الإثنين 24-09-2018 11:02:11 ص : 14 - محرم - 1440 هـ
دور يمني متميز
بقلم/ صحيفة 26 سبتمبر
نشر منذ: 11 سنة و شهرين و 26 يوماً
الخميس 28 يونيو-حزيران 2007 07:20 ص
قمم ثلاث في ثلاثة أيام كانت محصلة زيارة فخامة الرئيس علي عبدالله صالح الى باريس والقاهرة.. يمنية فرنسية ويمنية سعودية ويمنية مصرية جمعته بفخامة الرئيس نيكولا سركوزي واخيه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز واخيه فخامة الرئيس محمد حسني مبارك تركزت حول تعزيز أواصر العلاقات والتعاون الثنائي وأوجه الشراكة بين بلادنا
والجمهورية الفرنسية والمملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية ومن خلالها تأكد الحراك السياسي النشط والحضور الفاعل عربياً ودولياً لليمن وهو ماجسدته الزيارة الناجحة التي قام بها فخامة الرئيس علي عبدالله صالح لجمهورية فرنسا والتي تكتسب اهمية كبرى بالنسبة للعلاقات اليمنية - الفرنسية المتطورة والراسخة بين البلدين والشعبين الصديقين..
ذلك انها تعد اول لقاء على مستوى القمة بين فخامة الاخ الرئيس والرئيس نيكولا ساركوزي بعد الانتخابات الرئاسية الفرنسية الاخيرة لتفتح نتائج المباحثات بين الرئيسين آفاق رحبة لمواصلة تمتين أواصر علاقات البلدين الصديقين باتجاهات تواكب مسارات المتغيرات الدولية والاقليمية وتلبي متطلبات تناميها باتجاهات تستجيب لاستحقاقاتها السياسية والاقتصادية والثقافية في سياق الانتقال الى مستويات جديدة من التعاون وتبادل المصالح والمنافع المحققة لشراكة يمنية - فرنسية في مختلف المجالات والأهم انها تحمل في طياتها بعداً ايجابياً مرتبطاً بنطاق اوسع - الشراكة اليمنية الاوروبية - وهذا ما بدا واضحاً في لقاءات فخامة الرئيس بالمسؤولين الفرنسيين.
 ومما ضاعف نجاحات زيارة فخامة الاخ الرئيس لفرنسا هو تزامنها مع حضور عربي ودولي لمناقشة قضايا المنطقة تحتضنه باريس في سياق توجهات الرئيس ساركوزي لاعطاء فرنسا دوراً اكثر فعالية في قضايا المنطقة مدركاً فخامة الأخ الرئيس ما يمكن ان تلعبه فرنسا من دور نشط وفعال لصالح الامن والاستقرار والسلام في هذه المنطقة التي لفرنسا والاوروبيين مصالح أكيدة في انهاء الصراعات والحروب ونزع فتيل الازمات وهذا ما بدا واضحاً في توجهاتها بالآونة الاخيرة.
في ذات السياق فان اللقاء الذي جمع فخامة الرئيس علي عبدالله صالح بأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بالعاصمة الفرنسية عبر عن الحرص المستمر من قيادة البلدين على التشاور وتنسيق المواقف تجاه قضايا الأمة والاوضاع المتفجرة في المنطقة والقابلة الى المزيد من التصعيد والاتساع ما لم يكن هناك جهود تضامنية عربية متسقة في مواجهة التحديات والاخطار برؤى واعية وحكيمة ومتوازنة على النحو الذي كان دوماً يعبر عنه فخامة الاخ الرئيس وخادم الحرمين الشريفين.. وفي نفس الاتجاه كان اللقاء بعمرو موسى الامين العام لجامعة الدول العربية والذي تناول فيه فخامة الرئيس الوضع في فلسطين بعد الاحداث الاخيرة والاقتتال الفلسطيني - الفلسطيني وكذا الوضع في لبنان والعراق والسودان.. لقد كانت زيارة فخامة الرئيس لفرنسا ناجحة بكل المقاييس وسوف تتخذ نتائجها طابعاً ملموساً على الصعيد الاقتصادي والتنموي وفي المشاريع المشتركة لا سيما في مجالات الطاقة والغاز والمجالات الاخرى التي تسهم فيها فرنسا.
كما ان هذه الزيارة بما شهدته من حركة دبلوماسية نشطة سوف تعزز من مكانة ودور اليمن في الساحة الاقليمية والعربية والدولية لصالح خدمة مصالح ابنائه في الحاضر والمستقبل وكذلك الاسهام بصورة مؤثرة لصالح قضايا امته العربية والاسلامية مستفيداً مما يحظى به من مكانة واحترام وتقدير دولي كبير.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
حمير العزكي
غريفيتس و الحديدة
حمير العزكي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أحمد الحسني
وحق لسلطنة عمان أيضاً
أحمد الحسني
مقالات
بروفيسور/سيف مهيوب العسليالحوار بدلا عن الزعيق:
بروفيسور/سيف مهيوب العسلي
صعدة بحاجة إلى تنمية وليس إلى من يستغل أوجاعها
عبدالوهاب محمد نعمان
النهج السياسي المتسامح للرئيس علي عبد الله صالح
عبد العزيز محمد الحضراني
مشاهدة المزيد