الأحد 18-11-2018 15:10:03 م : 10 - ربيع الأول - 1440 هـ
هموم أول القرن: هوامش على حوار الحوثي
بقلم/ كاتب/نصر طه مصطفى
نشر منذ: 13 سنة و 7 أشهر و 24 يوماً
الخميس 24 مارس - آذار 2005 10:32 م
حسناً فعلت صحيفة (الوسط) بالحوار المميز الذي أجرته الاسبوع الماضي مع العلامة بدر الدين الحوثي الذي قال الكثير والكثير بتلقائية وبصورة مباشرة وهذا ما ميز الحوار وأضفى عليه أهمية بالغة، لأن العلامة الحوثي قال فيه بصدقٍ ما يحرص كثير من نظرائه على إخفائه وعدم البوح به لاسباب سياسية رغم ايمانهم بنفس الافكار التي طرحها الحوثي وتكتمهم عليها.
إذن فقد أوضح العلامة الحوثي معالم الفكر الذي يؤمن به، وهي معالم لا يصح الاكتفاء بالقول إنها تتصادم مع عصرنا الحاضر ولكنها إلى ذلك تتصادم مع الفطرة الإنسانية وتتصادم مع المقاصد العظيمة التي جاء بها الاسلام للبشرية... وهذه كلها أمور لم يعترف بها الحوثي وكذلك أقرانه ممن يحملون نفس الفكر ولا يجرؤون على البوح به!
لقد فطرت النفس الانسانية على حب المساواة ورفض الكبر وعشق الحرية وذم الاستبداد وكراهية العنصرية... وجاءت جميع الأديان السماوية متسقة مع هذه الفطرة التي غرسها الله سبحانه وتعالى في البشر ولذا لا يمكن للدين الصحيح المنزل من خالق البشر إلا أن يكون منسجماً مع الفطرة التي فطر الناس عليها خالقهم... وهل يعقل أن الدين الذي جاء ليصحح أوضاعاً منحرفة عاشتها البشرية قروناً طويلة يمكن أن يقر تلك الاوضاع ويسمح لها بالإستمرار بل ويؤصلها؟!
تعالى الله عز وجل عن ذلك علواً كبيراً... لقد جاء الاسلام والبشرية تعاني من الاستبداد والعنصرية وكل ماينتج عنهما من سلوكيات منحرفة أخلاقياً وفكرياً وإنسانياً فهل يعقل أن يكرسهما من جديد وبتأصيل مشروعية دينية أبدية إلى قيام الساعة؟!
باختصار... فإن العلامة الحوثي قال كل شيء بوضوح وبدون لف ولا دوران فهو قال إن الامامة في البطنين على حين أن غيره قالوا أن (هذا العصر لم يعد يتفق مع هذا المبدأ) وهذا كلام معناه إقرارهم للمبدأ لكنهم لأسباب سياسية ومصالحية يرون انه غير صالح لهذا العصر بمعنى انه لو جاء عصر آخر يصلح له فلا مانع كما كان صالحاً في عصور سابقة كثيرة ... هذا هو الفارق بين صراحة الحوثي ووضوحه وباطنية الآخرين... ولو كان هؤلاء  صادقين مع الله ومع انفسهم ومع المجتمع من حولهم لنسفوا المبدأ أصلاً ورفضوا الفكرة وأقروا أنها تتعارض مع جوهر الدين ومقاصد الشريعة ومبادئ الاسلام شكلاً ومضموناً وهنا تكمن الشجاعة والمصداقية والامانة وبراءة الذمة وهذا ما نحتاجه منهم لو كانوا فعلاً يريدون تجنيب البلاد والعباد الفتن والمحن!
لقد سالت دماء غزيرة وبريئة على مدى ثلاثة أشهر في العام الماضي من أجل إصرار مجاميع من الشباب على الدفاع عن فكرة ماأنزل الله بها من سلطان فكانوا ضحايا من ناحية وكانوا سبباً في إراقة دماء بريئة لإخوانهم من عسكريين ومدنيين من ناحية أخرى... ولذا فقد آن الأوان لنقف جميعاً صفاً واحداً لنقول (لا) لكل فكرة تستهدف الدين ومبادئه ومقاصده حتى لو تقمصته..
آن الاوان ليقف علماؤنا صفاً واحداً من أقصى اليمن إلى أقصاه ويعلنوا رفضهم لكل مبدأ منحرف ولكل فكرة خاطئة... يعلنوا رفضهم لكل فكرة تكرس العنصرية سواء باسم قريش أو باسم البطنين، ويعلنوا صراحة أن آل بيت النبي هم جميع أتباعه من المسلمين، وأن أهل بيته هن زوجاته فقط كما جاء في سياق آيتي سورة الاحزاب..
لماذا لا ينزع علماؤنا تلك الالغام التي دمرت الامة وفرقتها ومزقتها فيكسبوا بذلك أجري الدنيا والآخرة؟!
صحيح أن مثل هذه الافكار لا تتماشى مع العصر الذي شاعت فيه قيم الحرية والمساواة والديمقراطية... لكن لايصح أن ندفن رؤوسنا في الرمال بحجة مثل هذا التبرير، فمثل هذه الافكار لابد من اقتلاعها من جذورها لأنها لا تتماشى مع كل العصور ولأنها تشوه صورة الاسلام وتجعل منه ديناً عنصرياً يميز بين البشر على أساس أعراقهم وليس وعلى أساس أعمالهم!
أعلم أن هناك من لايعجبهم هذا الكلام لكني أطلب منهم أن يثقوا بصدق أنه في صالحهم وفي صالح المجتمع بأسره وفي صالح مستقبلنا جميعاً.... وأن الخروج من بوتقته يتطلب شجاعة وأن نتائج ذلك ستكون اشاعة المزيد من قيم الخير والمحبة والعدالة والاستقرار النفسي والأمني داخل هذا الوطن الذي يستحق منا أن نرفع اسمه عالياً في كل ربوع الدنيا.
nasrt@hotmail.com
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
مقالات
مأساة لبنان.. نظرة من موسكو
أوليغ بيريسيبكين *
استاذ/عباس الديلميحروف تبحث عن نقاط:سيد العالم
استاذ/عباس الديلمي
مشاهدة المزيد
عاجل :
صعدة : 3غارات لطيران العدوان على منطقتي آل علي والازهور بمديرية رازح الحدودية