الجمعة 16-11-2018 06:47:40 ص : 8 - ربيع الأول - 1440 هـ
بيان لمن يهمه الأمر اليمن بلد غير قابل للانفصال
بقلم/ كاتب/فيصل جلول
نشر منذ: 10 سنوات و 9 أشهر و 28 يوماً
الخميس 17 يناير-كانون الثاني 2008 09:03 ص
 يسود اعتقاد لدى البعض داخل وخارج اليمن ان الوحدة اليمنية تمت بطرفة عين في لحظة تاريخية طارئة ويبني على هذا الاعتقاد استنتاجاً متسرعاً: ما قام في لحظة يمكن أن ينتهي في لحظة.ويحلو لهذا البعض أن يذكر تجربة الاتحاد السوفييتي بالقول: أين هي دولة الروس السوفييت التي كانت تحكم نصف العالم؟ ألم تتفكك خلال أشهر وكأنها لم تكن؟ ويقولون أيضاً:
أين هي يوغوسلافيا الاتحادية ألم ترحل برحيل زعيمها جوزيف بروز تيتو؟ وأين هي تشيكوسلوفاكيا ألم تنتهِ إلى دولتين بطرفة العين تلك؟ ويزيدون: أليست بلجيكا قاب قوسين أو أدنى من الانفصال بين الوالون والفلامان؟ ويضيفون:ألم تستيقظ النزعة الانفصالية في الشمال الايطالي ,اين هي إذن صلابة الوحدة الايطالية التي تعتبر مرجعاً تاريخياً للوحدة الاندماجية في العالم؟
وإذا واصلنا البحث يمكن أن نعثر على امثلة أخرى معاصرة وإذا عدنا للتاريخ لن نعدم الامثلة أيضاً. ثم لماذا نتعب انفسنا في البحث؟! يكفينا النظر إلى حال العالم العربي. فما الذي يبرر وجود كل هذه الدول العربية المنفصلة الواحدة عن الاخرى؟
 يفضي ما سبق إلى القول أن الذي يبحث عن أمثلة انفصالية سيجدها. تماماً كالذي يبحث عن امثلة وحدوية فهو أيضاً سيجدها وبوفرة لا تقل إن لم تكثر.فما من وحدة وقعت إلا وكانت حالات الانفصال موجودة وما من انفصال وقع الا وكانت حالات الوحدة قائمة.. ما يعني أن مسائل الوحدة والانفصال لا تتحدد بالقياس إلى أمثلة مخالفة في المكان والزمان وانما الى مسائل خاصة بالمعنيين بهذه التجارب. فلو اجتمع كل أهل الارض لن يتمكنوا من تفتيت الوحدة الفرنسية كما يؤكد الفرنسيون ولو اجتمعت أمم العالم بأسره لن تؤثر على صلابة الوحدة اليابانية ولو تدخل العالم كله في شؤون الصين هو يفعل لن ينفصل اقليم التيبت عن الوطن الام. هذا التاكيد ليس ناجماً عن فعل ايمان مجرد وليس عبارة عن جملة عنترية تضاف إلى غيرها من الجمل وإنما عن ثوابت صمدت وتصمد أمام امتحانات صعبة.
 موجز القول إن الوحدة في الامثلة المذكورة وفي غيرها باتت طريقة حياة بدهية لا يشكك أحد فيها انها كتعاقب الليل والنهار والصحو والمطر وإن شكك أحد فلا قيمة لتشكيكه بل يمكن للتشكيك أن يقابل بسخرية أو أنه يصدرعن عقل مخبول.
تشترك الوحدة اليمنية مع غيرها من الوحدات القوية في العالم في ثوابت من الصعب التشكيك في صحتها ومن السهل تعريضها لاختبارات ناجحة ويمكن حصر هذه الثوابت في الخطوط العامة التالي:
اولاً: تاريخية الفضاء اليمني الموحد. لقد عاش اليمنيون في هذا الفضاء الموحد بحدود اقل او اكبر من الحدود الراهنة منذ آلاف السنين في اطار جغرافي مناسب للحضر ووسط محيط صحراوي طارد لا تستقر فيه اسباب العيش. واذا كان صحيحاً أن الوحدة السياسية اليمنية لم تكن على الدوام متطابقة مع  مفهوم الدولة الأمة الغربي السائد حالياً فالصحيح أيضاً أن الفضاء نفسه كان موحداً بمقاييس العصور الغابرة و لعل هذا العمق التاريخي هو الذي جعل فضلاً عن ثوابت ترد للتو وحدة مايو عام 1990 تتم في لحظة مؤاتية وليست اللحظة هي التي صنعت تاريخية الحدث.
ثانياً: ولأن الفضاء اليمني كان موحداً عبر التاريخ فإنه قاوم بنجاح ثقافة الانفصال. إن احدا مهما علا كعبه لم يكن بوسعه توحيد 22 سلطنة ومشيخة في الجنوب بدون هذا العامل الحاسم. ولو كان العمق التاريخي مختلفاً لنجحت الامبراطورية البريطانية خلال قرن وثلث القرن من الاستعمار المباشر في تثبيت دول امم صغيرة في جنوب اليمن على غرار ما فعلت في شبه الجزيرة العربية.
