السبت 22-09-2018 05:54:35 ص : 12 - محرم - 1440 هـ
المؤتمر الدولي الأول لمكافحة الإرهاب!
بقلم/ كاتب صحفي/يحيى عبدالرقيب الجبيحي
نشر منذ: 13 سنة و 7 أشهر
السبت 19 فبراير-شباط 2005 06:43 م

* خلال الفترة من الخامس وحتى الثامن من شهرفبراير الجاري نظمت وزارة الخارجية السعودية مؤتمراً دولياً لمكافحة الارهاب هو الاول من نوعه - خاصة من حيث حجم المشاركة.. اذ شاركت فيه اكثر من اربع وستون دولة ومنظمة وهيئة اقليمية وعربية ودولية.. بما فيها الأمم المتحدة والاتحاد الاوروبي وجامعة الدول العربية.. اضافة الى الويات المتحدة الامريكية الدولة المعنية الاولى - ظاهرياً- ! في محاربة الارهاب؟!-

فلقد بحث هذا المؤتمر الاستثنائي والذي عقد بمركز الملك عبدالعزيز للمؤتمرات بالعاصمة السعودية الرياض جذور الارهاب وافكاره واسبابه ومسبباته ومدى ارتباطه بعمليات غسيل الاموال وتهريب السلاح ممّا يجعل بهذه الكثافة وبمكان ومكانة المشاركين وتنوع توجهاتهم وآرائهم واهدافهم احد اهم النجاحات التي حققتها الحكومة السعودية بجانب النجاحات الامنية الخاصة بهذا الجانب بالذات!.لقد اجتمع في هذا المؤتمر الوفد الامريكي والايراني والسوري رغم ما بين هؤلاء من تنافر وتعارض.. خاصة بين الاول والثاني -حتى ولو كان ذلك ظاهرياً وطارئاً؟!.

واجتمع المصدر لجوهر الارهاب.. بمتلقيه .. والمتهم بالمتهم فيه.. والقريب منه بالبعيد .. والمعني به بغيره.. رغم ان الكل معني به اليوم!.هذا التنوع والتشعب في العرض والجوهر لدى المجتمعين في المؤتمر الدولي الاول لمكافحة الارهاب وهم يتراشقون عبر الكلمة بكل ما تمثله من افكار وآراء متقاربة حيناً ومتفاوتة احياناً.. يعتبر بحد ذاته نجاحاً.. بل هو قمة النجاح!.كما ان اهم ما في هذا المؤتمر .. هو انه عقد في قلب العالم الاسلامي وعلى مقربة من مهبط الوحي والتنزيل ومأوى افئدتهم.. وعنوان عزهم ومجدهم.. حيث يعد الاسلام مكاناً وعقيدة.. هو المتهم الاول بالارهاب لدى البعض! ليكون مكان انعقاد المؤتمر بمثابة رد عملي على مثل هؤلاء ممن يصرون على الربط بين الاسلام والارهاب.. مع أن خطر الإرهاب والإرهابيين على ابناء دينهم وأمتهم أكثر واشد خطورة من على غيرهم.. وما يحدث اليوم ضد الاسلام والمسلمين في غيرمكان من العالم بسبب احداث الحادي عشر من سبتمبر بالدرجة الاولى.. يؤكد هذا الادعاء.. بجانب اعتبار مكان عقد المؤتمر بمثابة رسالة لأولئك الارهابيين المحتكرين بإدعاءاتهم الباطلة للإسلام والمسلمين..وحتى لا يظلون يزهقون ارواح الابرياء باسم الإسلام وهو منهم بريء.وفي نفس الوقت.. فإن المجموعة التي اودت بحياة الابرياء الآمنين وقتلهم دونما ذنب ارتكبوه داخل بعض المدن السعودية.. بما فيها اهم مدنتين مقدستين لدى كل المسلمين.. هذه المجموعة التي قامت بهذا العمل الشنيع .. هي نفسها التي ظلت تدعي حرصها على دماء المسلمين واعراضهم واموالهم.. ووقوفها بجانب الضعفاء والمساكين.. لتحول بأفعالها : (الصبيانية) حياة هؤلاء الضعفاء والمساكين الى خوف وقلق خاصة عند مشاهدة الخراب والدمار.. ودماء الاطفال والمسنين وهي تزهق بغير حق ، فكان لابد من مواجهة مثل هؤلاء القتلة بكل قوة ممكنة.. وبكل الوسائل التي منها عقد هذا المؤتمر الفريد من نوعه على اعتبار أن الإرهاب بجانب كونه فعل فإنه أيضاً فكر منحرف!.وهنا تكمن خطورته التي لا تتمثل بحجم الخسائر البشرية والمادية وحدها.. كما هو الحال بما شهدته المملكة العربية السعودية من الاعتداءات الارهابية خلال العامين الماضيين.. لأن ما حدث ويحدث بها من جراء الحوادث المرورية وحدها .. يتجاوز ما خلفته موجة الاعتداءات الارهابية بأضعاف .. ولذا .. فإن خطورة الارهاب والارهابيين تكمن بالدرجة الاولى .. بالأفكار المنحرفة.. والعقائد الفاسدة.. والمفاهيم الباطلة. والآراء الضالة والمضلة.

