الخميس 20-09-2018 21:01:08 م : 10 - محرم - 1440 هـ
الوحدة باقية ودعاة الانفصال فاشلون
بقلم/ المحامي/ محفوظ الحكيمي
نشر منذ: 10 سنوات و 10 أشهر و 25 يوماً
الخميس 25 أكتوبر-تشرين الأول 2007 08:22 ص
بعد مرور سبعة عشر عاماً من قيام الوحدة المباركة والتي توجت في ال22 مايو 1990م وبعد مرور سنوات من الانجازات التي حققها فخامة الرئيس القائد علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية -حفظه الله- نجد من الايجابيات التي تميزت هذه المرحلة هي بناء الدولة الحديثة دولة المؤسسات دولة النظام والقانون كدولة لا تقل أهمية عن أي قطر عربي أو أوروبي من حيث النظام السياسي
التي تنتهجه اليمن في مجال الديمقراطية والحريات وفي مجال التعددية السياسية المتمثلة في انشاء الاحزاب السياسية والمنظمات الجماهيرية ولن تأتي هذه الايجابيات من فراغ بل بحكمة الرئيس القائد الملموسة لكافة افراد الشعب اليمني، وكذا للدول الخارجية المجموعة الاوروبية والامريكيتين، وقد اشادت كل هذه البلدان بمسيرة اليمن في كل المجالات السياسية والاقتصادية وتأتي في هذه الايام ما تشهده اليمن في استقبال مساعدة الرئيس الامريكي وهي تحمل رسالة من ادارة الرئيس الامريكي جورج بوش لفخامة الرئيس القائد والتي عبرت عن تقدير الادارة الامريكية للنجاحات التي حققتها الجمهورية اليمنية في كافة الاصعدة وهذه اشادة من اكبر واعظم دولة في العالم وتاتي تقديراً ووساماً لباني اليمن الحديث فخامة الرئيس علي عبدالله صالح -حفظه الله- ولكن نجد وفي الجانب الآخر من ابناء هذا الوطن، وللأسف الشديد من منبر الحرية التي وضع لبنتها الرئيس القائد قالوا كلمتهم والتي لم تكن خيراً لهذا الوطن وفي ظل هذه الحرية لم تكمم افواههم وقالوا ما يريدون دون ان يحترموا انفسهم حتى مع ان ما قالوه يسيء لهم أولاً وأخيراً أما اليمن سيظل شامخاً بشموخ أبنائه الأوفياء والوحدة ستظل شامخة في ظل أبناء هذا الوطن الحريصين على مقدرات الدولة وليسوا من الذين يسعون لمصالحهم الشخصية وتحت مبررات نخجل نحن من ذكرها وتزكم الانوف من ريحتها العفنة تحت مسميات مختلفة.
 وفي الحقيقة فإن تلك الاقلام والالسنة التي تروج لهذه السموم هي للأسف من أبناء هذا الوطن.
وبعض الصحف تعمل على نشر سمومها وكتابتها الحقيرة التي تنادي تارة بالفيدرالية وتارة بالانفصال.. ناسين بل ومتناسين ان الوحدة اليمنية صامدة وباقية حتى تقوم القيامة بفضل الله ثم بفضل هذا الشعب العظيم وقائده والله حاميها.
ولا نعتقد ان هذه الشرذمة القليلة من المتمصلحين ستؤثر على اي فرد من افراد الشعب سواء في المحافظات الجنوبية او الشمالية فجماهير الشعب لن تسمح لهم المتاجرة باسمها، فهم واهمون واهمون واهمون ببث افكارهم المسمومة كما فعلوا في الماضي ونحن كذلك على ديننا ووحدتنا ثابتون وانتم ايها الواهمون عودوا الى رشدكم او موتوا بغيضكم.
  
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
بومبيو يشهد زوراً أمام الكونغرس
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
حمير العزكي
غريفيتس و الحديدة
حمير العزكي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
صحيفة 26 سبتمبرعلاقات استراتيجية
صحيفة 26 سبتمبر
استاذ/عباس الديلميحاكمة ومعارضة
استاذ/عباس الديلمي
كاتب صحفي/خالد راوحأراضٍ ورصاص ومشترك
كاتب صحفي/خالد راوح
مشاهدة المزيد