الخميس 15-11-2018 23:55:44 م : 7 - ربيع الأول - 1440 هـ
مقتل الحريري .. مؤامرة صهيونية ضد لبنان
نشر منذ: 13 سنة و 8 أشهر و 24 يوماً
السبت 19 فبراير-شباط 2005 06:39 م

فجع العالم بالجريمة البشعة التي ارتكبتها أياد خبيثة اعتادت على ارتكاب الجرائم المنظمة مقابل حفنة من الدولارات !... هذه الجريمة التي راح ضحيتها رفيق الحريري رئيس وزراء لبنان السابق ورجل الأعمال المعروف‘ الذي له مواقف طيبة مع شريحة كبيرة من أبناء الشعب اللبناني , وذلك من خلال المساعدات المادية التي يقدمها لهذه الشريحة سواء بصورة مباشرة أو من خلال تبنية مشروع الدراسة الجامعية و على نفقته الخاصة.. والذي ساعد في تخريج قوافل من الشباب اللبناني من حملة أعلى الشهادات الجامعية من أرقى الجامعات العالمية.

رفيق الحريري لم يأتي إلى رئاسة الحكومة اللبنانية فـقـيرا يلهث وراء الراتب المخصص لهذا المنصب . بل جاء في زمن كانت لبنان على شفى حفرة من النار وكان اليأس يدب في نفوس أبناء الشعب اللبناني بعد أن عميت بصيرة الساسة والقادة الحزبيون ولم يعد بمقدورهم رؤية الحقائق والمصالح العليا للشعب اللبناني, ولم يعد للحياة لون ولا طعم لدى الغالبية العظمى.. جاء الحريري ناذراً نفسه مجاهداً لإنقاذ لبنان مما كان فيه‘ حمل معه المليارات من الدولارات إلى لبنان وأعاد للاقتصاد اللبناني عافيته وشجع المستثمرين العرب من الخليج العربي, والمستثمرين الأجانب على العودة والذهاب إلى لبنان وسخر نفوذه المحلي والعربي والعالمي لصالح الشعب اللبناني , وقـد م الدعم السخي للمقاومة اللبنانية.

إن هؤلاء لم يغتالوا الحريري , بل اغتالوا لبنان, اغتالوا الأمل الذي راود اللبنانيين في العيش والحياة., ومن هنا نتساءل: من المستفيد من اغتيال الحريري؟ ومن المدبر لهذا الاغتيال؟ هل هو الشعب اللبناني؟.. الإجابة قطعيا كلا: بل المستفيد هو إسرائيل العدو الرئيسي للأمة العربية والإسلامية. , وبالتالي هل يمكن القول إن اغتيال الحريري هو بداية دخول الأزمة السورية الأمريكية في نفق ضيق وشديد الظلام؟.. أم هي مؤامرة إ إسرائيلية أمريكية لزعزعة الأمن والسلام اللبناني.. فكلنا نعرف كيف بدأت الحرب الأهلية اللبنانية عام 1974م , وللتذكير نقول:

الحرب الأهلية اللبنانية انطلقت شرارتها بذلك الاعتداء الذي وقع على "باص" يقل أطفالاً فلسطينيين , ونفذته عناصر من عملاء الموساد الإسرائيلي ووجهت أصابع الاتهام حينها إلى جهة لبنانية وكان ما كان من اقتتال وحرب ودمار طال كل شيء جميل في لبنان.. فقد استمرت الحرب ( 15) عاما تقريبا ولم ينج منها أحد.. واليوم أيضا لا نستطيع تبرئة عملاء إسرائيل من هذا الاعتداء الآثم المتمثل باغتيال رفيق الحريري .. والذي أعتقد أن أمريكا وإسرائيل أرادتا من ورائه تحقيق هدفين: أولهما قطع الدعم عن المقاومة اللبنانية والثاني إحراج سـورية أمام مؤيديها, وإظهار الجيش السوري في لبنان بأنه عديم الفائدة ودفع المعارضون للوجود السوري لمواصلة ضغوطهم وتحريض الرأي العام ضد الوجود السوري والمطالبة بإخراج سوريا من لبنان.. وبالطبع سوف يجدون الدعم الأمريكي الأوربي المتبني لهذه الفكرة .. فهذه المواقف سوف تثير حفيظة مؤ يدي الحريري وسورية وربما حصل مالا يحمد عقباه.. من ثم يمكن أن نستنتج مما سبق آن الأزمة السورية الأمريكية مرشحة إلى التصعيد في ظل ما حصل في لبنان وربما تقوم إسرائيل باستغلال الموقف وتحريض عملائها لتفجير الموقف اللبناني.

 تعازينا للشعب اللبناني والى كل العرب!!..

Allaw55@hotmail.com

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كلمة 26 سبتمبر: الحديدة غراد
صحيفة 26 سبتمبر الاسبوعية
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
اللواء / علي محمد الكحلاني
وهج:اليمن.. عصية على العدوان
اللواء / علي محمد الكحلاني
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
مقالات
كاتب صحفي/يحيى عبدالرقيب الجبيحيالمؤتمر الدولي الأول لمكافحة الإرهاب!
كاتب صحفي/يحيى عبدالرقيب الجبيحي
دكتورة/رؤوفة حسنرؤية للتأمل:وطن يتوحد
دكتورة/رؤوفة حسن
قمة شرم الشيخ.. مقايضة غير متكافئة
كتب / المحرر السياسي
مشاهدة المزيد