الخميس 20-09-2018 03:43:46 ص : 10 - محرم - 1440 هـ
اليمن في طريقها إلى استعادة أمجادها القديمة
بقلم/ دكتور/حيدر غيلان
نشر منذ: 11 سنة و شهرين و 8 أيام
الخميس 12 يوليو-تموز 2007 06:53 ص
تشير تقارير علمية نقلتها وسائل الإعلام الغربية والعربية إلى أن التغيرات المناخية التي حصلت في شرق أسيا ومنها ظاهرة تسونامي ستؤدي إلي عودة المناخ في اليمن إلى ما كان عليه قبل خمسة آلاف سنة، وإن فترات الجفاف التي مرت بها اليمن في العصور الماضية ستختفي بسبب ارتفاع نسبة الأمطار في السنوات القادمة، مما يعني إذا حللنا ماوراء هذه التوقعات:
أن اليمن مقبلة على استعادة الوضع الذي كانت عليه أيام ازدهار الحضارة اليمنية حينما كانت مروجاً وأنهاراً وجنات، فلم تنشأ حضارة سبأ ومعين وحمير من فراغ وإنما كان لظهورها واندثارها عوامل يأتي في مقدمتها المناخ وتبدلاته وهذا ما يوكده التاريخ وما تشير إليه الآيات القرآنية، فقد أطلق اليوانان والرمان على اليمن قديماً بلاد العرب السعيدة حينما وجدوها تختلف عن المناطق العربية الأخرى من حيث الحضارة وجمال الطبيعة، وقد ذكر القرآن في مواضع متعددة قصصاً تتناول عدداً من الجنات التي ظهرت في هذه البلاد الطيبة، فقد عرفت اليمن بأرض «الجنتين» بعد أن ورد في قوله تعالى: «لقد كان لسبأ في مسكنهم آية جنتان عن يمين وشمال، كلوا من رزق ربكم واشكروا له بلدة طيبة وربُُ غفور» وترد قصص كثيرة حول سد مأرب وما كانت عليه اليمن في تلك العصور السالفة مما يؤكد أن الزراعة وغزارة الامطار كانت العامل الأبرز في تطور الحضارة اليمنية، ذلك لأن اليمني منذ القدم رجل مزارع مرتبط بالأرض ومخلص لها وعندما تصدع سد مارب وبدأت التغيرات المناخية تتجه إلى الجدب نجد أن اليمن مرت بتغيرات أدت إلى هجرات واسعة حيث خرج اليمنيون إلى انحاء مختلفة من الأرض بحثاً عن الماء ومصادر الاستقرار، ونتوقع في حالة عودة الوضع إلى مكان عليه قبل خمسة آلاف سنة من غزارة الأمطار أن تعود اليمن كما كانت بيئة جاذبة بعد أن كانت في فترات ماضية بيئة طاردة وستشهد عودة المهاجرين إليها، لاسيما وأن العوامل الواقعية الأخرى تشير إلى أن اليمن في طريقها إلى استعادة إمجاد سبأ، فبتوفر العامل المناخي تكتمل عوامل نهضة اليمن التي برزت في عصور ازدهارها ويمكن ان نكتشف ذلك من خلال الرجوع إلى تلك العصور المزدهرة فإذا أخذنا مملكة سبأ وهي تمثل ذروة الازدهار في اليمن نجد إلى جانب توافر الأمطار ان اليمن كانت موحدة يحكمها رجال أقوياء يتحلون بالشورى، وهي العوامل التي تتوافر حالياً فاليمن تشهد لأول مرة في تاريخها الحديث التقاء هذه المؤشرات فقد توحدت بفضل القائد الملهم كما هو الحال في عهود الازدهار الماضية، وهي أيضا تعيش في مناخ ديمقراطي شوروي.
# كلية اللغات - جامعة صنعاء
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
صحفي/ طاهر العبسي
مهما تآمرتم وصعدتم ستهزمون!!
صحفي/ طاهر العبسي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
حمير العزكي
غريفيتس و الحديدة
حمير العزكي
مقالات
صحيفة 26 سبتمبرالشباب
صحيفة 26 سبتمبر
استاذ/عباس الديلمي أبشع الخطايا وأكبرها
استاذ/عباس الديلمي
كاتب/أحمد الحبيشيالإرهاب
كاتب/أحمد الحبيشي
أجَهلٌ بالدين أم كُفْرٌ به!!
محمد دايل دبوان الشرعبي
مشاهدة المزيد