لأن مثل هذه المسببات تولد ردود افعال غير محمودة.. كبعض الشقاق والتباين في المواقف بسبب تزيين الباطل من قبل هؤلاء .

فالضرر في هذه الحالة يعم ولا ..يخص.. والخطورة تزداد كما وكيفاً!.

كما ان الارهاب بات قضية دولية.. وليس قضية عربية واسلامية.فهناك سياسات وتوجهات غير عربية ولا اسلامية.. تعتبر هي الصانع الاول للارهاب.. فاحتكار اسلحة الدمار الشامل في اسرائيل بوجهٍ خاص وحرمان دول المنطقة وكل العرب والمسلمين منه.. والتغاضي عن المساس بالأديان السماوية بما فيها الدين الاسلامي..او التغاضي عمّا يمس مكان ومكانة سيدنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سواءً أكان ذلك في وسائل الاعلام المختلفة والافلام السينمائية التي تهدم ولا تبني.. او في بعض المؤلفات والدراسات والبحوث والآراء.. داخل اروقة الجامعات وخارجها.. كل ذلك وغيره.. ممّا لا يسع المجال لذكره هنا.. بقدر ما يعتبر بمثابة الصانع الاول للارهاب.. بقدر ما يؤكد على عالمية الارهاب!

ورغم هذا كله.. يحصر الامريكيون محاربتهم للإرهاب واهتمامهم بهذا الجانب بما يخصهم وحدهم.. ويطلقون تعريفات للارهاب والارهابيين حسب مقاساتهم ومفاهيمهم وحدهم.. ودون اي اهتمام يذكر بما يحدث خارج امريكا.. بل ان الرئيس الامريكي «بوش» وزمرته ما فتئوا يتباهون بمحاربتهم للارهابيين خارج امريكا؟!!.

وما يسمى بـ(القاعدة) كمنظمة دولية غير موجودة كما افهم!

وان كان التطرف السيء ضد الاسلام والمسلمين قد دفع بأمريكا لأن تعتبرها كذلك؟! فكم من مرة يدعي بعض المسؤولين الامريكيين اكتشاف خلايا نائمة تابعة للقاعدة.. لكن ذلك كله لم يظهر عملياً.. ويكفي ان: «ابو زبيدة» الذي اعتقل قبل فترة.. اخبر بعض المحققين الامريكيين معلومات حول (القاعدة) اتضح فيما بعد انها مأخوذة من فيلم امريكي حول الارهاب!. وحينما اخبرهم بأن (بن لادن) يتطلع الى استعمال: (قنبلة قذرة) ضد امريكا.. تحولت هذه القنبلة الوهمية الى مواد دسمة للاعلام الامريكي.. وسرعان ما انتهت من حيث بدأت!.ومن الغرابة بمكان.. وبحسب المتابعة لاعمال المؤتمر الدولي الاول لمكافحة الارهاب.. موضوع هذه العجالة .. فإن الوفد الامريكي المشارك هو من اكبر الوفود حجماً.. لكنه كان اقلها تحدثاً ونقاشاً وجواباً واستجواباً؟!

