوماً في الأسبوع إضافة إلى الجمعة؟ ويقال لك: إنها ليست عطلة هي فقط «راحة».. حسناً عطلة أم راحة ما الفرق طالما والنتيجة هي هي: لا عمل؟!
> وماذا يعني، ثانياً، أن نكتشف ونناقش فكرة جديدة تقضي بتغيير يوم الراحة من الخميس إلى السبت؟ يعني أن يكون يوم الراحة بعد يوم العطلة مش قبلها! هي المشكلة يعني في اليوم؟
> المشكلة ـ بصراحة، وأجري على الله ـ أن يوم الراحة هذا بدعة سيئة، وزدنا بها كسلاً وفتوراً، زيادة على ما عليه حالنا وخصومتنا المتوارثة مع العمل والانضباط الوظيفي والإنتاجية اليومية.
> أرى وأقترح على الحكومة أن تعود إلى الحق وتفعل الصواب وأن تخدم التنمية وتحفّز الناس على العمل والإنتاجية.. مافيش داعي لبدعة يوم الراحة هذا لأنه بصدق كارثة لا تزيلها لعبة نقله من الخميس إلى السبت، بل إزالته من الأساس وإعادة الحياة في اليوم السادس من الأسبوع إلى الوزارات ومكاتبها والمرافق الحكومية.
> مجدداً: نحتاج إلى العمل والكثير منه، لأننا على حالنا نرزح في آخر قائمة الدول النائمة أو النامية، ولا يساعدنا في تغيير هذه الصورة تقليص ساعات العمل، بل زيادتها.. وهل تعتقدون ـ أصلاً ـ أن العمل يسير على قدم وساق وبحسب «الخطة» خلال الأيام الخمسة الباقية؟ ماهو كله راحة في راحة.. أليس هذا هو الواقع؟!
شكراً لأنكم تبتسمون
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
بومبيو يشهد زوراً أمام الكونغرس
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
القمة العربية.. دورية الانعقاد وتراكم الأزمات
نبيل نعمان
كاتب/نزار العباديحسموا القمة قبل دخولها!
كاتب/نزار العبادي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالقمة .. وتطلعات الأمة!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد