الأربعاء 21-11-2018 18:39:53 م : 13 - ربيع الأول - 1440 هـ
حرية التعبير
بقلم/ كلمة 26 سبتمبر
نشر منذ: 11 سنة و 5 أشهر و 21 يوماً
الخميس 31 مايو 2007 07:04 ص
 الديمقراطية وسيادة النظام واحترام القانون لايمكن فهمها إلاَّ في سياق اعتبارها منظومة متكاملة تترابط مضامينها وتتداخل دلالاتها.. فالحديث عن الديمقراطية يحمل تلقائياً تداعيات في الذهن لمعنى النظام والقانون وهما كل لايتجزأ ولايمكن الفصل بينهما..و أي فهم من هذا القبيل هو قصور يؤدي إما الى سيادة الفوضى أو العودة الى تسييد هيمنة ديكتاتورية الانظمة الشمولية.
في هذا السياق فان الديمقراطية في مفهوم معانيها السياسية وتعبيراتها التطبيقية المتمثلة في حرية الرأي والتعبير والتعددية السياسية والتداول السلمي للسلطة -عبر انتخابات تنافسية حرة ومباشرة تعكس حكم الشعب لنفسه عبر صناديق الاقتراع- واحترام حقوق الانسان وكل هذا يشترط ان يكون في اطار الدستور والقانون.
وهنا لامجال للفهم المبتسر أو القاصر الذي يعطي الديمقراطية محتوى خارج سياقاتها كماهو حال البعض ممن يمارسون الديمقراطية تبعاً للأمزجة حتى تكون على أهوائهم ومنسجمة مع مصالحهم الحزبية الضيقة وأكثر مايتجلى ذلك في تعاطيهم مع حرية الرأي والتعبير في وسائل الاعلام والتي يريدون أن يمارسوها من دون اية نواظم قانونية وعلى نحو يتجردون فيه من اية مسؤولية وطنية او اخلاقية مبطنين توجهاً عدائياً سافراً للديمقراطية ويسعون من خلال ذلك في معظم الأحيان- ان لم يكن دائماً- الى افراغ الديمقراطية من محتواها الحقيقي الايجابي الذي يصب في مصلحة الوطن واستقراره ونمائه وتقدمه.
وهنا يحق لنا التساؤل حول الكيفية التي بها يفهمون الديمقراطية وماهيتها التي يريدها هؤلاء.. لتكون الاجابة الواضحة فيما ينضج به خطابهم الاعلامي وصحافتهم من عدم احترام للرأي الآخر وتزوير الحقائق والباس الحق ثوب الباطل غير عابئين بماتمليه عليهم مسؤولية الشراكة الوطنية في الساحة السياسية متعمدين الاساءة والتشهير وإلحاق الضرر باليمن ومصالحه العليا وصولاً الى تشويه كل المعاني النبيلة والجميلة للديمقراطية والوطنية، محاولين بذلك ان يجعلو الديمقراطية تأخذ في وعي الناس معنى مرادف للفوضى ومغاير للسلوكيات والممارسات المسؤولة.
ومن الملاحظ انه ومع كل عيد للوحدة المباركة تبرز مثل هذه النتوءات والبثور المشوهة لوجه الوطن في أعظم لحظات أفراحه ليعلو الصراخ والعويل سواء على الديمقراطية او حرية الصحافة مع أنه ليس هناك أي قيود أو ممارسات تحد من الممارسة الديمقراطية وحق التعبير ويتم التجاوز للكثير من المخالفات التي يعاقب عليها القانون حرصاً على الديمقراطية وحرية الرأي، انطلاقاً من قناعة أن مثل هذه التجاوزات ستتلاشى.. فالتجربة الديمقراطية تتشذب وترشد نفسها بمرور الوقت، وافتعال هذه الفقاقيع وإزديادها في مناسبة وطنية عظيمة كهذه يحمل دلالات أبعد من مجرد الاساءة والتشويه المقصود بالتجربة الديمقراطية اليمنية باعتبارها المنجز الرديف للوحدة المباركة.
 لذا نقول لهؤلاء أن يوقفوا ضجيجهم الفارغ وينخرطوا في مسيرة التحولات الوحدوية الديمقراطية بمصداقية وجدية تجسد روح الانتماء لهذا الوطن والمسؤولية عن حاضر ومستقبل ابنائه.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ احمد ناصر الشريف
رهانات تحالف العدوان الخاسرة !!
كاتب/ احمد ناصر الشريف
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كلمة 26 سبتمبر: محرر البشرية
صحيفة 26 سبتمبر الاسبوعية
مقالات
عظمة الوحدة والقائد
عبدالملك قاسم زباره
كاتب/خير الله خيراللهالحوار الذي صار عقيدة... في اليمن
كاتب/خير الله خيرالله
مشاهدة المزيد