لقد خرج المؤتمر الدولي الاول لمكافحة الارهاب بنتائج ايجابية عديدة.. اهمها موافقة كل المجتمعين على اقتراح ولي العهد الامير عبدالله بن عبدالعزيز والخاص بإقامة مركز دولي لمكافحة الارهاب من اجل: (تبادل وتمرير المعلومات بشكل فوري يتوافق مع سرعة الاحداث وتجنبها قبل وقوعها)..

كما جاء في كلمته الافتتاحية للمؤتمر.. وكذلك.. العمل على ترسيخ قيم التفاهم والتسامح والحوار.. والتعارف بين الشعوب والثقافات مع رفض منطق صراع الحضارات .. والتأكيد على استعمال وسائل الاعلام في نشر القيم الانسانية .. وغير ذلك من النتائج والتوصيات التي يتوقف تنفيذها عملياً على الإجماع والتوافق بين الاسرة الدولية كلها.. وعلى اهمية المعايير الدولية الموحدة لمفهوم الارهاب.حيث كان ينتظر امثالي من هذا المؤتمر الدولي الهام ان يهتم بوضع تعريف واضح للإرهاب ليمثل هذا التعريف فاصلاً وتميزاً جلياً بين الارهاب وبين نضال الشعوب والمجتمعات التي تحارب من اجل تحريرها من الاستعمار والهيمنة والتبعية.. فعدم الاتفاق على مفهوم عام للإرهاب.. يدفع بالولايات المتحدة الامريكية ومن في فلكها.. باتهام الفلسطينيين والعراقيين المدافعين عن شرفهم وارضهم واعراضهم وكرامتهم بأنهم ارهابيون!.كُنا ننتظر ولو ظاهرياً .. تعريفاً لمفهوم الارهاب من المؤتمر حتى ولو اقتصر على المعنيين به بالدرجة الاولى من العرب والمسلمين بدلاً من طلب:«كوفي عنان» او غيره بالقيام بهذا التعريف والذي قد يأتي على غير الحقيقة المنشودة.. وهو امر وارد لامحالة!. مع ان عدم قيام المؤتمر الاهتمام بهذا الجانب لا يقلل من اهمية عقده ونتائجه!.

لقد قدمت اليمن الى هذا المؤتمر ورقة تتضمن التجربة والوسائل المتبعة في مكافحة الارهاب والتي اثبتت نجاحها عملياً، كما اشاد معظم المشاركين بالمؤتمر بهذه الورقة وعلى رأسهم الامير سعود الفيصل رئيس المؤتمر.. ولكن..ورغم أهمية هذا المؤتمر لليمن بقدر ما هو مهم لما عداها.. الا أن وسائل الاعلام اليمنية.. لم تعطه حقه من برامج وتحقيقات وتحليلات واخبار .. بإستثناء الصحف الرسمية التي نشرت اخباراً قصيرة حول الورقة اليمنية المقدمة للمؤتمر فحسب!

بل ان بعض الصحف الحزبية والمستقلة اشارت بما نشرته عن هذا المؤتمر بأن عقده جاء بضغوط امريكية؟! وهو لعمري قمّة الغباء إن لم يكن غير ذلك.فأمريكا كان بإمكانها عقده في ارضها أو في أي مكان آخر تقترحه هي وسيأتي اليها الجميع زرافات ووحدانا والوفد الامريكي المُشَارك كان الصامت الوحيد بالمؤتمر رغم حجمه الكبير كما أشرت آنفاً..بل لقد تزامن افتتاح المؤتمر بقيام ندوة ضمن فعاليات: (الحملة الوطنية للتضامن ضد الارهاب) عقدت بالمنطقة الشرقية من السعودية.. فشن الاكاديمي السعودي الدكتور عبدالرحمن العصيل.. هجوماً عنيفاً وحاداً على الولايات المتحدة الامريكية معتبراً بأنها احد ابرز مصدري الارهاب الى العالم.. الى غير ذلك من الآراء التي تذكر بالتفاصيل الاعمال والمنظمات الارهابية الامريكية مع ان مثل هذا الهجوم المدعم بالقرائن يصعب إن لم يستحيل حدوثه بتلك الصرامه بأرض مثل هذه الصحف؟!.

هذه هي القراءة الموجزة والخاصة بأعمال ونتائج المؤتمر الدولي الاول لمكافحة الارهاب.

مشاهدة المزيد