الأحد 23-09-2018 17:38:36 م : 13 - محرم - 1440 هـ
منعطف خطير
بقلم/ صحيفة الشرق القطرية :
نشر منذ: 11 سنة و 3 أشهر و 4 أيام
الثلاثاء 19 يونيو-حزيران 2007 05:38 م
تمر القضية الفلسطينية بأخطر منعطف في تاريخها، فتداعيات أحداث قطاع غزة، والصراع بين "فتح" و"حماس" يضع الإخوة في فلسطين على مفترق طرق، وتفاقمت الأزمة نتيجة تجاوز "شرعية الشعب"، وعدم احترام خياره، ولجوء البعض إلى خيار "الإقصاء"، وعدم "احترام الآخر"، والتأثر أو الانجراف تجاه توجهات لا تريد للفلسطينيين أن يتوحدوا تجاه قضيتهم المصيرية، فقبل التطورات الأخيرة، فرض حصار قاس على الشعب الفلسطيني، وسعت اطراف دولية وإسرائيل إلى استغلاله بعدم الاعتراف بحكومة شرعية شكلتها حماس عنوانها "الوحدة الوطنية"، إلا ان تفاقم الصراع بين "فتح" و"حماس"، طرفي هذه الحكومة، أدى إلى انفجار الأوضاع الذي شهده العالم وعلى الحركتين رد الشرعية لأصحابها والاحتكام مرة أخرى للشعب.
تكمن الخطورة، في عدم التوصل إلى حل يجنب الفلسطينيين خطر التقسيم، وهو ماتريده إسرائيل، فالتمسك بوحدة الأراضي الفلسطينية في غزة والضفة، مطلب المرحلة، وضرورة احترام شرعية الشعب الذي انتخب الرئيس محمود عباس، واختار نواب المجلس التشريعي ووضع ثقته في حماس لتكوين حكومة وحدة وطنية تحقق تطلعاته الوطنية المشروعة، وأي تجاوز لذلك يعني أن تبقى القضية الفلسطينية رهن الخلافات، والأطماع الإسرائيلية، والأجندة الأجنبية. وتلعب إسرائيل لعبة خطرة بمحاولة حشر حماس في زاوية الاستهداف والحرب على الإرهاب، وهنا فإن أي استهداف تحت تلك اللافتات يعني شن حرب ضد الشعب الفلسطيني.
تنهض الجامعة العربية ولجنة تقصي الحقائق ، بجهد لإعادة الفرقاء في غزة ورام الله إلى الحوار من أجل وحدة الصف والكلمة وهذا ما تحتاجه القضية الفلسطينية، والمطلوب من قادة "فتح" و"حماس" سرعة التجاوب مع هذا الجهد حقنا للدماء وصونا لوحدة الوطن وتطلعا للدولة المستقلة.

_ افتتاحية صحيفة الشرق القطرية:
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
حمير العزكي
غريفيتس و الحديدة
حمير العزكي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أحمد الحسني
وحق لسلطنة عمان أيضاً
أحمد الحسني
مقالات
استاذ/عباس الديلميلقد صدقته ياحميد
استاذ/عباس الديلمي
ملامح اليمن القادم
علي الزكري
بروفيسور/سيف مهيوب العسليالديمقراطيون الحقيقيون
بروفيسور/سيف مهيوب العسلي
استاذ/عبد الجبار  سعدإلى أستاذي الحكيمي مع التحية
استاذ/عبد الجبار سعد
مشاهدة المزيد