الأحد 23-09-2018 09:50:05 ص : 13 - محرم - 1440 هـ
قمة شرم الشيخ.. مقايضة غير متكافئة
بقلم/ كتب / المحرر السياسي
نشر منذ: 13 سنة و 7 أشهر و 9 أيام
الجمعة 11 فبراير-شباط 2005 05:47 م
النتائج التي انتهت اليها قمة شرم الشيخ الرباعية، التي جمعت محمود عباس «ابومازن» رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية والملك عبدالله الثاني والرئيس المصري حسني مبارك برئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون يوم أمس الاول، لم تتعد ماكان متوقعاً منها وهو أقل الممكن، فإعلاني الهدنة المنفصلين من اسرائيل والسلطة الوطنية الفلسطينية مقابل عودة سفير مصر والاردن الى اسرائيل مقايضة غير متكافئة في توازيها لاسيما وان شارون ربط وقف الاعمال العسكرية العدوانية لجيش الاحتلال الاسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني بتفكيك ابو مازن فصائل المقاومة ونزع اسلحتها وهذا غير ممكن في ظل بقاء القوات الاسرائيلية محتلة للأراضي الفلسطينية.. لكنه كان القبول بالممكن هو الخيار الوحيد، (وشيء افضل من لاشيء) في الوقت الذي كان الحد الادنى من شارون خطوات اكثر جدية باتجاه التسوية على اساس خارطة الطريق مقابل هدنة تؤدي الى انسحاب من الأراضي الفلسطينية مع وجود قوات دولية تراقب التزام الطرفين بالهدنة.. بدون هذا فإن الأمر كله ليس اكثر من كسب الوقت لصالح شارون ليذهب الى ماهو ابعد من الهدنة وعودة السفيرين المصري والاردني الى تل أبيب.. والتطبيع مع العرب وهذا المعنى حملته دعوة شارون الصريحة للقادة العرب إلى ذلك والتعاون معه لمكافحة الارهاب.. ومعروف الارهاب الذي يعنيه شارون.
والملفت غياب الرعاية الامريكية لقمة شرم الشيخ ولو بتمثيل أقل عن قمة لقاء العقبة الذي جمع الرئيس بوش قبل عامين مع محمود عباس عندما كان رئيس وزراء السلطة الوطنية بشارون بحضور الملك عبدالله الثاني واعني هنا حضور وزيرة الخارجية الامريكية رايس، ولكن يبدو ان الامريكيين أرادوا ان تكون هذه المرة اسرائيل مفاوضاً مباشراً مع العرب لتوحي ان الأمر لم يعد يحتاج الى اية رعاية منها وان اسرائيل قادرة ان تحل قضاياها مع الفلسطينيين والعرب بنفسها خصوصاً وان لهذا المنطق قبول من الطرف الآخر وهو يحمل في مضمونه تأكيد لدعوة التطبيع التي اطلقها شارون وربما انها ايضاً لاتريد ان تلزم شارون بشيء ممايتفق عليه.. فماذا سيكون بعد شرم الشيخ؟!.
الفلسطينيون والعرب ملتزمون بالسلام وخارطة الطريق واي لقاء بين اطراف الصراع في الشرق الاوسط اسرائيل والفلسطينيين والعرب -لن يغير من الوضع على الأرض مالم تنسحب اسرائيل من اراضي السلطة الفلسطينية وايجاد مراقبين دوليين لوقف اطلاق النار ومن ثم تستأنف المفاوضات وفقاً لخارطة الطريق بمايؤدي الى انسحاب اسرائيل من الارض الفلسطينية التي احتلت عام 67م وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، ثم تنسحب اسرائيل من بقية الاراضي العربية.. بعدها يستطيع ان يتحدث شارون عن التطبيع!.. هذا هو الموقف الملتزمة به بلادنا وأكد عليه فخامة الرئيس علي عبدالله صالح في كلمته بجامعة حضرموت.. مشيراً الى مطالبة اليمن من وقت مبكر بضرورة انسحاب اسرائيل من الضفة الغربية وقطاع غزة، في ظل رقابة دولية لضمان وقف اطلاق النار بين الفلسطينيين والاسرائيليين، معتبراً ان تنفيذ قرارات الشرعية الدولية دون انتقاص هو الذي سيأتي بالسلام والاستقرار الى المنطقة وبدون ذلك يبقى الحديث عن السلام سراباً ومضيعة للوقت.. مذكراً ان مقاومة الاحتلال حق شرعي لنيل الحرية وتحقيق الاستقلال.. والاعلام الذي يتحدث عن المقاومة الفلسطينية كإرهاب يتبنى مفهوم شارون المقلوب!.
ويبقى القول أن ماكان منتظراً من امريكا هو موقف اكثر ايجابية وحيادية في شرم الشيخ منسجماً مع تصريحات الرئيس بوش الملتزم بقيام الدولة الفلسطينية.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
معركة الحديدة!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عقيد/ جمال محمد القيز
أوراق متساقطة في الساحل الغربي
عقيد/ جمال محمد القيز
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
أحمد الحسني
وحق لسلطنة عمان أيضاً
أحمد الحسني
مقالات
مقتل الحريري .. مؤامرة صهيونية ضد لبنان
مشاهدة المزيد