ثالثاً: إن العوالم الانفصالية الصغيرة التي صنعتها الثقافة الغربية في العالم العربي والاسلامي توقفت عند حدود اليمن التاريخية.لقد صنع الغرب الفينيقية في بلاد الشام لتبرير تفكيكها. ونفخ الغرب في الثقافة الفرعونية لاحاطة مصر بحدود ثقافية فاصلة عن جيرانها ونفخ في الثقافة البابلية لفصل العراق عن جيرانه العرب لكنه عندما تحدث عن التاريخ والثقافة السبئية كان يقدم من حيث لا يدري خدمة لا تعوض للوحدة اليمنية لان الفضاء السبئي في المفهوم الغربي لم يخرج عن الفضاء اليمني الجغرافي بل اعطى هذا الفضاء حقا تاًريخياً يتعدى الحدود اليمنية الراهنة.
رابعاً: صمدت الثقافة اليمنية الوحدوية في مواجهة الايديولوجيات المعاصرة العابرة للقوميات.والملفت خلال الحرب الباردة ان الماركسيين كانوا يناضلون من أجل وحدة يمنية تقودها الطبقة العاملة في ظل نظام يقوم على دكتاتورية البروليتاريا. وكانت النخبة الليبرالية على محدودية تمثيلها تسعى الى توحيد السوق اليمنية وليس تفتيتها وكان الاسلام السياسي ينظر الى الوحدة من باب تحصيل الحاصل فيما التيارات البعثية والناصرية تكافح من اجل الوحدة الاندماجية ما يعني ان الايديولوجيات المعاصرة في اليمن كانت كلها وحدوية ما يعني أن ثقافة العصر السياسية التي انتشرت في اليمن كانت ترفد الفضاء التاريخي الوحدوي بعناصر جديدة ولا تؤسس لتفكيكه.
خامساً: من محاسن الصدف الوحدوية أن الفضاء التاريخي اليمني خلا من الاقليات القومية.فلا أكراد ولا شيشان ولا ارمن ولاهنود ولا بلوش ولا تركمان ولا وولوف ولا تكارير ولا بربر في اليمن. ذلك أن وجود الاقليات العرقية في بلدان عربية أخرى اتاح للقوى الغالبة في العالم ان تؤسس لثقافة عرقية تفتيتية وحالت هذه الثقافة دون وحدة تلك البلدان. أما الاقليات الدينية فتقتصر على الطائفة اليهودية ومن محاسن الصدف الوحدوية ايضا ان هذه الطائفة اسست دولة اسرائيل وبالتالي صار التوحد بمواجهتها هو القاعدة وصار الانقسام ملعوناً ناهيك عن ان هذه الطائفة تضاءلت في اليمن خلال القرن العشرين الى ان وصل عدد افرادها الى اقل من الف شخص مقابل اكثر من عشرين مليون يمني مسلم. ومن محاسن الصدف الوحدوية أيضاً أن التباين بين فئات المسلمين ضئيل وان تجربة التعايش بين هذه الفئات غنية بالدروس الايجابية وهي لا تقارن بغيرها من الفئات في البلدان العربية المفتتة.
سادساً: أن الاصل الاجتماعي القحطاني لاكثر من تسعين بالمائة من اليمنيين والعدناني لما تبقى منهم ادى الى تكوين لوعي يمني وحدوي ك"جلمود صخر" صمد ويصمد امام عوامل النحت الانفصالية الطارئة.
سابعاً: لقد شاءت الجغرافية أن يحاط اليمن بحدود طبيعية فاصلة حيث تقع الصحراء شمالاً وشرقاً والبحر جنوباً وغرباً. ان انتظام الفضاء الجغرافي والفضاء التاريخي والفضاء الثقافي والروحي اليمني في حلقات متكاملة ومتصلة جعل ويجعل الوحدة اليمنية مسألة غير قابلة للنقاش والتصرف وجعل بالتالي كل حديث انفصالي خارج الموضوع ولا يعول عليه إلى حد أن بيان الانفصال الشهير في العام 1994 تذرع بالوحدة في معرض الانفصال فكان بيانا عبثياً وآل الى انهيار سريع.
 يفيد ما تقدم القول أن الوحدة اليمنية لم تتم بطرفة عين وبالتالي لا يمكن ان تنتهي بطرفة عين وهي ليست ناجمة عن لحظة سياسية مواتية حتى تنتهي بلحظة سياسية غير مواتية انها محصلة سيرورة تاريخية وثقافية واجتماعية وروحية متواصلة في فضاء جغرافي مناسب. ان الوحدة اشبه بنهر ينبع من جبال صعدة في اقصى الشمال ويصب في عدن في اقصى الجنوب وتنتشر روافده في الشرق والغرب. نعم لقد تمكن الاجانب في لحظة تاريخية معينة من اقامة حاجز على هذا النهر لكنهم فشلوا في تحويل مجراه وقطع روافده وظلت مياهه تتدفق الى ان اختفى الحاجز وعاد النهر الى مسيرته الطبيعية.في مواجهة هذا النهر اليمني المتدفق يمكن القول بلا تردد: (كلُّ مسعً انفصاليٍ لا يعول عليه).
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كلمة 26 سبتمبر: الحديدة غراد
صحيفة 26 سبتمبر الاسبوعية
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
اللواء / علي محمد الكحلاني
وهج:اليمن.. عصية على العدوان
اللواء / علي محمد الكحلاني
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
مقالات
كلمة  26 سبتمبرالرهانات الخاسرة
كلمة 26 سبتمبر
كاتب/نصر طه مصطفى تعلموا التسامح من الشعب!
كاتب/نصر طه مصطفى
استاذ/عباس الديلميأغنيات للوحدة
استاذ/عباس الديلمي
بروفيسور/سيف مهيوب العسلي نعم للتسامح الحقيقي
بروفيسور/سيف مهيوب العسلي
مشاهدة المزيد